• ×

01:45 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

طالبات كلية البنات بجامعة الملك خالد لـ فيفاء أون لاين : يتهمن رجال بضربهن داخل الكلية  

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فيفاء اون لاين (خميس مشيط) 
روت احدى طالبات كلية التربية بابها لصحيفة فيفاء اون لاين تفاصيل الاعتداء على طالبات كلية البنات بجامعة الملك خالد بابها وقالت انها فوجئت برجال ملثمين يدخلون على الطالبات حرم الجامعة والابواب موصده على الطالبات وانهال هولاء الرجال بالضرب على الطالبات حتى اغمي على الطالبات واسقطت الحوامل وقالت الطالبة وهي تحكي المشهد وتبكي لا ابالغ عندما اقول ان الهجوم الكاسح والضرب المبرح وكشف عورات الطالبات امر لم اسمع عنه الا في الثورات العربية .
هذا وقد وجه صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد، أمير منطقة عسير، بتشكيل لجنة عليا للتحقيق في الأحداث والفوضى التي وقعت داخل فناء المجمع الأكاديمي لكليتي التربية والآداب بأبها صباح اليوم, وإفادة سموه عاجلاً.

وأكدت مصادر أن اللجنة مكونة من عددٍ من الجهات ذات العلاقة، وستتقصى جميع تفاصيل الموضوع والأسباب التي أدت لوقوع تلك الأحداث و أضافت المصادر: اتّخذت الجامعة احتياطاتها اللازمة وتم إبلاغ الجهات المختصة، نظراً لأهمية الموقف وحرصاً من سمو أمير المنطقة على سلامة جميع منسوبات المجمع من طالبات وهيئة إدارية وتعليمية.

وكان أكثر من 7 آلاف طالبة من طالبات جامعة الملك خالد بأبها تجمعت لليوم الثاني على التوالي في ساحة كلية الآداب والتربية، احتجاجاً على سوء معاملة مشرفات الأمن، وعدم توفير مقاعد، إضافة إلى تدني مستوى النظافة، حيث لم ترفع النفايات منذ ثلاثة أيام، بحسب الطالبات اللاتي اعتبرن ذلك "إهانة" بحقهن.

و‫اتّهمت طالبات وأولياء أمورهن، إدارة جامعة الملك خالد بإدخال رجال وحراس أمن، على الطالبات، اللاتي تجمعن، مشيرين إلى أن الرجال دخلوا فجأة على الطالبات اللاتي كن داخل حرم الجامعة غير محجبات، ورش بعضهم الطالبات بالمياه بهدف تفريقهن، ما أثار الرعب لدى الطالبات وتسبب في تسجيل نحو 50 إصابة بينهن، نقلت منها 22 حالة للمستشفيات وعولجت الباقيات بالموقع.

هذا وقد أثار دخول رجال الهيئة و الأمن والدفاع المدني حفيظة العديد من الأهالي, وطالبوا بإجراء تحقيق لمن سمح لهم بالدخول فجأة على بناتهم بدون عناصر نسائية, ومحاسبة المسؤول عن هذا الفعل, مطالبين بتحقيق واسع يبدأ من مصدر أمر الإقتحام على البنات وهن غير متحجبات, ثم تعسف إدارة الجامعة و معاقبتهن بقطع الماء والغذاء وحرمانهن من الإفطار, إلى محاسبة المقصر في أعمال النظافة, وصولا إلى كل من أغلق الأبواب في وجوه بناتهم.

وقد ناشد عددا منهم إيصال صوتهم لسمو أمير المنطقة والتحقيق العاجل والفوري, و محاسبة من يحاول إقحام أكثر من 7000 طالبة في المشكلة و يبرئ ساحة الجامعه رغم كثرة الشكاوى و الإضطهاد الواضح الذي نتج عنه هذه الكارثة.

يذكر أن العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية والشبكات الاجتماعية و القنوات التلفزيونية قد حذرت و تحدثت عن تجاوزات و مخالفات و سوء تصرف وتعسف ضد الطلاب, ولم تستجب أي جهة لهذه التقارير المتكررة حتى وقع مالا يحمد عقباه, وقد لا يقف الأمر عند هذا الحد, فما حصل في كلية البنات قد ينتقل عدواه إلى كليات البنين و الجامعات الأخرى مالم تخرج قرارات عاجلة معلنة.

إنطلقت شرارة الكارثة التي حدثت صباح اليوم والتي ادت إلى تظاهر الطالبات داخل حرم كلية التربية للبنات بجامعة الملك خالد بأبها بعد أن صدر قرار منع الماء والأكل باستثناء الشاورما, وإغلاق جميع الكشكات عدا كشك واحد, و قد تزاحم عليه آلاف الطالبات, ما دفعهن إلى استخدام طفايات الحريق لكسر الكشك وأخذ ما فيه من أغذيه.

الجدير بالذكر أن تجمع الطالبات عند مبنى كلية اللغة الإنجليزية ومناقشة حادة مع المشرفات اللائي تعاملن مع الطالبات بحدة و بتعالي أدى إلى نشوب ملاسنات و تقاذف العلب الفارغة ومحاولة بائت بالفشل من قبل وكيلة الكلية د.عايشه فائع التي حاولت احتواء الموقف إلا أن عدم صمت المشرفات فاقم المشكلة لتتحول بعد ذلك إلى فوضى و اعتصام و تكسير لبعض المملتلكات داخل الكلية.


الجدير بالذكر أن المعلومات تفيد بأن مسؤولات الكلية قمن بإغلاق جميع أبواب المباني الداخلية أمام الطالبات, ومن ثم فتح الأبواب الخارجية ليتدخل رجال الأمن والهيئة و تفريق الطالبات باستخدام العصي والعقل وهن غير متحجبات وفي وضع مفاجئ أثار الذعر بين الطالبات أدى إلى حالات إغماء اضطر لنقلهن بواسطة الإسعاف, مما اضطر الطالبات إلى استخدام الحاويات و العلب الفارغة لإجبار الرجال على الخروج من ساحة الكلية.

وقد وجهت ادارة الطوارئ بصحة عسير 8 فرق طبية بقيادة القائد الميداني للطوارئ بصحة عسير يحيى مفرح عسيري وهي مكونة من فريق طبي وسيارات اسعاف الى موقع كليات التربية للبنات على طريق الملك عبدالله بابها .
واوضح ذلك الناطق الاعلامي بصحة عسير / سعيد بن عبدالله النقير وقال ان الفرق الطبية من صحة عسير والهلال الاحمر قد نقلت ( 22) حالة اغلبها تعاني من الارهاق وبعض الاغماءات والاختناق بسبب التدافع بين الطالبات .
وبين النقير إن الحالات تم تحويلها الى مستشفيات احد رفيدة ثلاث حالات والمستشفى العسكري حالتين ومستشفى الخميس المدني حالة واحدة و14 حالة لمستشفى عسير المركزي وثلاث حالات لمستشفى ابها العام الى جانب معالجة 31 حالة بموقع الحدث .
واختتم النقير تصريحة بان الفرق الطبية لا زالت متواجدة بالموقع تحسبا لاي طارئ.
بواسطة : faifaonline.net
 28  0  3441
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:45 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.