• ×

10:08 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

رمي حذاء على الرئيس صالح في نيويورك

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إبراهيم الفيفي (متابعات- إيلاف) 
اعتقلت الشرطة الأميركية يوم الأحد رجلاً إثر احتجاج، رُميت خلاله فردة حذاء واحدة على الأقل باتجاه الرئيس اليمني علي عبد الله صالح خارج فندق في نيويورك.

وكان تجمع من المتظاهرين بدأوا يطلقون الهتافات عندما خرج الرئيس صالح من فندق ريتز كارلتون حوالى الساعة الثانية والنصف من بعد ظهر يوم الأحد. وقال ناطق باسم الشرطة إن أحد المتظاهرين اندفع نحو صالح عابرًا الشارع ومخالفًا أوامر الشرطة، ثم خلع حذاءه، و"حاول رميه". واعتُقل الرجل لإخلاله بالنظام.

وتمكن رجل آخر من رمي حذائه، وكاد يصيب الرئيس، كما أفادت صحيفة نيويورك تايمز، نقلاً عن إبراهيم القعطبي، المتحدث باسم التجمع اليمني الأميركي للتغيير، وهي منظمة مناوئة للرئيس صالح، شارك أعضاؤها في التظاهرة. وعزا القعطبي في اتصال هاتفي الحادث إلى انفعال بعض المتظاهرين. وقالت الشرطة إن نحو 20 شخصًا شاركوا في الاحتجاج.

وانتقد العديد من الأميركيين ذوي الأصول اليمنية وجود صالح في الولايات المتحدة منذ وصوله في 28 كانون الثاني (يناير) لعلاجه من جروح أُصيب بها في انفجار استهدف المجمع الرئاسي في حزيران (يونيو) الماضي. وكان مئات المحتجين اليمنيين المناوئين لحكم صالح قُتلوا وأُصيبوا وسُجنوا خلال الربيع العربي.

وحين عاد الرئيس صالح إلى الفندق، أقامت الشرطة حواجز لمنع المحتجين من الاقتراب. وطالب محتجون بتسليم صالح إلى المحكمة الجنائية الدولية، وليس استقباله في نيويورك.

وقال القعطبي إن المتظاهرين رددوا هتافات بالعربية، تؤكد أنهم لن يسكتوا، ولن يتوقفوا، إلى أن يُحاكم صالح، "وإلى أن يُحاسب القاتل أمام القضاء"، على حد تعبيره.

وكان التجمع اليمني الأميركي للتغيير نظم تظاهرة يوم الخميس الماضي، رفع فيها المحتجون الأعلام اليمنية ولافتات تطالب بمحاكمة صالح. وقال القعطبي إن صالح لم يبدُ منزعجًا من تظاهرة يوم الأحد، بل إنه رفع يده محييًا، وأضاف إن صالح لوّح للمحتجين معربًا عن اعتقاده بأن "المسؤولين من حوله ربما قالوا له إننا من مؤيديه".
بواسطة : faifaonline.net
 2  0  1337
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:08 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.