• ×

09:36 مساءً , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

زيادة رحلات الخطوط السعودية من الرياض وجدة إلى جازان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 هادي الفيفي (البريد) .

قررت الخطوط الجوية العربية السعودية اليوم زيادة عدد رحلاتها من جازان إلى الرياض وجدة ، حيث زيدت الرحلات من جازان إلى الرياض من 14 رحلة أسبوعية إلى 27 رحلة .
وقررت الخطوط السعودية أيضاً زيادة الرحلات من جازان إلى جدة من 25 رحلة إلى 30 رحلة أسبوعية.
وكان مواطنون في جازان ناشدوا هيئة الطيران المدني والخطوط السعودية بزيادة الرحلات الجوية إلى جدة ذهاباً وإياباً , خصوصاً أن الكثير منهم تضطرهم ظروفهم للسفر جواً من المرضى والموظفين وطلاب الجامعات ورجال الأعمال وراغبي أداء العمرة .
ويأمل المواطنون في المنطقة من الخطوط السعودية زيادة الاهتمام بعملائها والعمل على زيارة عدد الرحلات اليومية من وإلى مطار الملك عبدالله الإقليمي بجازان لاسيما وأن المنطقة بها كثافة سكانية كبيرة ومقبلة على نهضة سياحية وتنموية عملاقة.
وكان مدير الخطوط السعودية بجازان راشد الزهراني أعلن عن الموافقة على تسيير رحلات جوية بطائرات كبيرة الحجم ذات حمولة واسعة للركاب من طراز إيرباص بدلاً من طائرات ام دي 90 الصغيرة وذلك خدمة لأهالي المنطقة , فيما وافق مجلس الشورى على توصية تنص على إلزام هيئة الطيران المدني والخطوط السعودية باستمرار رحلاتها بين مناطق المملكة بجانب شركات الطيران التجاري.
وكانت هيئة الطيران المدني أقرت مؤخراً بتسليم رحلات الخطوط الجوية العربية السعودية من وإلى بعض المطارات إلى شركات الطيران الجديدة ، مما سبب التذمر لدى الكثير من المواطنين والذين وجدوا صعوبة كبيرة في الحصول على مقاعد وبخاصة إلى العاصمة الرياض.
وظهرت نتائج تخفيض أعداد الرحلات للخطوط العربية السعودية داخلياً في الآونة الأخيرة, حيث أصبح ذلك محل تساؤل لأهالي منطقة جازان واستغراب كثير من الناس حول تأثيره المباشر وغير المباشر في مجتمع المنطقة.
ويرى البعض أن قرار تخفيض الرحلات أضر بالمرضى الذين يحولون لخارج مناطقهم للعلاج خصوصاً أن استكمال المستشفيات التخصصية وتشغيلها بالكامل في المنطقة يحتاج لوقت طويل ولأسباب عدة بعضها جوهري وبالتالي قد يصعب توفير خدمات علاجية متقدمة جدا في القريب العاجل , فيما تضررت المنطقة بشكل كبير بعد ملاحظة صعوبة إيجاد حجوزات للسفر إلى الرياض أو جدة والعودة قبل مدة أسبوع أو أحيانا لأسابيع.
ويقول الدكتور فهد أحمد عرب في مقالة له: \\\" لقد زادت معاناة المرضى والمراجعين والطلاب ومن لهم أعمال أخرى سواء للمسافرين منهم إلى جدة أو الرياض وأصبحت قوائم الانتظار تمتد لشهر تقريباً ناهيك عن تحمل تبعات الاختلافات غير المخطط لها لمواعيد الإجازات الرسمية التي جعلت الإجازة مصدر قلق للكثير\\\".
وأضاف :\\\" لا يمكن أن نتوقع أن كل راكب يستطيع تحمل تغيير المسار ليصل الرياض أو جدة سواء في الذهاب أو الإياب، ثم إن ترك المجال لخطوط الطيران الأخرى لتحل محل الخطوط السعودية تدريجياً يتطلب تنظيم تسيير الرحلات لمدة طويلة وبشكل عادل ومناسب لحجم الطلب\\\". وتابع :\\\" أعتقد أن انتهاء عقد شركة ناقلة أو بداية عصر جديد من النقل الخارجي أو دخول شركات نقل جوي جديدة للخدمة أو الاعتماد على حل المشكلة ببدائل لا يمكن الاستفادة منها عملياً أو يستحيل تنفيذها أصلاً على المدى القصير لا يعفي الخطوط الجوية السعودية من مسؤولياتها حيال خدمة النقل الجوي للمنطقة على الأقل للفترة بين 3 و5 سنوات مقبلة حتى لا تعزل المنطقة أكثر فأكثر وهو ما لم ولا يعكس ما وجه به ولاة الأمر يحفظهم الله\\\" .
بواسطة : faifaonline.net
 0  0  1947
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:36 مساءً الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.