• ×

08:41 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

"ثقافة الحقوق" في ندوة ضمن البرنامج الثقافي المصاحب لمعرض الكتاب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اللجنة الإعلامية " معرض الكتاب " الرياض 
تواصلت فعاليات البرنامح الثقافي المصاحب لمعرض الرياض الدولي للكتاب مساء يوم أمس بندوة ثانية جاءت عن (ثقافة الحقوق) الني شارك فيها صالح الخثلان، وفريدة بناني، والدكتورة فوزية باشطح، وأدارها عبدالعزيز السويد.
واستعرض الخثلان المد العالمي لثقافة الحقوق من المجتمعات الغربية إلى المجتمعات العربية التي استطاعت أن تظهر أشكالا متنوعة من ثقافة الحقوق على عدة مستويات، ومن خلال أوجه مختلفة أصبحت تشكل ظاهرة في المجتمعات العربية.

أما الدكتورة فريدة منال فقد تناولت في مشاركتها البعد الأنثوي خلال العديد من المحاور التي استعرضت من خلالها البعد الحقوقي عند المرأة العربية، ممثل في شيوع أنظمة قانونية عربية بوجه عام مخيبة لآمال المرأة العربية في الحصول على حقوقها منها التمييز الواضح فيما يتعلق بالتشريعات تجاه المرأة فيما يتعلق بالعمل وإشغالها العديد من المناصب التي رأت المحاضرة بأنها ثقافة ما تزال تبحث عن اعتراف لأحقية المرأة فيها.

أما الدكتور فوزية البكر، فقد تحدثت عن ثقافة الحقوق من منظور قائم على بعدين الأول ثقافة الحقوق في المجتمعات التي تعاني الفقر، والثاني مجتمعات تشيع فيها الديمقراطية وثقافة الحقوق، التي من شأنها أن تنعكس سلبا على أفراد المجتمعات التي تعاني ثقافة هذه الحقوق.

واشارت البكر إلى أن هناك أسئلة كثيرة فيما يتعلق يمشاركة المرأة في المجتمعات العربية وخاصة في مشاركتها السياسية من حيث إيمان المرأة بما لها من ثقافة الحقوق من جانب، وما يترتيب على أحقيتها في المشاركة السياسية من جانب آخر.. الأمر الذي يصور في نهاية المطاف حضور المرأة سياسيا عبر ثقافة الحقوق الغائبة في المجتمعات العربية.

أما الدكتورة فوزية باشطح فقد استعرضت عبر حديثها عن ثقافة الحقوق التي تبحث عنها المرأة في المجتمعات العربية المعاصرة من خلال حديث ذكرت فيه العديد الأمثلة من التاريخ الإسلامي، ومن خلال ربط التاريخ العربي الإسلامي بما هو شائع تجاه ثقافة المرأة في المجتمعات العربية من خلال عرض مقارن بين حضور المرأة ومشاركتها عبر التاريخ الإسلامي ومن خلال واقع ثقافة الحقوق التي تجدها من خلال ما تجده من ضعف وجود الاهتمام بحقوقها في المجتمعات العربية المعاصرة من خلال ما وضعته من عقبات وأنظمة همشت المرأة وقلصت دورها وشراكتها الاجتماعية وجردتها من المجتمعات التي تعيش فيها لكونها لم تعد فاعلة في المجتمع الذي تعيش فيه.
واختتمت باشطح مشاركتها من خلال العديد من التساؤلات التي تبحث من خلالها عن حلول مقترحة.. مستشهدة بالعديد من الدراسات في هذا الجانب التي تتبعت حضور ثقافة المرأة في المجتمعات العربية التي أعادتها إلى عدة أسباب من أبرزها سن القوانين التي تحد من أحقية المرأة في حقوقها مقابل غياب جمعي لأهمية ثقافة الحقوق لدى المرأة ولدى شريكها الرجل.. حيث أعقب ذلك العديد من مداخلات الحضور واسئلتهم التي تناب المشاركون في الرد عليها.
image
بواسطة : faifaonline.net
 1  0  777
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:41 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.