• ×

02:56 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

الرئيس اليمني يقيل أبرز قادة الجيش الموالين لصالح

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالرحمن الفيفي (متابعات) 
بدأ الرئيس اليمني الجديد عبدربه منصور هادي أول أيام عهده في السلطة بقرارات جريئة كان أهم ضحاياها أبرز القادة العسكريين الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح وهو ما رأى فيه محللون رسائل تطمين لمختلف القوى، خاصة الجنوبيين، بأن هناك عملية تغيير تسير على قدم وساق، هذا ما اشارت اليه العربية.

وأصدر الرئيس هادي قراراً بإعفاء قائد المنطقة العسكرية الجنوبية مهدي مقولة من منصبه وتعيين قائد عسكري جنوبي بارز وهو اللواء سالم علي قطن قائداً للمنطقة العسكرية الجنوبية وقائداً للواء 31مدرع.

كما أصدر قراراً بتعيين مقولة، الذي ينتمي الى مسقط رأس الرئيس السابق علي عبدالله صالح (سنحان) نائباً لرئيس هيئة الأركان العامة لشؤون القوى البشرية، وهو كان أحد أبرز الأسماء التي يتهمها الجنوبيون بممارسة عمليات فساد ونهب أراضٍ وممارسة إقصاء بحق قيادات عسكرية جنوبية وإحالتها الى التقاعد، ما أدى الى بروز ظاهرة الحراك الجنوبي قبل نحو خمسة أعوام للمطالبة بفك الارتباط عن الشمال.

وشغل مقولة في سنوات سابقة منصب قائد الحرس الخاص للرئيس صالح، وخلال فترة الأزمة ترددت شائعات كثيرة عن نية صالح تعيينه نائباً لرئيس الجمهورية حتى يمكن نقل السلطة إليه نظراً لولائه الشديد له ولأقاربه، أما اللواء قطن فكان يشغل منصب نائب رئيس هيئة الأركان لشؤون القوى البشرية وعضوية اللجنة العسكرية المنبثقة عن المبادرة الخليجية والمكلفة بإعادة الاستقرار وضمن مهامها إعادة هيكلة الجيش والأمن.

وفي خطوة أخرى لافتة أصدر عبدربه هادي قراراً جمهورياً بتعيين المهندس وحيد علي رشيد محافظاً لمحافظة عدن، ورشيد شخصية جنوبية تنتمي الى التيار الإسلامي المعارض، وكان قد عيّن وكيلاً لمحافظة عدن منتصف تسعينات القرن الماضي في فترة الائتلاف الحاكم الذي كان قائماً بين حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يرأسه صالح وحزب التجمع اليمني للإصلاح.
بواسطة : faifaonline.net
 1  0  932
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:56 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.