• ×

01:25 مساءً , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

خلال تدشين مراكز منظومة البحث العلمي بجامعة الإمام د. أبا الخيل: نحن في زمن لا يعرف إلا العمل والنظر إلى الأمام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إدارة الإعلام الجامعي (الرياض)"صور خاصة" 
دعا معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل إلى ضرورة تفاعل أعضاء وعضوات هيئة التدريس مع البرامج والمشروعات التي تقدمها المراكز البحثية التخصصية والبينية الجديدة، مشدداً على أن هذا زمن لا يعرف إلا العمل والنظر إلى الأمام.

جاء ذلك خلال تدشين معاليه للمراكز الجديدة لمنظومة البحث العلمي وإطلاق مشروع أولويات البحث والنشر الذي اقيم صباح اليوم الأحد 13/3/1433هـ في قاعة معالي الشيخ عبدالعزيز التويجري للرجال بالمدينة الجامعية، وقاعة المحاضرات بمركزي الملز والنفل للنساء.

وأضاف معالي الدكتور أبا الخيل: دعم المشاريع البحثية من خلال هذه المراكز يأتي ضمن أولويات الجامعة لحث أعضاء وعضوات هيئة التدريس على بذل المزيد من العطاء من أجل نماء الجامعة وتقدمها، منوهاً إلى أن الدعم السخي والغير محدود يأتي تحقيقاً لتطلعات ولاة الأمر وفي مقدمتهم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز من أجل تحقيق مصلحة الوطن والمواطن.

كما أشار معاليه إلى أن الجامعة ممثلة في عمادة البحث العلمي تمد يدها إلى كل عضو أو عضوة هيئة تدريس سواء من داخل الجامعة أو خارجها للمساهمة في البناء والعطاء والنماء.

وفي ختام كلمته شكر معالي مدير الجامعة كافة من ساهم في هذه المراكز وساعد على إنشائها وفي مقدمتهم معالي وزير التعليم العالي رئيس مجلس الجامعة الأستاذ الدكتور خالد بن محمد العنقري ووكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور عبدالله بن حمد الخلف وعميد البحث العلمي الدكتور فهد بن عبدالعزيز العسكر وزملاءه من وكلاء العمادة والعاملين فيها.

من جانبه، بين وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور عبدالله بن حمد الخلف أن الجامعة بادرت إلى استحداث العديد من الوحدات البحثية التي تسهم بأدوار بحثية رئيسة تشمل التخطيط والتنفيذ والتمويل والوحدات الداعمة التي تقدم خدمات مباشرة أو غير مباشرة للبحث والباحثين، مثل عمادة الدراسات العليا ومعهد الأمير نايف للبحوث والخدمات الاستشارية وعمادة الدراسات العليا.

وأشار الدكتور الخلف إلى أن وكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي أسهمت في تبني العديد من المبادرات والمشروعات التطويرية لبنية البحث العلمي، وبين أن الخطة الاستراتيجية للبحث العلمي التي أعدتها عمادة البحث العلمي تحت إشراف الوكالة إحدى أهم المنجزات التي تؤسس للمرحلة الحديثة التي يشهدها البحث العلمي في الجامعة، ونوه إلى أن الوكالة ستواصل عملها الهادف إلى تطوير البنية المؤسسية للبحث العلمي.

فيما أوضح عميد البحث العلمي أمين برنامج كراسي البحث الأستاذ الدكتور فهد بن عبدالعزيز العسكر أن الجامعة نجحت بشكل لم يسبق له نظير في كسب قطاعات عريضة من الشركاء لتمويل مبادراتها البحثية الأمر الذي أدى إلى نشوء منظومة بحثية كبيرة تأتي عمادة البحث العلمي في طليعة مكوناتها، مضيفاً أن العمادة تكتسب أهميتها تبعاً لعدة اعتبارات منها: قدم نشأتها حيث أن عمادة البحث العلمي في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية أول عمادة تنشأ للبحث العلمي في الجامعات السعودية، كما تكتسب العمادة أهميتها من الوحدات البحثية التابعة لها حيث يتبع العمادة ثلاث مراكز بحثية تخصصية إلى جانب إحدى عشرة وحدة بحثية في مختلف الكليات والمعاهد، وما تنفذه العمادة من مهام رئيسية في مجال البحث والنشر العلمي منها تمويل المشروعات البحثية ومنح جوائز التميز البحثي وإتاحة منافذ النشر.

وعد الدكتور العسكر عمادة البحث العلمي في طليعة وحدات الجامعة كونها: أخذت بمبدأ التخطيط الاستراتيجي لعملها، وإطلاقها المبادرات الخاصة بإنشاء المراكز البحثية الجديدة، وإنشاء العديد من المراكز البحثية التخصصية والبينية، والمساهمة في إنشاء برنامج كراسي البحث في الجامعة.

كما تطرق وكيل عمادة البحث العلمي لمراكز البحوث وقواعد المعلومات الدكتور بدر بن محمد البشر لمخرجات برنامج تمويل المشروعات البحثية والتي بين فيها أن دليل قواعد وإجراءات التمويل عرض ملخصات عدد كبير من المشروعات البحثية في دوراته الثلاث التي بدأت من العام الجامعي 1428هـ إذ تم تقديم الدعم لأكثر من ثلاثمائة مشروع بحثي بتكلفة بلغت حوالي (15) مليون ريال وشملت المشروعات كافة تخصصات الجامعة.

من جانب آخر، عرض وكيل عمادة البحث العلمي للنشر العلمي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز المقبل مشروع أولويات البحث والنشر العلمي التي تهدف إلى: تسليط الضوء على المجالات التي لم تنل حقها من البحث والدراسة، وفتح آفاق ومجالات جديدة في البحث العملي، وتوجيه الباحثين للتصدي للدراسات والبحوث التي تلبي حاجات المجتمع المختلفة، وتسهم في تحقيق التنمية المستدامة للمملكة.

كما أشار إلى أن العمادة تتطلع من خلال المشروع إلى تعزيز مكانة الجامعة ودعم خطواتها التطويرية المتعددة بما يمكنها من الإسهام الفاعل في النهضة البحثية التي تشهدها المملكة، كما نوه إلى أهداف تحديد أولويات البحث العلمي والبرامج التي يشملها مشروع تحديد الأولويات وضوابط تحديد أولويات البحث العلمي، وفي ختام الحفل كرم الدكتور الخلف راعي الحفل معالي مدير الجامعة.

image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image
بواسطة : faifaonline.net
 2  0  621
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:25 مساءً الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.