• ×

11:40 صباحًا , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

ميلان والشموخ يقصون الملكي والتانغو ويتأهلان لمباراة الكأس  

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سليمان حسن تصوير محمد يحي ، محمدسلمان 
اهدر فريق التانغو فوزا محققاً على فريق الشموخ في اللقاء الذي جمعهم على ملعب درة الملاعب ضمن مباريات المربع الذهبي حيث تقدم فريق التانغو بالنتيجة في اغلب اوقات المبارة رغم ان فريق الشموخ كان الاكثر ايجابية من ناحية الاداء داخل الملعب وبدلاً من استثمار التقدم بعد الهدف المبكر الذي سجله اللاعب عيسى جابر في الدقيقه السابعة من الشوط الاول واستمرار الضغط شاهدنا تراجع كبير وتمريرات خاطئة من قبل لاعبي فريق التانغو وقد منح هذا التراجع الفرصه لفريق الشموخ عدة مرات لتحقيق التعادل ولكن تألق حارس التانغو اللاعب عبدالله شريف في التصدي وإحباط اغلب محاولات لاعبي فريق الشموخ وبعد عدة محاولات تمكن لاعب الشموخ عبدالله علي من ادراك التعادل في الدقيقه 27 من الشوط الاول ويبدو ان فرحة التعادل انست لاعبي الشموخ انهم يلعبون امام فريق لا يعرف المستحيل فقد استغل لاعبي فريق التانغو اندفاع لاعبي الشموخ ومحاولتهم انهاء الشوط الاول بتقدمهم وقبل نهاية الشوط الاول بثلاث دقائق تمكن اللاعب يحيى محمد من تسجيل الهدف الثاني لينتهي الشوط الاول بتقدم فريق التناغو بهدفين لهدف ..



الشوط الثاني


دخل لاعبي الفريقين فريق الشموخ يطمح في التعديل المبكر وفريق التانغو يطمح في التعزيز او المحافظه على النتيجة على اقل تقدير بدأ الشوط الثاني بسيطره واضحة على وسط الملعب من فريق الشموخ وسرعة في نقل الكرة ومحاولة التصويب على المرمى وبسرعة تحقق لهم ما يأملون فقد تمكن اللاعب نبيل العمري من تحقيق التعادل في الدقيقه الرابعة من الشوط الثاني من ركنية اودعها برأسه في شباك التانغو وهذا الهدف المبكر كان له دور كبير في بث الروح لدى فريق الشموخ بعكس فريق التانغو الذي كان ادائه متذبذب خلال مجريات الشوط الثاني حيث لم يستقر الفريق على ادا ء واضح ، كان من الواضح ان اداء فريق التانغو في الشوط الثاني اقل عطاء من الشوط الاول وكان الارتباك واضح على مدافعي الفريق كماادى عدم التركيز والاستعجال من مهاجمي فريق الشموخ ادى الى اندفاع فريق الشموخ بشكل غير منظم طمعا منهم في حسم النتيجة هنا استغل لاعبي فريق التانغو اندفاع لاعبي الشموخ وتمكن اللاعب يحيى محمد من تسجل الهدف الثالث لفريقه والثاني له بعد تمريره رائعة تمكن من تجاوز الحارس ليهز بها شباك حارس الشموخ وذالك في الدقيقه 29 هنا بدأ لاعبو فريق الشموخ في محاولة الاستمرار في السيطره على منتصف الملعب واللعب السريع لتعديل النتيجة خاصة ان فريق التانغو بدأ في امتصاص حماس الشموخ وإضاعة الوقت وهذا ما جعل الحكم يشهر البطاقة الحمراء مرتين للاعبي فريق التناغو عيسى جابر واللاعب ماجد شريف مما لخبط أوراق إداري ولاعبي فريق التانغو و لكن كما يقال ( كثر الدق يفك اللحام ) مع استمرار الضغط واستغلال النقص العددي لفريق التانغو تمكن اللاعب احمد سلمان من تسجيل الهدف الثالث لفريق الشموخ وتحقيق التعادل قبل نهاية المبارة بدقيقه واحده وسط ذهول من لاعبي وجماهير التانغو ا لينتهي الوقت الاصلي للمباراة بتعادل الفريقين بثلاثة اهداف لكل منهما ويتم الاحتكام الى ركلات الترجيح وايضاً استمر التعادل واللعب على الاعصاب وخاصة بعد استمرار التعادل في الركلات الخمس الأولى فقد تم تسجيل اربعة ركلات لكلا الفريقين واضاعة ركلة لكل فريق واستمرت الى الركلة التاسعة والتي اضاعها فريق التانغو بينما تمكن فريق الشموخ من تسجيلها لتنتهي المبارات بعد حماس كبير من الجمهور واللاعبين وبهذا تأهل فريق الشموخ إلى المباراة النهائية ...

وقد تحدث إداري فريق التانغو الاستاذ محمد يحيى المدري بعد نهاية المبارة عن أسباب الخسارة وقال تحية كبيرة لكل لاعبي ومحبي فريق التانغو وهاردلك على الخسارة والخروج المشرف بركلات الحظ التي خدمت فريق الشموخ رغم ان الفوز كان بأيدينا في اغلب أوقات المباراة وايضأ خلال ركلات الترجيح ولكن يبقى التوفيق بيد الله أولا وأخيرا وأقول لفريق الشموخ الف مبروك التأهل . لقد خرجنا بشرف رغم الخسارة والنقص العددي نتيجة البطاقات الحمراء التي اعتقد ان الحكم كان قاسيا علينا فيها ورغم الغياب والإصابات إلا أن فريقنا قدم مباراة جميله .

image

image

image

image
image

image

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المباراة الثانية
الساعة التاسعة مساء
فريقي ميلان والملكي


فريق الملكي
image
فريق ميلان
image

في القاء الثاني ضمن المربع الذهبي تقابل فريق ميلان وفريق الملكي حيث دخل الفريقان وكل منهما يطمح ان يكون هو الطرف الثاني في المباراة النهائية بدأت المبارة سريعة ومتكافئة من كلا الفريقان ومن تابع مباريات ميلان السابقة يلاحظ فرق في مستوى وادء لاعبيه في هذا اللقاء حيث كان من الواضح ان اداء الفريق لم يكن بالمستوى الجميل الي ظهر به في مبارياته السابقة وقد يكون لحساسية اللقاء واهميته اثر على نفسية بعض اللاعبين كان من الواضح اعتماد فريق الملكي على الهجوم من الأطراف بينما فريق ميلان كان يحاول الاختراق من العمق وقد نجح لاعبي ميلان في اقتناص فرصه جميله تمكن اللاعب احمد يحيى من تسجيها في الدقيقه 20 من الشوط الاول ويرد بعدها بثلاث دقائق لاعب الملكي سامي حسن بهدف جميل وقد استمر تبادل الهجمات بين الفريقين في شوط رائع شهد تكافئ ونديه من كلا الفريقين وقد تمكن اللاعب عبدالسلام حسن من احراز الهدف الثاني لفريق ميلان في الدقيقه 28 من الشوط الأول ولم يستمر التقدم كثير فسرعان ما جاء الرد من لاعب الملكي حسن حسين بهدف التعادل في الدقيقه 33 من الشوط الأول ليسعد به جماهير فريقه التي التزمت الصمت بعد الهدف الثاني لفريق ميلان ولكن سرعان ما عادة الروح للاعبين والجماهير بهذا التعادل وبهذا انتهى الشوط الاول بتعادل الفريقين بهدفين لمثلهم ....


لشوط الثاني
[size=4]
[b]دخل الفريقين الشوط الثاني وبدأ بنفس المستوى والروح القتالية خلال الدقائق الأولى والتي تفنن فيها مهاجمو الفريقين في إضاعة الفرص وبعد مضي نصف الوقت من الشوط الثاني بدى على لاعبي فريق الملكي الشد العصبي وخاصة اللاعب محمد ابراهيم الذي اتضح عليه التوتر والنرفزه مما اضطر الحكم الى إشهار البطاقه الصفراء في وجه اللاعب هنا قرر إداري الفريق استبدال اللاعب محمد ابراهيم خوفا من حصوله على البطاقة الحمراء مما قد يسبب في لخبطه أوراق الفريق ورغم تفوق لاعبي فريق ميلان في نسبة الاستحواذ على الكرة الا انهم لم يحسنوا في وضع نهاية جميله للهجمات بقي الفريقان في تبادل للهجمات الغير منسقه والتصويبات العشوائية الى ان تمكن لاعب فريق ميلان اللاعب حسن يحيى من احراز هدف التقدم والفوز لفريقه قبل نهاية المبارة بعشر دقائق والذي اتلف به أعصاب فريق الملكي وحجز به لفريقه بطاقة التأهل للمباراة النهائية


ـــ تحدث العديد من جمهور الفريقين وكان لكل شخص وجهة نظر من ناحية المباراة وأداء الفريقين حيث قال احدهم ( اذا كان فريق ميلان بيلعب بهذا المستوى في المباراة النهائية نقول على البطولة السلام ) نعم فزنا ولكن المستوى لم يكن مشجعاً ولا يطمن .


وقال احد مشجعي فريق الملكي ( من الطبيعي ان نخسر المباراة ما شاهدناه في الشوط الثاني من اداء غير مقنع كما لم يكن تعامل واداء اللاعبين بحجم المباراة وأهميتها وحساسيتها توقعنا ان يكون مستوى الفريق أفضل من السابق نظراً لأهمية المباراة ولكن لم يتغير شي .... ولكن نقول ألف مبروك لفريق ميلان .[/[/
SIZE]B]
image

image
image

image
image

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــمباراة البراعم ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وعلى مستوى البراعم كان هناك التألق والإبداع والحماس حيث التقى فريقي البراعم والمستقبل حيث حافظ فريق البراعم على الصدارة بفوزه على المستقبل بهدفين


image

image

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ منوعات ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
image

image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image

image

فريق التانقو
image
فريق الشموخ
image
بواسطة : faifaonline.net
 25  0  2022
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:40 صباحًا الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.