• ×

05:05 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

وليد الطبطبائى :: من قمم جبال جازان.. إلى أهلنا بالشام  

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالرحمن الفيفي (الرياض) 
المسلمين أخوة وحق المسلم على المسلم النصرة مهما باعدت بينهم المسافات والدعاء من النصرة , حيث لم يكن للدكتور وليد الطبطبائى عضو ونائب مجلس الأمة الكويتي , إلا بالاستشهاد عن حالنا الراهن لنصرة الشعب السوري , وضرب الصور بصورة حية على أهل فيفاء خلال مقاله في صحيفة الوطن الكويتية , الذي قال فيه أنه دخل إحدى مساجد بفيفاء خلال زيارته للمنطقة , فإذا بإمام المسجد في الركعة الثالثة يدعو بدعاء القنوت لنصرة إخواننا في الشام وأن يثبتهم وأن يهلك عدوهم ويخلصهم منه، والمصلون يؤمنون بعده آمين، آمين، آمين. فلما انتهت الصلاة نظر إلى وجوه المصلين، فإذا بهم مجموعة من كبار السن الذين يبدو في وجوههم الإخلاص بالدعاء , وأنهم يدعون الله من خالص قلوبهم حيث لا مصلحة لهم ولا قرابة ولا حتى جيرة مع إخوانهم بالشام، مشيرا إلى أنهم يسكنون فهم في أقصى جنوب الجزيرة العربية، ولكن حب الله ورسوله وحب المسلمين هو الذي يجمعهم .
يجدر بالذكر أن الدكتور قام بزيارة للمنطقة , قام فيها بلقاء أمير منطقة جازان وزار عدد من المواقع بالمنطقة ., أثني على المنطقة وقال بأن جازان بلد جميل فيه ثلاثة تضاريس طبيعية فالشواطئ والجزر والتي تزيد عن 300 جزيرة عذراء وبكر أبرزها جزيرة فرسان , ويوجد السهل المنبسط، وتوجد الجبال الشاهقة الجميلة .





========== المقال ============

من قمم جبال جازان.. إلى أهلنا بالشام

د.وليد الطبطبائى -- الوطن الكويتية
بينما كنت قبل ايام اسير متنزها بإحدى قمم جبال فيفاء (بفتح الفاءين) الواقعة بمنطقة جازان بجنوب المملكة السعودية وهي تبعد عن حدود اليمن بنحو 20 كم فقط حيث الطبيعة الخلابة والجو الجميل اذ حانت صلاة المغرب في فيفاء، التي ترتفع نحو 2200م فوق سطح البحر، فدخلت مسجد البلدة فإذا بإمام المسجد في الركعة الثالثة يدعو بدعاء القنوت لنصرة اخواننا في الشام وان يثبتهم وان يهلك عدوهم ويخلصهم منه، والمصلون يؤمنون بعده آمين، آمين، آمين.
فلما انتهت الصلاة نظرت الى وجوه المصلين، فإذا بهم مجموعة من كبار السن الذين يبدو في وجوههم الاخلاص بالدعاء، نعم هكذا يبدو، دعوا الله من خالص قلوبهم حيث لا مصلحة لهم ولا قرابة ولا حتى جيرة مع اخوانهم بالشام، فهم في اقصى جنوب الجزيرة العربية، ولكن حب الله ورسوله وحب المسلمين هو الذي يجمعهم، فأرجو الله ان يتقبل هذا الدعاء الخالص.
وتأتي زيارتي لجازان بدعوة من الشيخ الفاضل ابراهيم الذروي قمنا فيها بزيارة ولقاء لأمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز آل سعود، وقد كان قائدا للقوات البرية السعودية التي شاركت وقادت معركة تحرير الكويت من العدوان العراقي الغاشم، وجازان بلد جميل فيه ثلاثة تضاريس طبيعية فالشواطئ والجزر والتي تزيد عن 300 جزيرة عذراء وبكر ابرزها جزيرة فرسان والتي يوجد فيها فندق كرال الذي يملكه المستثمر الكويتي المعوشرجي، ويوجد السهل المنبسط، وتوجد الجبال الشاهقة الجميلة والتي لا تبعد عن السواحل بأكثر من ساعة بالسيارة.


بواسطة : faifaonline.net
 35  0  3016
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:05 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.