• ×

04:43 مساءً , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

خمسون في خمسين : حوار أجرتهُ أ. إنشراح سعدي مع د. عبدالله الفيفي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
يحيى الفيفي (متابعات)

أجرت الأستاذة : إنشراح سعدي حواراً صحفياً مع الدُكتور عبدالله الفيفي , الناقد الأدبي و عضو مجلس الشورى السعودي , جاء ذلك في زاوية خمسون في خمسين في مجلة اليمامة , جاء الحوار سلساً نقياً ماتعاً .
و إليكم نص الحوار نقلاً عن مجلة اليمامة :

خمسون في خمسين !


حوار أجرته أ. انشراح سعدي مع د. عبدالله بن أحمد الفَيفي
في زاوية 50 × 50 ، مجلّة \"اليمامة\"- السعودية،
العدد 2047، السبت 10 ربيع الأوّل 1430هـ= 7 مارس2009م، ص62- 63

* \"فيفاء\" كيف يستحيل الجبل شعرًا؟

ـ فيفــاءُ، يا فَلـَكَ الخَـيالِ الأبـْعـَدا *** وهـَوًى يسـافرُ في جناحَيهِ الـمـَدَى!
\"مــا أطيبَ الحَجَرَ الفـَتـَى\" مـتلألئاً *** بالحُـلْمِ صَحْواً والخـُرافَةِ مـَشـْهَدا!

* ما هي المشاهد العالقة في ذهنك من مدرسة فيفاء الابتدائية؟

ـ إِنِّي اسْتَفَقْتُ وفي كَفَّيَّ مَدْرَسَـةٌ *** مَبْنِيَّـةٌ بِعُيُـونِ النُّـوْرِ تَنْتَظِرُ
وقَدْ تَسَدَّتْ جِبالِيْ الشُّـمَّ فارِعَـةٌ *** مِنْ دَوْحَةِ النُّوْرِ أَفْنَانِيْ بهَا زُهُرُ

* متى قرأت قصيدة على الجمهور أول مرة؟

ـ في السنة الرابعة الابتدائيّة، في احتفال بمناسبة زيارة (أمير العموم)- كما كان يسمى- إلى جبال فَيفاء.

* قدمت أطروحتك حول الصورة البصرية في شعر العميان ،من أشعرهم في نظرك؟

ـ لستُ ممّن يقولون بالأشعر، على طريقة \"أشعر العرب\". لكن أعجبهم إليّ، وربما أقربهم، كان البردّوني.

* لماذا العميان بالذات؟

ـ لأن الأعمى باللغة أبصر؛ ولأن تجربة العميان الشعريّة كانت مادة خصبة لدراسة بعض الإشكاليّات الإبداعيّة، في الشِّعر خاصّة.

* كيف يمكن لليل أن يغرقك؟ وما هو ليلك؟

ـ يا مَن لِصَبٍّ إذا ما الليلُ أَغْرَقَهُ *** وشَمَّرَ الشَّوْقُ في بُردَيْهِ فاشتعلا؟!
.. كما أَغْرَقَ امرأ القيس بموجه. ولكلّ شاعرٍ ليلُهُ وليلاه!

* هل تشعر أن هناك تجربة شعرية حديثة في المملكة العربية السعودية؟

ـ لولا ذاك لما كان كتابي النقدي \"حداثة النصّ الشعري في المملكة العربية السعودية: قراءة في تحوّلات المشهد الإبداعي\".

* هل تؤمن بالمناهج الغربية لتحليل النصوص العربية \"البنيوية\" \"الأسلوبية\" \"التناص\" \"السميائية \" وغيرها؟.

ـ كلّها مفاتيح وأدوات، كثيرٌ منها عربيّ الأرومة، لا غربيّ. وليَعُد مَن شكّ إلى \"دلائل الإعجاز\"، لعبد القاهر الجرجاني، مثلاً لا حصرًا، ليجد بذار السيمويّة، والبنيويّة، والتفكيكيّة. ولكن كلّ مجتلبٍ طريف!

* أنت لا تحب تسمية الأدب الخليجي لماذا؟

ـ لا الخليجي، ولا غير الخليجي. هو في النهاية أدبٌ عربيّ، من الخليج إلى المحيط. وكفانا تقسيم للمقسّمات!

* كيف يسعى الشاعر العربي إلى التعايش مع الخطاب السياسي؟.

ـ ولماذا يتعايش؟ للشاعر خطابه وللسياسي خطابه. على الشاعر أن يتعايش مع خطاب ضميره الحيّ لكي يكون شاعرًا، لا شارعًا.

* ماذا لم يكتب عبد الله الفيفي؟

ـ أشياء كثيرة، أهمها رواية في ذمّتي، كُتب بعضها ولمّا تكتمل بعد.

* هل ترى أن الإعلام السعودي قد خدمك كشاعر؟

ـ لَيتَ الغَمامَ الَّذي عِندي صَواعِقُهُ *** يُزيلُهُنَّ إِلى مَن عِندَهُ الدِيَمُ !

* كيف تقرأ تجربتك الشعرية وأنت تملك مفاتيح النقد؟.

ـ أسوأ من يقرأ الشاعرَ الشاعرُ نفسُه، واسألي أبا الطيّب!

* \"إن الحريات التي تمنح لكلّ الكتّاب العرب مجتمعة لا تكفي مبدعاً واحداً\" كيف تقرأ هذه المقولة؟

ـ ولا تكفي قصيدةً واحدة. فالشِّعر- بخاصّة- حريّة لغويّة وثقافيّة معًا. وهذه الماهيّة الفريدة جدًّا تغيّبها النظميّة، ولا يعيها النقد التقليدي المعجمي، الذي يقرأ القصيدة كوثيقة نثريّة.

* في زمن العولمة والقرية الكوكبية والتقارب بين الشعوب ، هل تعتقد أن هذا التقارب يتم لفائدة الإنسان أم على حسابه؟

ـ ليس هناك فوائد بلا ضرائب!

* يقول البعض إن بعض الإسلاميين طالما يحتمون بسلطة النص فلا مجال للحوار معهم؟ ما رأيك في ذلك؟

ـ ومن ذا الذي لا يحتمي بسلطة نصٍّ ما (بضم السين أو فتحها)؟! موقف الاختلاف هنا هو من سلطة النصّ، لا من الاحتماء!

* هل تعتقد أن للصحوة الإسلامية المعاصرة منهجًا للنقد الذاتي؟

ـ وهل للصَّحوات الأخرى مناهج للنقد الذاتي؟

* ما هو رصيدك الحقيقي من تجربة مجلس الشورى؟.

ـ نَهْرٌ من الحِـبْرِ المضِـيءِ فرادِسـًا *** من فاكهـاتِ الفِـكْـرِ والآمـالِ!

* ما هي أطرف المواقف التي حدثث لك وأنت في مجلس الشورى؟

ـ لا طرائف هنالك.. سوى رحلة إلى أبوجا، كادت تكون القاضية!

* أشياء على بساطتها تجعلنا نرقص فرحا، ما هي عندك؟

ـ لغنّة ضحكة طفلٍ، تثرثر ماءها في أطواء فؤادي، أنْ تكركر لها كلّ الدنيا أفلاكًا نشوَى بين يديّ!

* بمن تستنجد حين تشعر بالحيرة ؟

ـ بالله وحده.

* لو تمكنت من الرجوع إلى التاريخ في حضرة من تحب أن تلقي شعرك؟

ـ في كُـلِّ نُـوْنٍ لَفْـتَـةٌ حُـوْرِيَّـةٌ *** تُلـْقي على كَتِفِ الزَّمانِ سُـؤالي:
هلْ غـادرتْ مِنّي الأصَـابِـعَ نـَبْرَةٌ *** رُوحِيـَّةُ التَّكـويـنِ والأفعَـالِ؟!
لكن مَن لي بمن سيجيب؟.. وكيف نظلّ نستنجد مِن موتٍ بموتٍ أقدم؟!

* بيت تحفظه وتردده كثيرًا؟

ـ بيتـان لفّهما الغموض بهـامتي، *** نَعَـبَا ، وهذا الكونُ ليلٌ مُغْـدِرُ:
\"إنْ لم يكن لكَ منكَ طِبٌّ في الهوى *** فطـبيبكَ الموتُ الذي لا تَحْذَرُ!
لولا دمـاءُ الموتِ في مُهَجِ الحـيا *** ما أَخْصَبَ المـاءَ المواتُ المقفرُ!\"

* سأعطيك مجموعة من الألوان أرجو أن تربطها بشخصيات مرت بك في مسيرتك: الأبيض،البرتقالي،الرمادي،الأسود،والأحمر؟

ـ هذا أصعب امتحان. ربما يصلح لتعذيب معتقلي قوانتنامو! الناس ألوان غير ثابتة، فمَن الأبيض دائمًا، أو الأسود أبدًا؟! ثم إن هناك ألوانًا أخرى للناس غير هذه؟ لعلكِ ظننتني قد تماهيت مع العميان في رمزيّة الألوان لديهم؟!

* هل تشعر أنك نلت حظك من التكريم؟

ـ أيّها الشاعر!، ماذا ترتجي؟ *** لم يَعُد للحرفِ صوتٌ أو صَدَى!

* هل أنت مع توجه الأسرة العربية إلى تعليم اللغات لأبنائها؟

ـ أنا مع توجه الأسرة العربية إلى تعليم اللغة العربيّة لأبنائها، قبل كلّ شيء. فإذا أتقنوها، فليتعلّموا جميع اللغات، الحيّة والميّتة!

* هل تشعر بالخطر الذي يلحق الأسرة العربية من خلال بعض الفضائيات؟

ـ جدًّا! ولاسيما أن بعض الفضائيات العربيّة بلا رؤية ولا مسؤوليّة، ولا قوانين تحمي المشاهد.

* من يجعلك تطرب إذا غنى؟

ـ طلال مدّاح.

* لو أعطيت لك عصا سحرية ماذا تغير في هذا العالم؟

ـ خارطة الوطن العربي!

* يقول النفري: \"كلما اتّسعت الرؤيا ضاقت العبارة\" متى ضاقت العبارت بك؟

ـ كثيرًا. ولكنه يصحّ القول في الأدب: \"كلّما ضاقت العبارة اتّسعت الرؤية\"؛ مصداقَ قول العرب: \"البلاغة الإيجاز\".

* هل لك طقوس معينة عند ممارسة الكتابة؟

ـ رحم الله الطقوس وأهلها! في عصر الحاسوب والإنترنت، لم تعد ثمة من طقوس، لا للكتابة ولا للقراءة.

* قلت لي في اجابة من الاجابات لو كنت تستطيع التغير لغيرت خارطة الوطن العربي لماذا؟ وعلى أي نحو ستجعلها؟

ـ لماذا؟! لأن ألوانها، أوّلا،ً تبدو باهتة، وهناك خطوط عريضة تفصل بين أقطارها وجُزرها، لا معنى لها! بل هناك أجسام غريبة تحتل مواطن عزيزة منها! لستُ جغرافيًّا، ولكنّ عيني تقول: إنها في حاجة إلى إعادة رسمٍ وتحرير؛ كي ينطبق عليها اسمها الجميل: \"خارطة الوطن العربي\"!

* كيف يعيش عبد الله الفيفي عضو مجلس الشورى حياته اليومية؟

ـ كغيره من الناس، في العموم. وفي الخصوص: بين التقارير، والأنظمة، والاتفاقيّات، والمعاهدات، صباحًا، وبين أبي الطيّب والطيّب صالح، مساءً! وفي كل الأحوال: بين الأوراق والأقلام تارة، وعلى التقنية الإلِكترونيّة تارات وتارات.

* بماذا حلمت أمس وبماذا تحلم الآن وهل يمكن أن نبرمج لحلم الغد؟

ـ هذا السؤال في ذاته حُلم! الحياة بلا أحلام، موات في موات. ولكن الحُلم حين يُسرف في خياليّته قد يستحيل كابوسًا! وحِكمة الحُلم تخاطب \"أميرة الماء\" قائلة:
لا تندمي ، لا تحلُمي، واسـتقبلي *** أمسي ، وبابُ الوَعْدِ صُبْحٌ مُثْمِرُ!

* المرأة في حياة عبد الله الفيفي أمامه وراءه أم إلى جانبه؟

ـ في كلّ الاتجاهات! ومَن آدم بلا حوّاء؟!

* لمن تقرأ من الأديبات في المملكة ؟

ـ لجميع المتميّزات، لغة وعلمًا وفِكرًا، في مملكة الكتابة عامّة، والقائمة تطول. غير أن ما ألحظه أن اللائي يستطعن الخروج اليوم عن قاموس النسويّة إلى قاموس الإنسانيّة قليلات. سحابة من الأيديولوجيا والمواعظ الفكريّة تطغـَى على معظم خطابهن، مباشرة أو من وراء حجاب.

* لو وهبتك فصلاً خامسًا أين تقضيه؟

ـ في فَيفاء، أيضًا؛ فهي من المناطق القليلة في الجزيرة التي تعيش فصولاً أربعة، يتغيّر معها الجو وتتلوّن الطبيعة، ولو كان هناك فصل إضافي خامس، لكان من المتوقّع أن يكون فصل الفصول، وربما غطّى بعض ما لا نحبّ في الفصول الأربعة.

* اعتبر بعض أهل السياسة أن الخطوة التجديدية التي قام بها الملك عبد الله هي خطوة مزدوجة وحكيمة كونها حافظت على الاستقرار السياسي وواجهت التطرف في آن واحد ما قولك؟

ـ الملك عبدالله، رعاه الله، رجل صفاء، وصدق، وإخلاص. وهو بهذا عُملة نادرة في عالم السياسة. لا أقول هذا لأنه مَلِك بلادي، ولا لأيّ مصلحةٍ أو مَلَق، ولكنّ مَن عَرَف هذا الإنسان شَهِد بنموذجيّته العربيّة الأصيلة النقيّة. ومَن كانت هذه مزاياه، يجد الحلول، بعد توفيق الله، في رؤيته المباشرة، وفي قلبه الخَيِّر، حين يستفتيه.

* ما هي مشاريعك في الدورة الثانية في مجلس الشورى؟

ـ أنا جزء من كلّ، والمشاريع جهد جماعيّ. كلّ ما أتمناه أن يوفّقني الله وزملائي لأداء الأمانة، واستكمال ما بدأناه في الدورة الماضية، وأن يمدّنا بعونه خلال الدورة الحاليّة لبلورة بعض الأفكار التي ما تزال مطروحة للدراسة.

* في سابقة أولى تم تعيين السيدة نورة الفايز نائبة لوزير التعليم كيف تقرأ هذه الخطوة؟

ـ لستُ أراها سابقةً أُولى. وأستغرب الضجّة من تعيين سيّدة في منصبٍ قياديّ، وكأن المرأة هبطتْ علينا من كوكبٍ آخر، وليست منّا. المرأة حاضرة في حياتنا العربيّة والإسلاميّة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ملحوظة: الأبيات في الإجابات من شعر د. عبدالله الفيفي، عدا بيتًا للمتنبي.



روابط ذات صلة :
http://www.khayma.com/faify/index125.html

بواسطة : faifaonline.net
 4  0  1306
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:43 مساءً السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.