• ×

12:50 صباحًا , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

الفيفي في قبضة رجال الهيئة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 عبدالله الفيفي (متابعات)

أب لطالب وطالبة بالجامعة

طالبة ثانوية في خميس مشيط تنقذ والدها الشاب من قبضة الهيئة


احمد السلمي :
أدى اشتباه مجموعة من الآباء قرب الثانوية الثانية للبنات بمحافظة خميس مشيط بشاب إلى قيامهم بالاتصال بمركز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للقبض على الشاب الذي يرتدي نظارات سوداء ويتردد ما بين الفينة والأخرى على بوابة المدرسة مما أثار حفيظة حارس المدرسة وأولياء الأمور لاسيما وأن الوقت قد حان لمغادرة الطالبات مع أولياء أمورهن.. وبالفعل حضر أعضاء الهيئة وبادروا بإلقاء القبض عليه فورا دون مساءلة أو محاولة تفهم أسباب وقوف هذا الشاب حيث لم يعتد أولياء الأمور وحارس المدرسة على مشاهدته إلا هذه المرة وأثناء محاولة الهيئة اعتقاله خرجت من بوابة المدرسة طالبة تدرس بالصف الثالث الثانوي وقد شاهدت التفاف مجموعة من الرجال حول والدها واقتربت من السيارة وقالت: بابا لقد نسيت بعض الكتب الدراسية على طاولتي وسوف أحضرها حالا وأعود عندها عقدت الدهشة وجوه موظفي الهيئة وأولياء الأمور وحارس المدرسة الذين اكتشفوا بالصدفة أن هذا الشاب الذي دارت حوله الشبهات ما هو إلا والد طالبة تدرس بالصف الثالث ثانوي بالمدرسة.. وقام أعضاء الهيئة وحارس المدرسة وأولياء الأمور بالاعتذار من الشاب وتقبيل رأسه وأكد أحد أولياء الأمور للشاب بأنه هو الذي أبلغ الهيئة عنه وعن حركاته غير المطمئنة لاسيما لبس النظارات الشمسية والظهور في كامل أناقته إضافة إلى صغر سنه وملامحه الوسيمة.

هذا وقد أكد الشاب عبد الله الفيفي وهو مشرف ثقافي يعمل بتعليم عسير ومدرب معتمد بمركز الملك عبد العزيز في حديثه ل(الرياض).. أنه قد تعرض للعديد من المواقف العجيبة والغريبة بسبب صغر ملامحه التي لا توحي بأن لديه من الأبناء والبنات من هن في سن الدراسة للمراحل الأخيرة من التعليم العام مبينا أنه غير منزعج من موقف أولياء الأمور وخاصة من قام بالإبلاغ عنه مؤكدا أن هذا يأتي في إطار دور المواطن الصالح الذي يحرص على حماية أمن وسلامة الطالبات من التعرض للأذى أو المعاكسات التي باتت تشكل ظاهرة لدى بعض المجمعات والمدارس في بعض مناطق ومحافظات المملكة.. مشيدا بدور الهيئة في التصدي بحزم لمثل هذه التصرفات والسلوك غير التربوي والحضاري.. وطالب في حديثه بتريث أعضاء الهيئة قبل الاندفاع في التصدي لأي موقف قد تكون نتائجه عكسية ومحرجة للطرفين وأضاف الفيفي: لقد انتاب الضحك العديد من أفراد جهاز الهيئة على هذا الموقف فيما ظهرت علامات الحيرة والاستغراب جلية على وجوه أولياء أمور الطالبات بعد أن أكد لهم أن لديه بنتاً تكبرها بثلاث سنوات وتدرس في إحدى التخصصات العلمية بجامعة الملك خالد وأيضا ابن يكبرهما وهو على مشارف المرحلة الأخيرة من الدراسة الجامعية.. وأرجع الفيفي أسباب ظهور هذه المواقف المفاجئة في حياته إلى إصرار والده في محافظة فيفا بمنطقة جازان على تزويجه في سن مبكرة لم تتجاوز الثلاثة عشرة سنة وهو طالب في الصفوف الأولى بالمرحلة المتوسطة حيث درجت العادة القبلية للكثير من الأسر في فيفا على تزويج أبنائهم وبناتهم في سن مبكرة جدا لاعتقادهم السائد بأن الزواج في هذا السن هو من أنجح السبل لحماية الشباب والشابات من أي انحراف لا قدر الله ولتعويدهم مبكرا على تحمل المسؤولية الأسرية والاجتماعية لمواجهة تقلبات وظروف الحياة على وجه العموم.. واختتم حديثه قائلا إنني قد اضطررت للحضور لأول مرة لاصطحاب ابنتي بعد اعتذار السائق لأسباب طارئة عن الحضور في ذلك اليوم مما سبب لي هذا الموقف المحرج والطريف في نفس الوقت..

صحيفة الرياض اليومية الجمعه 13 جمادي http://www.alriyadh.com/2009/05/08/article427804.html
بواسطة : faifaonline.net
 17  0  2968
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:50 صباحًا الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.