• ×

07:37 مساءً , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

مصادر اعلامية : منعّ " أعضاء الهيئة " من التجول داخل الأماكن العامة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مرزوق الفيفي (متابعات) 
قالتّ مصادر اعلامية اليوم أن قراراً ستصدره الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يمنع منسوبيها من التجوُّل في الأسواق والمطاعم والمجمعات التجارية، ويضبط العمل الميداني لرجال الهيئة.

يأتي التوجه الجديد للهيئة في إطار خطط جديدة تعتزم الرئاسة تطبيقها لتطوير أداء رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بما يتناسب مع المرحلة. في الوقت الذي تؤكد فيه المصادر أن حزمة من التعليمات ستصدرها الرئاسة خلال الأيام المقبلة، لتنضم إلى القرارات السابقة منذ تولي الرئيس الجديد حقيبة "الحسبة"، والتي يأتي في مقدمتها ضبط أدوات العمل الميداني، ومنع المتعاونين مع الهيئة من تأدية عمل الجهاز، إضافة إلى إنشاء مركز خاص وموحد لتلقي الشكاوى والبلاغات.

وأشارت المصادر إلى أن هناك تعليمات مشدّدة على العاملين في الميدان من رجال الهيئة لإبراز البطاقات التعريفية بشكل يمكّن الناس من تمييز الموظف الرسمي من غيره، لكيلا يمكن لأي شخص أن ينتحل شخصية أعضاء الهيئة، والقيام بمهامهم، أو مشاركتهم في ذلك.

إلى ذلك بدأت رؤية وتوجهات الشيخ الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، تتضح في التعامل مع المواطنين والمقيمين بالحكمة واللين في التطبيق من خلال اجتماعات الرئيس الجديد مع مديري الفروع في جميع المدن السعودية، بحسب مصدر، حيث أوضح أن هناك ارتياحاً بين رجال الهيئة لشفافية الرئيس ووضوحه خلال لقائه مديري الفروع.

وبيّن أن هناك شفافية وصراحة خلال لقاءات الرئيس مع قيادات الهيئة المتتالية خلال الأيام الماضية، وأن أول هذه المواضيع التي تتصدّرها طاولة النقاش هو "العمل الميداني لرجال الهيئة"، وأن هناك اتفاقاً كاملاً لتوجّه الهيئة الجديد في التعامل مع المواطنين في الأسواق والأماكن العامة، وأن اللين والقول الطيب هما الشعار الرئيس لرجال الحسبة.


في مايلي مزيد من التفاصيل:

أن الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بصدد، منع منسوبيها الميدانيين من دخول الأسواق والمطاعم والمجمعات التجارية والمنتجعات، مرجعا السبب في ذلك إلى رؤية مفادها أن التجول في تلك المواقع يعد اجتهادا وممارسات خاطئة.

يأتي هذا تعليقا من المصدر على ما قاله الداعية الشيخ محمد العريفي من خلال تغريده في ''تويتر'' ''إن رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر منع منسوبي الهيئة العاملين في الميدان من دخول مطاعم وشاليهات جدة إلا بأمر من أمير المنطقة''.

وهنا يؤكد المصدر أن الناطق الرسمي للهيئة قد رد على تغريدة العريفي، وزاد ''إن الصدق لم يحالف العريفي فيما قاله''، لكن المصدر شدد على أن دخول رجال الهيئة الميدانيين الأسواق والمطاعم والمنتجعات ممارسة خاطئة سيتم تصحيحها.

وقالت مصادر خاصة، بأن التوجه الجديد للهيئة يأتي في إطار خطط جديدة تعتزم الرئاسة تطبيقها لتطوير أداء رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بما يتناسب مع المرحلة.

وأكدت المصادر أن هناك حزمة من التعليمات ستصدرها الرئاسة خلال الأيام المقبلة، لتنضم للقرارات السابقة منذ تولي الرئيس الجديد حقيبة ''الحسبة''، والتي يأتي في مقدمتها ضبط أدوات العمل الميداني، ومنع المتعاونين مع الهيئة من تأدية عمل الجهاز، إضافة لإنشاء مركز خاص وموحد لتلقي الشكاوى والبلاغات.

وأشارت المصادر إلى أن هناك تعليمات مشددة على العاملين في الميدان من رجال الهيئة لإبراز البطاقات التعريفية بشكل يمكّن الناس من تمييز الموظف الرسمي من غيره، لكي لا يمكن لأي شخص أن ينتحل شخصية أعضاء الهيئة، والقيام بمهامهم، أو مشاركتهم في ذلك.

إلى ذلك بدأت رؤية وتوجهات الشيخ الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، في التعامل مع المواطنين والمقيمين الحكمة واللين في التطبيق من خلال اجتماعات الرئيس الجديد مع مديري الفروع في جميع المدن السعودية، بحسب مصدر حيث أوضح أن هناك ارتياح بين رجال الهيئة لشفافية ووضوح الرئيس خلال لقائه بمديري الفروع.

وبين أن هناك شفافية وصراحة خلال لقاءات الرئيس مع قيادات الهيئة المتتالية خلال الأيام الماضية، وأن أول هذه المواضيع التي تتصدرها طاولة النقاش هي ''العمل الميداني لرجال الهيئة''، وأن هناك اتفاق كامل لتوجه الهيئة الجديد في التعامل مع المواطنين في الأسواق والأماكن العامة، وأن اللين والقول الطيب هو الشعار الرئيس لرجال الحسبة.

وفي السياق نفسه، يحق للرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وبحسب النظام الذي أقره مجلس الوزراء في 16 /9/1400هـ في مادته 56 إصدار لائحة داخلية لتنظيم العمل فيها وفي مراكزها المختلفة، وتحديد المسؤوليات، وعلى وجه الخصوص الاختصاصات.

وكان الدكتور الشيخ عبد اللطيف آل الشيخ، قد أكد أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، أوصاه بحماية الدين والشعائر الإسلامية، مستمدين ذلك من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأن يكون منهجنا وطريقتنا في التعامل مع الناس منهج الرسول في النصح والإرشاد وتوعية المواطنين، واللين معهم، والرفق بهم خلال تعاملهم مع أفراد المجتمع.

وقال الدكتور آل الشيخ خلال حديثه إن هذه التوصيات العظيمة هي أولى التوصيات التي أكد عليها الملك المحب لشعبه عبد الله بن عبد العزيز حفظه الله - خلال تشرفي بالسلام عليه، والاستماع لتوجيهاته بعد تعييني، وأنه أكد علي وأمرني أكثر من مرة أنا وجميع العاملين في الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بحسن التعامل مع المواطنين والمقيمين ''اللين'' و''اللطف''، وأوصاني بتقوى الله في السر والعلن وأداء الواجب الذي يرضي الله عنا.

من جانبه، حث الدكتور عبد الله الشثري المدير العام لفرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في الرياض، رؤساء مراكز الهيئة على ضرورة العمل بما تمليه عليهم الأوامر الشرعية والأنظمة المرعية التي تحث على الالتزام بسلامة الإجراءات في معالجة ما يقفون عليه من ملاحظات ومخالفات، والحرص على حفظ حقوق الناس وحرياتهم التي كفلها لهم الشرع والنظام، وعدم التصعيد عند معالجة تلك المخالفات.

وأكّد الشثري خلال لقائه برؤساء المراكز في مقر الهيئة في الرياض، أهمية الالتزام بهدي النبي صلى الله عليه وسلم الذي تنتظم فيه خصال الرفق واللين، وتلمس الأعذار للناس ما أمكن ذلك، فالأصل فيهم السلامة، مستشهداً بمواقف وأقوال للنبي صلى الله عليه وسلم تدل على هذه الخصال وغيرها من مبادئ سمحة، كمبدأ الستر الذي تتشوف له الشريعة واعتبرته غايةً تتحقق معه المصلحة.

ونوّه بأهمية الاحتساب فيما يقومون به من عمل، والتحلي بالصبر وتحمل الأذى مقتدين بنبيهم - صلى الله عليه وسلم.
بواسطة : faifaonline.net
 4  0  735
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:37 مساءً الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.