• ×

12:57 مساءً , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين ، أمير جازان يدشن عبّارتي فرسان بطاقة مليون مسافر سنويا.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
جازان : سلطان الفيفي (تصوير سلطان الفيفي)

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز دشن أمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز أمس بحضور وزير الطرق والنقل جبارة الصريصري ووزير المالية الدكتور إبراهيم العساف ووزير التخطيط والاقتصاد خالد القصيبي عبارتي جازان وفرسان واللتين تبلغ طاقتهما السنوية مليون مسافر و80 ألف سيارة وشاحنة . وقال أمير منطقة جازان إنه لمن دواعي سروري أن شرفني مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بالإنابة عنه لرعاية حفل تدشين السفينتين \\\" جازان وفرسان \\\". وهاتان السفينتان اللتان تمت صناعتهما وفق مواصفات فنية وملاحية متطورة هما إحدى مكارم مليكنا المحبوب لأبنائه في منطقة جازان لخدمة المسافرين من جازان إلى فرسان والعكس. وستتيح كل سفينة نقل 650 راكباً و50 سيارة صغيرة و17 سيارة نقل حمولة 7 أطنان، كما ستقطع المسافة في 40 دقيقة مقارنة بساعة ونصف الساعة في العبارات المستأجرة، وهو ما يتيح إمكانية عمل أكثر من رحلة في اليوم الواحد ذهاباً وإياباً، مع ما تتميز به من خدمات المطاعم ومصليات داخلية للرجال وأخرى للنساء . ووصف أمير جازان السفينتين بأنهما نقلة متطورة في النقل البحري بالمنطقة تضاف لباقي مكرمات تنمية جزر فرسان اقتصادياً وتنموياً، قائلاً ويتوافق ذلك مع صدور قرار مجلس الوزراء المتضمن استثمار وتأجير الأراضي التابعة لوزارة الشؤون البلدية والقروية بجزيرة فرسان ، وقرار تخفيض أسعار المحروقات بالحد الأدنى للفلوكات والوسائط البحرية المتجهة من جازان إلى فرسان بحيث لا يزيد سعر البنزين عن 10 هللات للتر الواحد، وصدور الموافقة بدراسة وإنشاء مطار في فرسان. وأكد الأمير محمد بن ناصر أنه سيتم تدشين المزيد من مشروعات التنمية في الجزيرة خلال الأسبوع المقبل،وسيكون بوسع زوار مهرجان الحريد بفرسان الاستفادة من خدمات سفينتي جازان وفرسان لحضور فعاليات المهرجان الفريد الذي يشهد حضوراً جماهيرياً من مختلف أنحاء المملكة.
وتابع جميل أن يتم تدشين العبارتين من خلال هذا الميناء الجميل ذي الإمكانيات الفنية والإدارية العالية، المهيأ لاستقبال السفن الكبيرة والذي طالما طالبنا باستثماره والاستفادة من إمكانياته لاستيراد أو تصدير البضائع وخاصة للمناطق الجنوبية والغربية، وصدرت الموافقة الكريمة السامية على تخفيض رسوم المسافنة فيه إلى نسب متدنية وما زلنا نأمل ونتطلع من رجال الأعمال أن يستفيدوا من الإمكانيات المتاحة لميناء جازان وخاصة لتفعيل التجارة الخارجية مع الدول المجاورة ودول القرن الأفريقي. ومن جانبه أوضح وزير المالية الدكتور إبراهيم العساف أن مشروع العبارتين يأتي امتدادا لاهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين بتنمية المنطقة حيث بلغت الاعتمادات الإجمالية للمشاريع التي يجري تنفيذها حاليا 23 مليار ريال موزعة على مشاريع تعليمية وخدمات صحية وطرق وإسكان ، صرف منها حتى تاريخه ما يتجاوز الـ6 مليارات ريال وتشمل هذه المبالغ 14 مليارا تمثل تكلفة المشاريع الجديدة والإضافات التي اعتمدت في الميزانيات السابقة.
وأضاف العساف أن تصميم العبارتين روعي فيه سلامة وراحة الركاب حيث يبلغ طول الواحدة 69 مترا وعرضها 18 مترا وسرعتها 30 عقدة ، وهما من أحدث الأنواع \\\"كاتاماران\\\" ثنائية البدن مجهزتان بأحدث أجهزة الملاحة العالمية وهما من أحدث سفن العالم من ناحية السلامة والتجهيزات الملاحية المتقدمة ،وهما مزودتان بنظام متقدم للتحكم يقلل من الاهتزاز عند الإبحار كما يوجد بكل سفينة خدمات ومقاعد لذوي الاحتياجات الخاصة ومصليات للرجال والنساء . وأكد وزير الطرق والنقل جبارة الصريصري أن النقل بين جازان وفرسان كان يتم بواسطة ثلاث عبارات أمنتها حكومتنا الرشيدة وأنها تجاوزت في خدمتها أكثر من 25 عاما ليصدر قرار مجلس الوزراء بأن تقوم وزارة النقل بصورة عاجلة بتأمين ثلاث عبارات جديدة ذات مواصفات فنية متقدمة لتكون بديلة لتلك العبارات، وبدراسة الخيارات المتاحة لتنفيذ توجيه خادم الحرمين الشريفين برفع مستوى النقل بين جازان وفرسان في أسرع وقت استقر الرأي على استئجار عبارتين ريثما يتم بناء العبارات الجديدة، وبالفعل تم استئجار عبارتين حديثتين لنقل الركاب والسيارات بسعة 1070 راكباً وما يقارب 120 سيارة وشاحنة صغيرة تتوفر بهما مطاعم وقاعات جلوس مزودة بشاشات تلفزيونية وكافة سبل الراحة كما اختصرتا الرحلة إلى ساعة واحدة بدلا من أكثر من 3 ساعات، وساهم ذلك في زيادة عدد زوار جزيرة فرسان وزيادة جذبها السياحي



image
image

image
image

image
بواسطة : faifaonline.net
 2  0  1528
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:57 مساءً الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.