• ×

02:12 صباحًا , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

السعوديون ينتظرون تخفيضات مماثلة لتخفيضات في أمريكا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 المملكة قد تشهد أول انخفاض في واردات السيارات منذ 10 أعوام

متابعات ـ حسن الفيفي : أكد محللون وتجار أن السعودية ، وهي أكبر سوق للسيارات في الشرق الأوسط، قد تشهد أول انخفاض في واردات السيارات منذ عشر سنوات هذا العام، وذلك حسب تقرير بثته وكالة \\\"رويترز\\\" اليوم.
وقال خبراء في مجال تجارة السيارات لرويترز أن القطاع الذي مثلت مبيعاته في عام 2008 نحو 3 % من الناتج المحلي الإجمالي لأكبر اقتصاد عربي يخفض التكاليف عن طريق تجميد التعيينات الجديدة في حين صعبت البنوك الحصول على تمويل لشراء السيارات.

وتأمل شركات السيارات العالمية أن تظهر أسواق منطقة الخليج تماسكا نسبيا في مواجهة التراجع العالمي الذي أضر بصناعتها، فقد زادت السعودية الإنفاق لمواجهة أثار الأزمة لكن القطاع الخاص من المتوقع أن يعاني على نطاق واسع خاصة من الحذر الذي تبديه البنوك تجاه الإقراض.

وقال البنك الاهلي التجاري في مذكرة بحثية أن المخاوف المتعلقة باتجاه الاقتصاد السعودي في 2009 بدأت تؤثر بأضعاف سوق السيارات السعودي.
وقال جون سفاكياناكيس كبير الاقتصاديين في وحدة \\\"اتش.اس.بي.سي\\\" في السعودية أن مضاهاة أداء مبيعات السيارات في 2008 لن يكون سهلا.
وأضاف: \\\"عام 2008 كان أفضل عام لقطاع السيارات في السعودية... لم نشهد تراجعا منذ عام 1998\\\" .

وقال علي رضا الرئيس التنفيذي لمجموعة الحاج حسين علي رضا وشركاه التي تبيع سيارات مازدا وفورد واستون مارتن أن واردات السعودية من السيارات الجديدة قد تنخفض بنسبة 22 % إلى 350 ألف سيارة في عام 2009.
وأضاف \\\"الطلب من القطاع الخاص تراجع مع خفض الأنفاق لكن ذلك لم يحدث مع القطاع الحكومي او مقاولين يعملون في مشروعات حكومية\\\".

وكانت انباء عن تكدس مخزونات السيارات في الولايات المتحدة ما أدى إلى تخفيضات كبيرة في الاسعار دفع السعوديين للإحجام عن الشراء انتظارا لعروض مماثلة في بلادهم.

وقال سلطان المبارك مدير معرض للسيارات الأوروبية في الرياض أن أغلب الزائرين يسألون عن تخفيضات منتظرة لكن لا يشتري سوى 15 % منهم.
وأضاف \\\"قبل عام .. كنا نبيع لنحو 45 % من الزوار. وكنا نضغط على الإدارة بشأن مواعيد وصول السيارات الجديدة\\\"، مشيرا إلى أن مبيعات الشاحنات انخفضت بنسبة 25 % في الربع الأول.

وقدر البنك الأهلي التجاري إجمالي قيمة نحو 520 ألف وحدة باعها كبار الوكلاء في المملكة في عام 2008 بنحو 42 مليار ريال ، وقال أن هذا واحد من أكبر القطاعات التجارية ويمثل نحو 3% من الناتج المحلي الإجمالي.
وقال البنك الأهلي التجاري أن البنوك قد تخسر إيرادات من تراجع واردات السيارات.
وأضاف \\\"واردات القطاع الخاص من سيارات بتمويل من بنوك محلية يعد من قطاعات الأعمال الرئيسية للإقراض والربح\\\" وتابع البنك أن واردات القطاع الخاص من السيارات زادت إلى مثليها في ثمانية أعوام لتصل إلى 7. 25 مليار ريال في عام 2008 مشيرا إلى أن قيمة خطابات الائتمان الجديدة في الربع الأول من عام 2009 انخفضت بنسبة 15.2 % عن مستوياتها قبل عام.

بواسطة : faifaonline.net
 0  0  774
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:12 صباحًا السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.