• ×

07:43 صباحًا , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

الفراغ العاطفي سبب في سجنّ سعوديات في قضايا أخلاقية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يحيى الفيفي (الرياض . متابعات) 
قالت وسائل إعلام محلية اليوم على لسان مستشار اسري أن 86% من السعوديات المسجونات في قضايا أخلاقية بسبب الفراغ العاطفي و أضافتّ أن مستشاراً أسرياً سعودياً طالب بتعليم الأطفال ثقافة وسلوكيات الحياة الزوجية عن طريق الأسرة ابتداءً من سن الخامسة، مؤكداً ضرورة دعمها بمناهج متدرجة من الصفوف الأولى حتى تخرجهم من الجامعة، لمعرفة أسس ومفاهيم الحياة الزوجية والحد من نسب ارتفاع الطلاق.
وأوضح المستشار الأسري فهد الحازمي أن المرحلة المناسبة لتعليم الأبناء الثقافة الزوجية من سن خمس سنوات الأول، وقال «لابد من غرس الحياة المنظمة وروح التعاون وتقدير المرأة في الأطفال منذ الصغر، بأن نقول للبنت لو وجدنا منديلاً ملقى على الأرض أزيلي هذا المنديل ياابنتي لأن زوجك في بيتك لا يريد هذا المنظر، ونقول للولد الصغير احترم أختك، ونغرس فيه ذلك، لأن تقدير المرأة غير موجود في حياتنا أساساً».
وأشار الحازمي إلى أن الطفل خلال الخمس سنوات الأولى يشاهد تعامل الأب مع الأم وتقدير الأب والأم، وتنطبع على ذلك سلوكياته ويطبقها الابن مع زوجته، مبيناً أن هذه السلوكيات تعدّ الثقافة الحقيقية.
ومشدداً على ضرورة دعمها بثقافة منهجية، في المراحل المختلفة (الابتدائية والمتوسطة والثانوية) لتحقيق الاتصال العاطفي والتقدير والاحترام وبناء الذات.
وقال الحازمي «لابد أن نأخذ الحياة الزوجية من الألف إلى الياء، بداية من دراسة خصائص النمو لكلا الزوجين في المراهقة، والتربية الصحيحة للأبناء ليصبحوا أزواجاً ولنخلق ثقافة زوجية مستقبلية، ثم نبدأ بالتفصيل في الحياة الزوجية من فكرة الزواج وحتى تربية الأبناء، وإذا وعى كل طرف من الأطرف سننجح في بناء قاعدة للحياة الزوجية».
وأضاف «إن المجتمع فاقد للثقافة الزوجية، وأن هناك إقبالاً كبيراً على برامج الثقافة الزوجية خاصة النساء، لأن الناس في حاجة لفهمها، وكثير من الناس لديهم مفاهيم خاطئة ومشبعة، جميعها عادات وتقاليد وتراكيب»، مشيراً إلى أن من أسباب الطلاق عدم معرفة المفاهيم الأساسية للحياة الزوجية.
وأوضح المستشار الأسري أن هناك دراسة أجريت في السعودية سابقاً، كشفت أن 86% من النساء المسجونات في قضايا أخلاقية لم يكن دافعهن البحث عن المال، بل كان ذلك بسبب الفراغ العاطفي، وفقدهم للحياة الزوجية، مشيراً إلى أن عدم وصول الزوجين إلى الاتصال العاطفي يؤدي بهم إلى الطلاق العاطفي.
وأرجع أسباب الطلاق، إلى عدم معرفة طبيعة الرجل وعدم معرفة طبيعة المرأة وعدم معرفة الاختلافات بين الرجل والمرأة، وكثير من الشباب والشابات يجهلها ولا يعرف التعامل مع هذه الاختلافات.
وتابع «إن الخطورة في الحياة الزوجية تكمن في الثلاث سنوات الأولى، وإذا تعدى الزواج ثلاث سنوات نعدّ أن الزواج نجح بنسبة 87%». مشيراً إلى أن المفاهيم الخاطئة من أهم الأسباب المؤدية إلى الطلاق.
بواسطة : faifaonline.net
 4  0  1247
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:43 صباحًا السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.