• ×

11:03 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

أصحاب المشاحم يدمرون سيارت المواطنين .

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 يزيد الفيفي . (فيفاء) .

كشفت جولتنا على عدد من ورش محافظة الدائر ومحافظة العيدابي حقيقة ما وردنا عبر الاتصالات من بعض المواطنين الذين يوضحون أن هناك عمليات غش في تغيير الزيوت الخاصة بمكائن السيارات وأن تلك الزيوت المقلدة تباع بأسعار الزيوت الأصلية .
ورغبة منا في التحقق من الأمر وكشف الحقيقة فقد تم متابعة الورش والتي غالبا ما يديرها عمالة من المجهولين .
وتم استقصاء الحقائق لنكشفها للمواطن الذي يتعرض لهذا الغش ، وقد اتضح لنا أن تلك البلاغات حقيقة ، وأتضح أن تلك الورش والتي يديرها فئة من المجهولين والمتخلفين تتصيد الزبائن وتقوم بعملية الغش مستغلة عدم معرفة الزبون ببعض الأمور وقد شجعها على ذلك مايلي .
1ـ أن معظم سكان القطاع الجبلي يفضلون زيت (سوبر شل) والذي تبلغ قيمة العلبة الواحدة منه (14)ريالا.
2ـ أمية بعض الزبائن وعدم فهمهم إلا للشكل دون التفريق بين المادة أو مصدرها أو محتواها فهم يرون العلبة مشابهه للعلبة الأصلية فيقتنعون بذلك .لذلك فضالة أصحاب هذه الورش هم البدو في الدرجة الأولى .
3ـ التشابه الكبير بين العلبة الأصلية والعلبة المقلدة .
4ـ الثقة الزائدة والعمياء من قبل بعض الزبائن .
5ـ عدم وجود جهة رقابية أو بالاصح عدم قيام الجهة المسئولة بواجبها .
هذا ما أتضح لنا من خلال متابعة دقيقة ومنظمة ولأكثر من محل .
وقد أتضح لنا أيضاً أن هناك تشابه كبير يصعب ملاحظته بين العلبة الأصلية والمقلدة ولكن هناك فارق كبير في السعر فعلبة الزيت الأصلية بـ(14) ريال والمقلدة بـ (6) ريال لذلك هناك فارق كبير في السعر أي أكثر من النصف.
ومن هنا فعملية الغش يسيل لها اللعاب لاسيما وأنها تجلب لهؤلاء مبالغ مضاعفة .


لذلك قامت معظم الورش بتوفير أنواع مقلدة توحي من عبوتها عند مشاهدتها أنها زيوت سوبر شل الأصلية .

وأيضاً هناك لدي بعض الزبائن ثقة مفرطة حيث أن بعض المواطنين يكون مشغولا فيترك سيارته لصاحب الورشة طالبا منه أن يغير زيت سيارته بزيت سوبر شل دون أن يشرف على عملية تغيير زيت سيارته مما يمكن هؤلاء الذين فقدوا الذمة والضمير وأصبحوا عبيداً للربح الجائر من أحدى أمرين أما أن لا يغيروا شئ أو أنهم يضعوا زيت قد يكون أقل سعراً من المقلد ثم يعود ليحاسب فقط معتمداً على صاحب المحل .
وحول هذه الأمر ....
تحدث لنا المواطن محمد على أحمد الفيفي قائلا أن أحد زملائه تعرض لعملية غش مماثلة حيث قام بتغيير الزيت وذهل عند مشاهدته له حيث كان كالماء في رقته عديم اللزوجة شديد السواد لم يمر عليه من قبل أن شاهد زيت بذلك الشكل مما جعله يتتبع حقيقة الوضع ليكشف أنه تعرض لعملية غش أثناء تغيير الزيت وأضاف محمد قائلا وبعد الحادثة تابعت الوضع عند تغيير الزيت لسياراتي وكشفت حقيقة الغش حيث تكمن في استغلال تقارب الشبه بين العبوات الأصلية والمقلدة فقد انطلت الحيلة على المتعلمين فما بالك بمن لا يقرأ أو يكتب.

مفرح الخالدي المالكي حكا لنا قصة وقوعه في ذات المشكلة إلا أنه يقول تعبنا من تنوع الغش وأساليب التلاعب في كل شيء ولا نعلم متى تحد على الأقل الجهات المسئولة في حماية المستهلك من ذلك التلاعب والغش الذي قد يكون نتائجه وخيمة وقد يكون الأمر يعوض في حال أن مخاطر الغش والتلاعب اقتصرت على زيوت السيارات غير أنها تطال حتى إطارات السيارات التي قد تودي بمن فيها بسبب انفجار الكفر الجديد هذا من جانب وأما جوانب المواد الاستهلاكية الأخرى فحدث ولا حرج.

وأشار أبو معاذ الغزواني انه سمع من بعض الأخوان أن صاحب المشحمة الفلانية لايخاف الله في زبائنه فهم كثيروا الشكوى منه وذكر أبو معاذ بأنه كان يثق في هذا المجهول وكان يضع سيارته ويذهب طالباً من العامل تغيير الزيوت وتفقد البطارية وغيرها وأراد أن يتأكد بنفسه فذهب بسيارته وأوقفها وطلب تغيير الزيوت وحدد الزيت المطلوب ووعد بالعودة بعد ساعة .
فتابع الوضع من بعيد فأتضح له أن عامل المشحمة فقط قام بفتح الكبوت وشاهد معيار الزيت فقط ولم يغير شئ بل أبقى الكبوت مفتوحاً .. الخ ..
وقد ذكر انه تأكد بأنه كان مخدوعاً في هذا العامل وفي نفس الوقت تأكد من كلام زملائه .

صورة توضح الزيت الأصلي ..
image
وصورة أخرى توضح العلبة المقلدة والتي يمارس الغش من خلالها .

image
بواسطة : faifaonline.net
 3  0  3007
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:03 مساءً الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.