• ×

01:12 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

61 من موظفي الدولة لايملكون مساكن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 حسن الفيفي (متابعات).

أوضحت دراسة حكومية حديثة في السعودية، أن ما يزيد على 61 بالمائة من موظفي الدولة لا يملكون منزلا خاصا بهم، فيما يقطن نحو 66 بالمائة منهم في شقق أو أدوار صغيرة أو مع والديهم.

وأكدت الدراسة التي أعدها معهد الإدارة العامة بالرياض، أن 80 بالمائة من المتقدمين على صندوق التنمية العقارية من الموظفين الحكوميين لم يستفيدوا من القروض، نظرا لطول مدة الانتظار للحصول على قرض الصندوق.

وقالت الدراسة التي أشرف عليها الأكاديمي المتخصص في مجال التخطيط الحضري والإقليمي بالمعهد الدكتور أمير العلوان أن 44 بالمائة منهم أشاروا إلى أن قرض الصندوق غير كافٍ لبناء المنزل في ظل تكلفة البناء الحالية وأن أكثر من 65 بالمائة ممن يملكون منزلا اعتمدوا على مصادر الدخل الخاص أو صندوق التنمية العقارية في تمويل وبناء المنزل الخاص بهم.

وبينت الدراسة التي استخدمت المنهج الوصفي التحليلي لتوضيح هذه المشكلة وكيفية التعامل معها، أن أكثر من 92 بالمائة منهم تحلم أن تملك منزلا خاصا بها وتبذل جهودا حثيثة في سبيل تأمين المنزل من خلال شراء الأرض اللازمة وتوفير جزء من الدخل الشهري لهذا الغرض، والتقدم إلى صندوق التنمية العقارية للحصول على قرض لبناء المنزل.

وقالت الدراسة التي نشرت في كتاب بعنوان\\\" برامج الإسكان في السعودية ومدى استفادة الموظفين الحكوميين منها\\\"، أن من أسباب عدم تحقيق السياسات والخطط والبرامج المتعلقة بالإسكان أهدافها في المملكة هو الارتفاع المستمر في أسعار الأراضي المخدومة باعتبار أن أكثر من 93 بالمائة من الشريحة التي شملتها الدراسة تعتبره العائق الرئيسي الأول لتملك المسكن للكثير من المواطنين.

وأضافت الدراسة التي شملت عينة عشوائية حجمها 600 من الموظفين الحكوميين لسهولة الوصول إليهم ولأنهم يمثلون شريحة كبيرة من المواطنين، أن 91 بالمائة من الموظفين أوضحوا أن الجهات الحكومية لم تستفد من بعض التجارب المحلية الناجحة في توفير الأرض أو المسكن مثل تجربة شركة أرامكو السعودية، والهيئة الملكية للجبيل وينبع وشركة سابك في توفير المسكن لموظفيها في المرتبة الثانية من الأهمية.
بواسطة : faifaonline.net
 1  0  604
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:12 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.