• ×

02:55 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

الأستاذ/ جبران مفرح يتقدم بوافر الشكر والتقدير لكل من واساهم في مصابهم ..  

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
صحيفة فيفاء (الرياض ) .
بإيمان صادق ورضى بما كتبه الله وتفاؤل كبير بلم الشمل ببقية الأسرة عن قريب بمشيئة الله ..
الأستاذ/ جبران مفرح حسن الحكمي الفيفي يقول وهو يرقد على سريره بمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض وتحديداً ( الدور الرابع جناح القلب والشرايين غرفة (44) ..

كلمات الشكر والثناء وكافة الدعوات لا تفي أهلي وأخواني وأخوالي وأصدقائي وزملائي وطلابي وكل من وأسانا وشاركنا مصيبتنا حيث رأيت منهم كل الحب وكانوا بعد الله عوناً لي في تجاوز ما حصل ولا أملك إلا أن أحمد الله سبحانه وتعالى على ما كتب وأراد لي ولآسرتي .
وأسأل الله أن يجزي الجميع خير الجزاء فقد شعرت مع هذه المصيبة بأنني أملك ما تضيق به الدنيا من المهتمين بي وهذا أن دل على شئ فإن ما يدل على أن في هذا المجتمع خيراً كثيراً وأن الناس لازالت تعيش في حب وتألف وتواد وتشعر ببعضها ..
وأنني والله لأتقدم عبر صحيفة فيفاء بوافر الشكر والتقدير لكل من واسانا وكل من وقف معنا وكل من سأل عنا وكل كلف نفسه بالتواصل عبر أي وسيلة أو أي خدمة قدمها لنا وهنا لا أستطيع أحصيهم فهم كثر ولله الحمد . وفي هذه المواقف تذكرت حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسم بالحمى والسهر )

و عبر صحيفة فيفاء يسرني أن أبشر الجميع بأنني قد تجاوزت بفضل الله كرمه ثم بفضل تواصلكم ومحبتكم ومشاعركم الفياضة هذا الحدث وأدركت أن الله سبحانه وتعالى قد عوضني خيراً وإنني أساله في صلاتي ودعواتي واختلائي به في جوف الليل أن لا يبلى مسلم وأن يجعل ما أصابنا في موازين حسناتنا وأن يكفينا وإياكم شر الأقدار إنه هو القادر على ذلك سبحانه ..

ثم بعد أن تنفس الأستاذ/ جبران الصعداء وفي لفته ليست بغريبة قال الأستاذ/ جبران إنني الآن مشغول بأم باسل وأنني أشعر إنني شخصياً قد تجاوزت هذا الحدث وبقيت أفكر فيها ليلاً ونهاراً وكل ما أشعر به هو ألمها وتعبها وفوق ذلك مصيبتها في أبننا وأن كنت أؤمن إنها ولله الحمد اقرب إلى الله مني وإنها مؤمنه حق الأيمان إلا إنني انتظر اللحظة التي أذهب فيها إليها لأقف معها وهي تتحدى آلمها وتتجاوز مصابنا بعزيمة وإصرار وقبل ذلك بإيمان صادقاً بقضاء الله وقدره فأنا أدرك إن الحدث مؤلم وأن الجرح غائر ولكن هي الأقدار التي لا راد لها ..

الجدير بالذكر أن غرفة واستراحة الزوار تمثلي خلال أوقات الزيارة بالزوار والمحبين لهذا الرجل وصحيفة فيفاء قد تواجدت من الساعة السادسة في غرفته للاطمئنان على صحته ونقل صور حيه لبعض ما شاهدناه ..
وقد كان في زيارته هذا اليوم كل من..
1ـ جبران قاسم جابر
2ـ علي قاسم جابر
3ـ خاله : الرائد / جبران بن محمد الحبسي المالكي وأولاده ..
4ـ الأستاذ/ علي بن جابر جبران وأولاده
5ـ سعادة الدكتور محمد عبد الله سلمان استشاري الأطفال بالمستشفى
6ـ الأستاذ/ علي بن قاسم علي
7ـ الطالب الجامعي / عبد العزيز بن حسن جبران ومجموعة من زملائه .
8ـ مجموعة من الطلبة من جامعة الملك سعود وهم من أبناء فيفاء وبني مالك
9ـ الشيخ/ هادي قاسم جابر وأبنائه
10ـ الأستاذ/ جابر حسن سالم
11ـ سامي أحمد محمد وأحد أصدقائه من قبيلة زهران
12ـ الشيخ/ يحيى حسن شريف
13ـ محمد يحيى حسن
14ـ المهندس / محمد بن جابر محمد
15ـ المهندس / حسن بن جابر محمد
16ـ شخصان من قبيلة )مدرن ) .
17ـ عدة أشخاص من أبناء فيفاء (محافظة الخرج
18ـ اللاعب / سامي فرحان سالم
).

وأخيراً تم التقاط صور تذكارية لبعض الزوار مع الأستاذ/ جبران .

الجدير بالذكر انه مارس عملية المشي يوم أمس (الجمعة ) أستعداد للخروج بمشيئة الله بعد التأكد من صحته اليوم السبت ..


image

image
image

image
image

image
image

image
image

image


image

image

image

image

ونزولاً عند رغبة الأخت الممرضة (وهي مسلمة من دولة (جمهورية بنغلادش) حيث علمت أن هذه الصور ستنشر عبر صحيفة الكترونية فأنها طلبت منا تصويرها مع المريض ونشرها ليراها أطفالها .. ولم نجد بداً من تلبية رغبتها حيث رأينا حرصها ورغبتها في ذلك
..


image
بواسطة : faifaonline.net
 27  0  1765
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:55 مساءً الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.