• ×

03:47 صباحًا , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

اللحوم الحمراء تزيد مخاطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صحيفة فيفاء . وكالات 
أشار باحثون في كلية الطب بجامعة هارفارد إلى أن الإكثار من تناول اللحوم الحمراء قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة.وأظهرت دراسة أجريت على أكثر من 120 ألف شخص أن اللحوم الحمراء تزيد من خطر الوفاة بسبب السرطان ومشاكل أخرى مرتبطة بالقلب.
ويقول القائمون على الدراسة إن استبدال الأسماك والدجاج باللحوم الحمراء يقلل من هذه المخاطر وتشير مؤسسة القلب البريطانية إلى أن اللحوم الحمراء يمكن تناولها كجزء من نظام غذائي متوازن.

وقام الباحثون بتحليل بيانات من 37698 رجلا في الفترة بين عامي 1986 و2008 و83644 امراة في الفترة من 1980 حتى 2008 وقالوا إن إضافة جزء من اللحوم الحمراء غير المعالجة إلى الوجبات اليومية يزيد من خطر الوفاة مبكرا بنسبة 13 في المئة.

كما تزيد احتمالات الإصابة بمرض قاتل مرتبط بالقلب والأوعية بنسبة 18 في المئة ومخاطر الوفاة بسبب السرطان بنسبة 10 في المئة.وكانت النسب الخاصة باللحوم المعالجة أكبر، حيث بلغت 20 في المئة لمعدلات الوفاة بشكل عام و21 في المئة للوفاة بسبب مشاكل في القلب و16 في المئة للوفاة بسبب السرطان.
وجاء في الدراسة: "وجدنا أن تناول مقدار أكبر من اللحوم الحمراء مرتبط بزيادة احتمالات الوفاة بشكل عام، إلى جانب الوفاة بسبب أمراض السرطان والقلب "و أضافت الدراسة: "لاحظنا هذه الصلة في اللحوم الحمراء المعالجة وغير المعالجة، مع تزايد المخاطر بالنسبة للحوم الحمراء المعالجة."

ويشير الباحثون إلى أن الدهون المشبعة في اللحوم الحمراء ربما تقف وراء زيادة احتمالات التعرض لمخاطر لها علاقة بالقلب، كما أن الصوديوم المستخدم في اللحوم المعالجة ربما "يزيد من مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية من خلال تأثيره على ضغط الدم" وتقول فيكتوريا تايلور، إخصائية التغذية بمؤسسة القلب البريطانية: "يمكن تناول اللحوم الحمراء كجزء من نظام غذائي متوازن، مع استخدام وسائل طهو أكثر فائدة للصحة، مثل الشي" وتضيف: "إذا كنت تأكل لحوما معالجة عدة مرات في الأسبوع، يمكنك التنويع من خلال مصادر أخرى للبروتين مثل الأسماك والدجاج والعدس والبقوليات."
بواسطة : faifaonline.net
 7  0  1191
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:47 صباحًا الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.