• ×

03:43 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

تردي الخدمات في بلغازي ومشاريع معتمدة لم تنفذ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سليمان الغزواني ـ ريع مصيدة 
شرعت بلدية محافظة العيدابي في العام الماضي إلى تنفيذ عدة مشاريع تنموية بالمحافظة والقرى التابعة لها قبل عام على حد قولها ، حيث كانت تكلفة تلك المشاريع بحوالي ٧٦ مليون ريال ، حسب ما أوضحه رئيس بلدية العيدابي مستور بن جابر العلياني . وأضاف أن تلك المشاريع والجاري تنفيذها في تلك الفترة كانت تقدر بحوالي ٢٧ مليون ريال ، وتضم مشاريع عدة من سفلتة لقرى المراويغ وصليبة والوشايا والحلالة والمخرف والعقد وثاهر النصر والقعقاع وحيد الحزنة والسبيكية والبحر وثاهر الغدير والجرفة والمخبزة والثلابة والطائف والنقب وأم النصائب وعردود والزمر والخطو وسر حسين والملحة وأم الدراهم والمسيلة السفلى والعليا وضمراء وممدر والمروي والخالفة والسيالة والفلوق والموقعة. وأضاف العلياني في وقت أن المشاريع تشمل استكمال طريق الدفاع المدني وربطه بالشارع العام مرورا بمخطط الفقاس، وإنشاء جدران استنادية وتسوير مقابر ومغاسل موتى . وأشار العلياني إلى أن المشاريع المعتمدة وتحت إجراءات التنفيذ تقدر تكلفتها بحوالي ٤٩ مليون ريال ، وتضم مشروع إنشاء مبنى للبلدية وساحة شعبية ومسلخ للبلدية ، ومشروع التخلص من النفايات وردم المستنقع . غير أن تلك المشاريع بل وغالبيتها لم ترى النور في معظمها ولا يوجد لها اساس على أرض الواقع . مما جعل حديث بلدية العيدابي وما أعلنت عنه بالسابق أمر يدعو للشك وإستفهام عجيب يضعه كل مواطن بلغازي في مرمى البلدية . والأسباب التي ادت إلى التأخير في التنفيذ وهل ستنفذ تلك المشاريع أو أنها نفذت حبراً على ورق وتم التخفي عنها وجعلها في طي الكتمان .
image


وزارة النقل والتوزيع العشوائي للوحات الإرشادية
استنكر عدد كبير من سكان محافظة بلغازي في أكثر من منبر تجاهل وزارة النقل كتابة مسمى (بلغازي) على لوحاتها الإرشادية والمنتشرة على طريق صبياء وحتى دخولك لبلغازي عبر محافظتها العيدابي . و طالبوا الوزارة ممثلة في إدارة الطرق والنقل بمنطقة جازان بضرورة كتابة أسم بلغازي على اللوحات الإرشادية . وأستنكر السكان هذا التصرف الغير مبرر ، وتناسي أهمية بلغازي التي جاءت خارج حسابات إدارة الطرق والنقل بالمنطقة . ويرى المواطن علي حسن الغزواني أن وزارة النقل وهي المعنية بالأمر في ظل التطور الملموس والخدمات التي تنعم بها طرق منطقة جازان فكل مدن وقرى وهجر منطقة جازان تنعم بكثير من الخدمات والطرق الحديثة التي أنشأت على أحدث المواصفات مؤخراً ولكن المحزن أن لا يذكر مسمى بلغازي على اللوحات الإرشادية التي تنتشر الطريق الرابط بها . مما قد يشتت أذهان القادمين لها فلا يجدون أية لوحة أرشادية تشير إلى مسمى بلغازي بينما القريب والبعيد من المدن والقرى يشار إليها وكما قلت بشكل ملفت للنظر فمن المسؤول عن هذا الوضع .أما المواطن قاسم الغزواني من سكان محافظة العيدابي يؤكد أن من حق كل مسافر ان يصل إلى ما يريده بكل يسر وسهولة ويعرف أسم المنطقة والمركز والحي التي هو عليه وذلك بوضع مسمى بلغازي على جميع اللوحات التي تضعها وزارة النقل بداية من دوار صبياء إلى دخولك لمحافظة العيدابي . وعلى نفس السياق أستنكر العديد من سكان مركز ريع مصيدة ذاك الخطأ الشنيع التي ارتكبته وزارة النقل في تجزئة اللوحة الإرشادية التي تدل على مدخل مركز ريع مصيدة وقامت بتجزئة مسمى المركز إلى لوحتين إحداها تحمل أسم ريع والأخرى وعلى بعد اكثر من 200 متر تحمل مسمى مصيدة متسائلين ماهو سبب تلك التجزئة المستغربة للجميع وهل مسمى ريع مصيدة بحاجة إلى تلك التجزئة الغير مبررة .

image

image

تردي الخدمات في بلغازي
سؤال يتكرر دوماً من المسؤول عن تردي وضعف الخدمات البلدية في بلغازي . سؤال مهم يطرحه كل مواطن غزواني ليس على نفسه بل على بلدية العيدابي وعلى المسؤولين في المنطقة . حيث نلاحظ التأخر في تنفيذ المشاريع المعلنة والمعتمدة من قبلها وكذلك نرى تردي في الخدمات بشكل عام وإنعدام لمشاريع المنطقة في ظل الحاجة الماسة إليها . مشاريع قديمة وقد طغت عليها عوامل التعرية . الجميع يعاني ويتساءل من المسؤول عن تراكم النفايات بشكل بشع وتقشعر منه الابدان من المسؤول عن تلك الحفر والتشققات في أغلب أحياء بلغازي ما أدى إلى إعطاب السيارات وإرباك في حركة المرور وذلك بسبب وجود الحفر والتشققات في طرق الأحياء لقدمها ولأنها لم تسفلت منذ أكثر من عدة أعوام وايضا لعدم تفعيل برامج صيانة الأحياء والشوارع الرئيسية من أجل رفع كفاءة الطرق بشكل مستمر ونرى الحفر تبدأ بالظهور في الشوراع مع مرور الوقت بفعل الأمطار ونحوه . وعندما نذكر تردي الخدمات البلدية وتأخرها نتذكر مشاريع الإنارة في غالبية مراكز واحياء بلغازي بالرغم من إعتماد ميزانيتها قبل أعوام ولكن البعض منها لم يرى النور كما أن هناك مشاريع متردية في طريقة إخراجها وعملها على الشكل المطلوب و فيها المتعثر وغالبيتها يتسم بالبطء الشديد , ونحن هنا نتسأل إلى متى والمشاريع تتأخر في التنفيذ ؟ وإلى متى والمشاريع تنفذ بطريقة سيئة؟ وأين المشاريع التي ترفع من مستوى الخدمات البلدية في بلغازي خاصة في مجال الطرق وإعادة تأهيل الأحياء . ولماذا لا يتم الإعلان عن المشاريع الجديدة وعن مدة كل مشروع ومتى سوف يبدأ العمل فيه ومتى ينتهي وما هي الجداول الزمنية لكل المشاريع في كل أحياء بلغازي .
image

image

خدمات بلا رقيب
تحدث المواطن مفرح سلمان الغزواني من سكان ريع مصيدة عن ضرورة أن تعمل البلدية على رقابة ما تنجزه من مشاريع ومحاسبة أولئك الذين لا ينفذون تلك المشاريع كما هو مخطط له , وعبر عن مطالبته بمحاسبة كل من يضر بالممتلكات العامة ، وحمل البلدية مسؤولية الحفاظ على تلك الممتلكات ، فضلا عن ضرورة انتباه البلدية إلى الحفاظ على أســـــــس الحياة المدنية وما يميزها عن الحياة الريفية ومنها ملاحظته لظاهرة كثرة تراكم النفايات في في أكثر من مركز في بلغازي وخصوصاً مركز ريع مصيدة الذي يرى أن لا يخدم نتيجة لبعد المركز عن المحافظة الأمر الذي قد لا يراه المسؤول ويعتقد ان كل شيء على ما يرام ويتساءل من المسؤول عن كل تلك التجاوزات والمناظر المقززة والتي تشوه جمالية تلك المراكز والقرى .
image



بنات بلا تعليم
في ظل الدعم اللامحدود والرعاية الكريمة التي توليها حكومة خادم الحرمين الشريفين لقطاع التعليم ودعمها لسلم التعليم وإعتمادها لبناء العديد من المدارس في المدن والقرى والهجر وإنتشار المدارس في كل شبر من بلادنا المترامية الأطراف تساءل سكان ريع مصيدة ببلغازي وعبر المواطن علي أحمد الغزواني الذي يطالب إدارة التعليم بمنطقة صبياء بالاهتمام بالجانب التعليمي لافتاً الى ان العديد من مراكز بلغازي وخصوصاً مركز ريع مصيدة لا تحتوي على ثانوية خاصة بالبنات ، في ظل الحاجة الماسة لها لكثرة الخريجات من المتوسطة وتوقف بعضهن عن مواصلة التعليم مؤكدا على أن النقص في تعليم البنات سوف يؤثر على ثقافة الأسرة في هذه الناحية اذا ما علمنا ان الفقراء يمثلون اكثر من نصف سكان مركز ريع مصيدة وانهم لا يستطيعون تعليم بناتهم وارسالهن الى مدارس بعيدة الا نادراً إن دعت الحاجة لذلك . وقد طالب الأهالي مراراً وتكراراً بفتح مدرسة ثانوية وقد تم التبرع بالأرض من قبل فاعل خير ولكن تمر الاعوام ونرى البعض من الطالبات يتوقف بهم الحال عن قدرتهن في تكملة المشوار لعدم قدرة البعض منهن في الذهاب إلى محافظات بعيدة لعدم أمتلاكهن للمال أو لعدم وجود من يقوم بإيصالهن لتلك المدارس في المحافظات .
image
المراقب الصحي ومكافحة الغش التجاري
إن الدور الحيوي والهام الذي يقوم به المراقب الصحي في حماية المستهلك في منعه من التعرض لمخاطر التسمم الغذائي والأمراض الناشئة عن طريق الغذاء المتسمم وكذلك الدور الذي يقوم به المراقب في مراقبة الأسعار ومكافحة الغش التجاري وحماية المواطنين من ذاك التلاعب الذي قد يصل في بعض المحلات في بلغازي إلى نسبة تفوق (30%) من الأرتفاع عن غيرها من المحلات المنتشرة في المنطقة لذا وجب وجود مراقب صحي ومراقب لمكافحة الغش التجاري في كل مركز من مراكز بلغازي المترامية الأطراف وهذا المطلب ضروري طالب به المواطنون ومن المتطلبات الأساسية لمواكبة نواحي الحياة من حولنا و لكن للاسف بلدية محافظة العيدابي تفتقد لوجود مراقب صحي ومكتب وزراة التجارة في المنطقة يفتقد لوجود هذا المراقب الذي يقوم بدوره الاساسي والضروري للمواطنين وهذا الأمر جعل الكثير في حيرة من أمرهم في ظل تفشي ظاهرة التسمم الغذائي في أكثر من مطعم وبوفيه في بلغازي وغياب المسؤول والمراقب عن ممارسة دورة الفعال في وضع قوانين صارمة لممارسة المطاعم والمراكز التجارية لأنظمة الغش التجاري وكذلك عدم سلامة البعض من العمالة الوافدة من الأمراض الوبائية وممارسته لمهنته دون رقابة مما قد يشكل إلى إنتشار الأمراض الوبائية عن طريق العدوى وعدم وجود شهادات صحية لغالبية هؤلاء العمال . وغياب الدور الرقابي جعل بالبعض منهم إلى ممارسة عمله دون خوف من أي عواقب قد تقع عليه وعلمه المسبق بعدم وجود مراقب صحي في بلدية محافظة العيدابي وتجميد تلك الوظيفة وكذلك عدم مرور المراقب لمكافحة الغش التجاري على بعض المحال مما جعل بهؤلاء إلى التلاعب في الأسعار في دون أدنى مسؤولية .

image

image

image

بواسطة : faifaonline.net
 2  0  2076
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:43 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.