• ×

03:15 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

خادم الحرمين الشريفين يوافق على إنشاء المركز البيني لدراسات اللغة العربية وآدابها في جامعة الإمام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إدارة الإعلام الجامعي (الرياض)  
أعرب مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين على موافقته السامية بإنشاء مركز دراسات اللغة العربية وآدابها في الجامعة.

وأفاد معاليه أن مركز دراسات اللغة العربية وآدابها هو أحد المراكز البحثية البينية التي وافق عليها مجلس التعليم العالي في جلسته السادسة والستين، وتوجت موافقته بالتوجيه الكريم لخادم الحرمين الشريفين رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس التعليم العالي المتضمن موافقته على محضر الجلسة، مبيناً أن المركز يعد من أوائل المراكز البينية المختصة في اللغة العربية بالمملكة العربية السعودية، إذ يهدف إلى خدمة اللغة العربية وتعزيز مكانتها في مختلف المجالات السياسية والشرعية والاجتماعية والإعلامية والقانونية، والجامعة تسعى من خلاله إلى الإسهام في تطوير البحث في مجالات اللغة العربية البينية وتقاطعاتها مع عدد من العلوم المختلفة.

وأوضح معالي الأستاذ الدكتور سليمان أبا الخيل أن إنشاء المركز يأتي تجسيداً لاهتمام ولاة الأمر بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين الأمير نايف بن عبد العزيز - حفظهما الله - بالتعليم العالي والبحث العلمي.

من جانبه، بين مدير المركز الأستاذ المشارك بكلية اللغة العربية الدكتور حسن بن أحمد النعمي أن مركز دراسات اللغة العربية وآدابها يعد أحد المراكز البينية التي أنشئت مؤخرا بمتابعة وتوجيه من معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الأستاذ الدكتور سليمان أبا الخيل وذلك إسهاماً من الجامعة في العناية بقضايا اللغة العربية البينية، مؤكداً أن إنشاءه يأتي ترجمة لرغبة معالي مدير الجامعة ووكيله للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور عبدالله الخلف والأساتذة المختصين في الجامعة في اللغة العربية وآدابها في خدمة اللغة العربية بأساليب وطرق حديثة، تسهم في تحسين الوعي والاستعمال اللغوي في مختلف مناشط الحياة، وتطوير تعليم اللغة العربية وتعلمها في التعليم العام والجامعي، مشيراً إلى أن الجامعة تسعى عبر المركز إلى تعزيز مكانة اللغة العربية في مختلف المجالات، معرباً عن أمله في أن يسهم المركز في تبادل الخبرات والتجارب فيما بين المختصين في المجالات المتداخلة مع اللغة العربية، وفي تقوية أواصر التعاون بين الأقسام العلمية المعنية داخل الجامعة وخارجه.

وأوضح أن أهمية المركز تكمن في: تحقيق غاية أصيلة من غايات الجامعة في سعيها للإسهام في دعم البحث العلمي في المملكة العربية السعودية؛ كما يعكس صورة جيدة لنضج التجربة البحثية العلمية في الجامعة التي تسعى إلى مواكبة التطورات المجتمعية مما يؤكد الحاجة إلى تطوير وحدات البحوث بالجامعة لتصبح مراكز بحثية قادرة على الإسهام في تعزيز منظومة البحث العلمي في الجامعة، كما أنه يأتي استجابة للخطة الاستراتيجية للبحث العلمي في الجامعة خلال الأعوام 1431-1435هـ التي اعتمدها مجلس الجامعة، وسيسهم المركز في تقريب المسافة بين تخصصات ذات علاقة باللغة العربية، وسيقدم المركز خدمة بحثية لتخصصات اللغة العربية في النحو واللسانيات العامة والصرف وعلوم الأدب والبلاغة وفيما يتصل بتطوير استخدام اللغة العربية في المستويات العلمية والثقافية والمجتمعية كافة، ويبرز المركز تأكيد حضور اللغة العربية بوصفها المظهر الأول من مظاهر التكوين الحضاري للمجتمع من خلال تقديم خدمات بحثية لقضايا الاستعمال اليومي للغة عبر العديد من البرامج العلمية والنتاج البحثي والدراسات المتعلقة بوضع اللغة العربية في المجتمع لاسيما التي لم يكن للمختصين في العربية وحدهم إنجاز دراساتها، وإنما لهم شركاء في تخصصات أخرى، كما يقدم المركز حلولاً علميةً لقضايا لغوية يصعب التعاطي معها من خلال الأقسام العلمية؛ لما تتطلبه من تجهيزات خاصة، ودعمٍ مالي، وخبرات تسويقية (كالتعامل اللغوي في المصارف والشركات الخدمية، والقطاعات الاستثمارية في الاتصال والإعلام)، وسيكون المركز حافزاً للباحثين والأساتذة للدخول في مشروعات بحثية معمقة من خلال بيئة بحثية واسعة ذات قدر كبير من الحريّة والشفافية، من خلال التواصل المباشر مع الجهة المعنية بالبحث العلمي؛ مما يزيل كثيراً من معوقات البحث العلمي القائمة حالياً.

وبين الدكتور النعمي أن رؤية المركز تتمثل في: أن يكون بيت الخبرة الرائد في مجال دراسات اللغة العربية البينية، ورسالته: هي الإسهام في بحث أوجه العلاقة بين الدراسات اللغوية والعلوم الأخرى؛ لإنتاج المعرفة، وحل المشكلات التي تعترض اللغة العربية بحثاً واستعمالاً، وتحفيز الباحثين لرصد الفرص المتاحة والتقاطعات بين التخصصات العلمية المتنوعة، وفتح آفاق بحثية جديدة.

وأوضح مدير مركز دراسات اللغة العربية وآدابها أن المركز يسعى إلى تحقيق جملة من الأهداف منها: خدمة البحث العلمي في علوم اللغة العربية من منظور تواصلي بيني، وتنمية البحث والدراسة في اللغة العربية وحقولها المعرفية المختلفة بالإفادة من مسارب الدرس في تخصصات المعرفة المختلفة، بالإضافة إلى الإسهام في تنشيط الحوار والتواصل بين الباحثين المهتمين بقضايا اللغة العربية وغيرهم، والإفادة من المؤسسات الجامعية ومراكز الأبحاث المهتمة بالبحث في تقاطعات قضايا اللغة العربية وآدابها مع سائر الفنون، من خلال عقد اتفاقيات تعاون معها، وكذلك الإفادة من التجارب العلمية الرائدة إقليمياً ودولياً في الدراسات اللغوية البينية بما يخدم اللغة العربية، ورصد أبرز المعوقات والتحديات التي تواجه اللغة العربية، وتقديم الحلول الناجعة لها من خلال آفاق البحث العلمي المشترك، توجيه البحوث العلمية إلى علاج المشكلات الكبرى التي تعترض اللغة العربية وتقديم الحلول العملية لها، والإفادة من نجاحات التخصصات الأخرى، كما تهدف إلى توفير السبل الكفيلة بدعم الباحثين في اللغة العربية، وتطوير إمكاناتهم البحثية، ومد جسور التواصل بين اللغة العربية وسائر اللغات والفنون، وتقريب اللغة العربية للمجتمع بكل وسيلة ممكنة.

يذكر أن الأنشطة الرئيسة للمركز تتلخص في: تنظيم البرامج والأنشطة التي تخدم البحث العلمي في تخصصات اللغة العربية، مثل: المحاضرات والندوات وورش العمل والمؤتمرات والأيام الثقافية، إنشاء المسارات البحثية التي تخدم المجتمع من خلال علوم اللغة (كمسار علم النفس اللغوي، وعلم اللغة الاجتماعي، وعلم اللغة الإعلامي من خلال دراسة الإعلان من النواحي البلاغية والتأثيرية ودوره في توجيه الحياة الاجتماعية)... وغير ذلك، وكذلك تقديم المشورة لأعضاء هيئة التدريس وطلاب الدراسات العليا حول الجوانب المختلفة للبحث العلمي، وتبيين المسارات الجديدة في تخصصاتهم، بالإضافة إلى إعداد الأدلة والموسوعات والكشافات والمراجع العلمية المعتمدة في التخصص سواء في ذلك المراجع التقنية المساعدة أو المراجع العلمية الأساسية، في المسارات البينية، كما يتم استقبال طلبات أعضاء هيئة التدريس الخاصة ببرنامج تمويل المشروعات البحثية البينية، والتنسيق مع الجهات ذات الاختصاص؛ لتقديم التمويل المالي لها، وإنجاز الدراسات العلمية المسهمة في تطوير تعليم اللغة العربية في مراحلها المختلفة، ومساعدة علماء التربية على بناء الطرائق التعليمية الخاصة باللغات والآداب ومن الانشطة التعاون مع الجهات ذات العلاقة في إعداد الكتب المدرسية المختصة بعلوم اللغة العربية، ودراسة مشروعات البحوث والدراسات البينية المقدمة من داخل الجامعة وخارجها، والإسهام في نشر البحوث العلمية والكتب المنهجية والمقررات والمجلات العلمية المحكمة.
بواسطة : faifaonline.net
 0  0  492
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:15 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.