• ×

10:44 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

حرس الحدود في جازان «صمام أمان» الوطن من «شرذمة المفسدين»

اللواء الصبحي: القبض على 239 ألف متسلل خلال عام..ومصادرة مليون ذخيرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جازان حوار عافية الفيفي - جريدة الرياض  

أكد اللواء "عبدالعزيز بن محمد الصبحي" -قائد حرس الحدود بمنطقة جازان- على اتباع عدة محاور لتأدية الأفراد أعمالهم على أكمل وجه، منها الجانب التدريبي والتأهيلي في المعاهد والمراكز، إضافةً إلى التدريب العملي على جميع المخاطر المحتملة، علاوة على تنفيذ فرضيات وتمارين مشتركة تحاكي الواقع، مبيناً أن حرس الحدود يعمل بكامل إمكاناته البشرية والآلية والتقنية للحد من عملية التهريب والتسلل، بما في ذلك المواقع الجبلية، حيث تمكنوا بعزيمة رجالهم المخلصين من شق الطرق في الأماكن الصعبة والوعرة، بل وعالية الارتفاع، وأصبحت دوريات الحرس تعمل على الشريط الحدودي مباشرةً في قمم الجبال.

وقال في حديث ل"الرياض" إنهم يعملون بصفة مستمرة على تطوير خطط العمليات، وبحسب المستجدات، وكذلك ما يتطلبه الموقف في الميدان، مشيراً إلى أن دوريات حرس الحدود في جازان حققت جهوداً طيبة في حفظ الأمن خلال العام الماضي، وأُحبطت عدة عمليات تهريب وتسلل، كان أبرزها القبض على (238876) متسللا، عدد (914202) ذخيرة، وعدد (677) أسلحة منوعة، و(300) ربطة سلك تفجير، وفيما يلي نص الحوار:

تدريب وتأهيل

* يتعرض رجال حرس الحدود لمخاطر كبيرة أثناء تأدية مهام عملهم، والسؤال: كيف يمكن تقليل حجم تلك المخاطر؟

- رجال حرس الحدود هم العيون الساهرة على حدود بلادنا الغالية، وهم خط الدفاع الأول، حيث نحن نعمل على عدة محاور، منها الجانب التدريبي والتأهيلي في المعاهد والمراكز، إضافةً إلى التدريب العملي على جميع المخاطر المحتملة، علاوة على تنفيذ فرضيات وتمارين مشتركة تحاكي الواقع، كذلك من المحاور استمرار التغطية الحديثة في مجال العمل، مثل "الكاميرات الحرارية" و"الرادارات" و"المشاعل الضوئية"، وسوف يضاف إليها في المستقبل تقنيات عالية، ضمن مشروع الأنظمة المتكاملة لحرس الحدود، وسيتم إيضاحها في حينه، كما أننا نعمل على إقامة الحواجز الأمنية، وشق الطرق، مع استخدام نقاط مراقبة في مواقع مختلفة، ويضاف إلى ما سبق تنشيط العمل الاستخباراتي.

سيطرة أمنية

* مواجهات جديدة شاهدناها أخيراً من قبل المتسللين لرجال حرس الحدود، تمثلت في استخدام القنابل، كيف يتعامل حرس الحدود مع هذ التطور الخطير في المراكز الجبلية؟

- منسوبو حرس الحدود لديهم من التدريب والخبرة العملية ما يساعدهم على التعامل مع جميع الحالات والمخاطر المحتملة، حيث نعمل بصفة مستمرة على تطوير خطط العمليات بحسب المستجدات، وكذلك ما يتطلبه الموقف في الميدان، يضاف إلى ذلك مواكبة الجانب التدريبي للمتطلبات العملياتية وفق المستجدات الميدانية، ورجالنا بفضل الله لديهم من الشجاعة والهمة والغيرة على أمن هذا الوطن ما يجعلهم يجابهون أحنك المخاطر، والشواهد على ذلك كثيرة، حيث لا يكاد يمر يوم إلاّ ويكون هناك تبادل لإطلاق النار بين منسوبينا والمهربين، ويتم التعامل مع الموقف بما يكفل السيطرة الأمنية.

قمم الجبال

* أعداد المتسللين عبر الحدود الجبلية في ازدياد ملفت، كيف يستطيع رجال حرس الحدود مواجهة هذه الأعداد، في ظل وعورة الحدود الجبلية؟

- حرس الحدود يعمل بكامل إمكانياته البشرية والآلية والتقنية للحد من عملية التهريب والتسلل بما في ذلك المواقع الجبلية، حيث تمكن حرس الحدود بفضل الله، ثم بدعم ولاة الأمر -حفظهم الله- وتوجيهات ومتابعة مدير عام حرس الحدود، وعزيمة سواعد رجالنا المخلصين، من شق الطرق في الأماكن الصعبة والوعرة، بل وعالية الارتفاع، حيث أصبحت دورياتنا تعمل على الشريط الحدودي مباشرةً في قمم الجبال، علاوة على استخدام التقنية التي من شأنها أن تكشف تحركات المهربين والمتسللين ليلاً ونهاراً، مع استحداث نقاط مراقبة في مواقع حاكمة ومسيطرة.

كمائن جبلية


* وعورة الحدود الجبلية تحد من امكانية استخدام المركبات لمنع عمليات التسلل والتهريب، كيف استطعتوا التغلب على ذلك، بل ومتابعة تلك المواقع التي لا توجد بها طرق للسيارات، والتي يستفيد المهربون من تضاريسها البيئة الجبلية الوعرة في تضليل رجال حرس الحدود؟

- أغلب المواقع الجبلية تم شق الطرق فيها، وأصبحت دورياتنا بفضل من الله تعمل في قمم الجبال وبطون الأودية، حيث يعمل أفرادنا بهمم عالية في المواقع التي لا تستطيع السيارات الوصول إليها على شكل كمائن، وعلى عدة خطوط أمامية وخلفية، مزودين بوسائل السلامة والمراقبة الحديثة، والتي تمكنهم من أداء المهام الموكلة إليهم في التصدي لعمليات التهريب والتسلل في جميع المواقع.

مقبوضات مختلفة


* نسمع يومياً عن عمليات قبض بمجهود من رجال الحرس، نود اطلاعنا على إحصائية بأعداد المقبوضات خلال العام الماضي؟

- حققت دوريات حرس الحدود بمنطقة جازان جهوداً طيبة في حفظ الأمن خلال العام الماضي، وأُحبطت عدة عمليات تهريب وتسلل، كان أبرزها القبض على عدد (914202) ذخيرة، وعدد (677) أسلحة منوعة، و(300) ربطة سلك تفجير، إضافةً إلى (522) زجاجات وسكين، و(3052117) كجم قات، و(238876) متسللا، إلى جانب (4665) مهربا، و(7905) كجم مواد غذائية منوعة، و(30655) كجم دقيق، و(25829) كجم "شمة"، و(32599) كجم "تنباك"، وكذلك (149) كجم دخان، و(2411502) ريالات، و(12043) لتر بنزين، و(48804) مواشي منوعة.

تدوير مستمر

* هل هناك تأهيل خاص لرجال حرس الحدود في المناطق الجبلية؟ أم أنه يتم الإفادة من أبناء هذه الجبال لأنهم أعرف بالمسالك، ويستطيعون التغلب على الكثير من العقبات التي تواجههم؟

- التدريب التأهيلي لأفراد حرس الحدود سواءً في المعاهد أو مراكز التدريب، إضافةً إلى التدريب الميداني، يمكنهم من العمل في جميع التضاريس، بل ومختلف المناخات، وليس هناك تخصص أفراد للمناطق الجبلية وآخرين للمناطق المنبسطة، حيث إن هناك تدويرا مستمرا لمنسوبينا؛ لكسب الخبرة اللازمة على جميع التضاريس.

* المواطن رجل الأمن الأول، ما مدى تعاون المواطنين لتأمين الحدود؟، وهل من رسالة لأبناء القبائل الحدودية؟

- أبناء القبائل الحدودية جزء لا يتجزأ من هذا الوطن الغالي، ولهم مواقف حميدة في التعاون مع حرس الحدود، سواءً في عملية التصدي لعمليات التهريب، أو التسلل، أو في مواجهة المخاطر التي قد يتعرض لها المواطنون أو منسوبو حرس الحدود.

مشروع مستقبلي

* هل هناك خطط لزيادة مراكز وأفراد حرس الحدود بالقطاع الجبلي في جازان، لمواجهة أعداد المتسللين المتزايدة وعمليات التهريب؟

- ليست العبرة في فرض السيطرة الأمنية على الشريط الحدودي بزيادة عدد المراكز، بقدر ما هو التركيز على تطوير العمل الميداني في عدة جوانب، منها مواكبة خطط العمليات مع المستجدات الميدانية، إضافةً إلى استخدام التقنية الحديثة، علاوة على تطوير الفرد في المجال التدريبي بما يتوافق واحتياجاته الميدانية، وبفضل الله ثم دعم ولاة الأمر وتوجيهات ومتابعة مدير عام حرس الحدود، هناك مشروع مستقبلي متكامل لتطوير حرس الحدود.

المواد الغذائية


* نلاحظ عمليات تهريب للمواد الغذائية، ما هو دور رجال حرس الحدود حول التصدي لهذه الظاهرة؟، وما هي العقوبات التي يتم تطبيقها على من يمارس عمليات التهريب هذه؟

- تهريب المواد الغذائية بفضل الله انخفض مقارنةً بالسابق، وذلك ناتج عن التطورات الميدانية التي يؤديها حرس الحدود، من حيث الموانع الأمنية، وشق الطرق، واستخدام النقاط الحاكمة، إلى جانب استخدام التقنية الحديثة والمشاعل الضوئية، وكذلك الدعم البشري والآلي، والجهود المخلصة من قبل رجال حرس الحدود.

مصلحة الوطن

* يشتكي بعض سكان القرى الحدودية في القطاع الجبلي، من الاجراءات التي تطبق عليهم من حرس الحدود، والتي تتسبب لهم في مشاكل كثيرة، كمنع مواد البناء من الوصول إليهم، ما ردكم؟

- حرس الحدود لم يوضع إلاّ من أجل حماية حدود بلادنا الغالية، وكذلك حماية المواطنين، وخاصةً سكان القرى الحدودية، حيث نعمل ليل نهار؛ من أجل تحقيق هذا الهدف، وما يطلب من إجراءات أمنية، إنما هو في المقام الأول لمصلحة الوطن والمواطن، ونحرص كل الحرص على تقديم كل المساعدات والتسهيلات الممكنة لسكان القرى الحدودية، وفق التوجيهات.

مواجهة المهربين

* نسمع بين الحين والآخر عن وقوع مواجهات بين أفراد حرس الحدود ومهربين، كتلك التي وقعت في مركز "شهدان بال زيدان"، كيف يتم معالجة هذه المشاكل والتعامل معها؟

- كما ذكرت سابقاً لا يكاد يمر يوم إلاّ ويكون هناك مواجهات مسلحة مع المهربين، حيث يتم معالجة هذه المشاكل بحسب ما يتطلبه الموقف وتمليه الظروف، سواءً على مستوى قدراتنا العسكرية، أو مستوى التنسيق مع الدول المجاورة.

رسالة شكر وتعاون

* رسالة توجهونها لرجال حرس الحدود في منطقة جازان؟

- نثمن لأبنائنا منسوبي حرس الحدود ما يبذلونه من مجهودات جبارة، في الحد من عمليات التهريب والتسلل في مختلف التضاريس، في قمم الجبال وبطون الأودية وسفوح الشعاب، وفي الساحل والبحر، بل وفي مختلف المناخات، وهذا ليس بمستغرب على أبناء حرس الحدود الذين كما عهدناهم يقدمون التضحيات في سبيل أمن هذا الوطن، ونرغب منهم بذل مزيد من الجهد، وأن يراعوا الله في السر والعلن، وحقيقةً أشكر الفريق الركن "زميم السواط" -مدير عام حرس الحدود- على زياراته الميدانية في مواقع العمل في الحدود الجنوبية، ونقله تحيات وسلام الأسرة الحاكمة، حيث كرّم المميزين تحفيزاً لهم، ودافعاً لزملائهم في حفظ أمن الوطن، ونسأل الله عز وجل أن يديم على هذا البلد أمنه واستقراره إنه على ذلك قدير، رسالة أخرى أوجهها لجميع المواطنين، فالوطن إنتماء وولاء، ويجب أن نكون مخلصين له، وعليهم الابلاغ عن أي مهرب أو متسلل، فنحن لا نستغني أبداً عن تعاون المواطن، فهو رجل الأمن الأول، ونحث الجميع على الاتصال بالرقم (994).
جريدة الرياض
http://www.alriyadh.com/2012/03/03/article714749.html

بواسطة : faifaonline.net
 1  0  1781
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:44 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.