• ×

02:54 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

التقرير (1 من 3) | ملتقى الخير , حفر الباطن بداية قصة النجاح | الضيافة  

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يحيى الفيفي (حفر الباطن) 

قصص النجاح تأبى أن تُكتب بمداد عادي , و حُب اللقاء و زرع الإخاء و تمزيق الشتات لا تتأتى دونما رِجال ينذرون أوقاتهم و أفكارهم وأموالهم من أجل إخوانهم و أبناء أرضهم , في ملتقى الخير .. ملتقى أبناء فيفاء بحفر الباطن , كان الفِعل هو الخير بعينهِ هو الجهود التي شاهدها ضيوف الملتقى منذً دخولهم حفر الباطن , هو الإستقبال الذي هدفّ مِنهُ ملتقى الخير بحفر الباطن إلى أهداف أكبر بكثير من مجرد الضيافة , فقبل أن يبدأ الجميع مراسم الحفل و اللقاء الأساسي كانت هُناك لقاءات ليست اقل شأناً في بهو فندق الخليوي [بودل] .
فمنذُ ساعات الصباح الأولى ( يوم الخميس يوم اللقاء والتعارف ) التقى أبناء فيفاء بتبوك بإخوانهم من أبناء فيفاء بالرياض و إنضم إليهم أخوانهم من أبناء فيفاء بخميس مشيط و نجران وشرورة وتبوك و جازان وفيفاء و أخوانهم من أبناء فيفاء بالجُبيل و الدمام وغيرها من مناطق المملكة المتعددة و هكذا خُلقت لقاءات قوية من رحِم ملتقى الخير , وصل الضيوف لحفر الباطن و في إستقبالهم غرف وثيرة و خدمة راقية و قبل هذا إبتسامات لم تفارق أبداً مُحيا أخواننا أبناء ملتقى حفر الباطن .
شهدّ بهو الفندق الذي تم حجزهُ من قبل منظمي ملتقى الخير و تحديداً في خيمة البهو الشعبية العديد من جلسات النقاش الصريحة قبل و بعد الحفل الإفتتاحي تناولت قضايا هامة حول فيفاء و ملتقيات أبناء فيفاء و تم رصد العديد من النقاط من قبل مسؤولي و أعضاء الملتقيات الأخرى و العديد من القضايا شارك الجميع في نقاشها و طرحها و الإستفادة من كل التجارب في هذا المِضمار و غيره .
بينما كان الضيوف يتبادلون المعرفة و الخبرة في خيمة الفندق الشعبية , كان في المُقابل خلايا نحل تعمل خلف الكواليس في مقر الحفل , تِلك هي لجان الملتقى الفتيّ , ملتقى الخير , و لسان حالهم أهلاً بكم , من القاع فوق الراس .
و إليكم صوراً منوعة من فندق الخليوي الذي إكتظ خلال ساعات نهار يوم الخميس الموافق 11-6-1430هــ .

و في الطريق إليكم تقريرين آخرين مصورين لوليمة الغداء التي أقيمت في منزل رئيس ملتقى الخير لأبناء فيفاء بحفر الباطن حفر الباطن و للحفل الإفتتاحي لأعمال ملتقى الخير بحفر الباطن .

راجين أن نكون قد نقلنا جزء ولو بسيط من تلك الصور البهية والتي لن تفارق مخيّلة أي منا نحن من تواجدنا هنا ..
والعذر ثم العذر على التقصير فالواقع شئ والنقل شئ آخر ..




image

image

image

image

image

image


image

image


image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image
بواسطة : faifaonline.net
 31  2  2762
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:54 مساءً الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.