• ×

07:41 صباحًا , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

نتائج ورشة تقييم الأداء والطموحات البلدية في فيفاء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 عبدالله الفيفي (فيفاء)

عقد مساء أمس الاثنين المجلس البلدي ببلدية فيفاء ورشة عمل تحت عنوان الخدمات البلدية بين تقييم الأداء والتطلعات والطموحات وذلك في مقر بلدية فيفاء حضرها سعادة رئيس بلدية فيفاء المهندس مشهور بن قاسم شماخي ورئيس المجلس البلدي الأستاذ محمد بن سليمان جابر الكبيشي وأمين المجلس البلدي الأستاذ يزيد هادي الفيفي وعدد من المسئولين ببلدية فيفاء الأستاذ جابر محمد الفيفي والمهندس حسن علي المالكي والأستاذ مفرح شريف الفيفي وأعضاء المجلس البلدي كل من الشيخ احمد محمد الحكمي وملهي بن علي الغزواني ومحمد بن سليمان الغزواني وسليمان بن يحي الغزواني ودعي للورشة مجموعة من أبناء فيفاء وقد حضر الورشة كل من الشيخ يحي سالم الظلمي والشيخ محمد زاهر الحربي والأستاذ موسى حسن سالم الابياتي رئيس قطاع المجاهدين بالدرب والأستاذ احمد مسعود الفيفي مدير مستشفى فيفاء العام والأستاذ محمد يحي سليمان الفيفي رئيس لجنة التنمية الاجتماعية في فيفاء والأستاذ حسين موسى حسن الفيفي والأستاذ احمد محمد المغامري الفيفي والأستاذ علي احمد سالم العبدلي والمحرر عبدالله سالم المشنوي والمشاركة في ورشة العمل وابدآ الرأي في مستوى الخدمات البلدية المقدمة في فيفاء والوقوف على الطموحات والتطلعات لأبناء فيفاء . وافتتح الورشة رئيس المجلس البلدي في تمام الساعة الخامسة مساءً بالترحيب بالحضور وقال الكبيشي أن المجلس كان يركز على الخدمات الأساسية مثل السفلتة والإنارة والمقابر وأضاف أن الهدف من إقامة هذه الورشة هو معرفة مدى رضا المواطن في فيفاء عن الخدمات التي تقدمها البلدية وطالب الجميع بالشفافية في الطرح وقال لقد حضرنا هذا المساء لهذه الورشة لسماع النقد والتعرف على الحلول واستشراف الطموحات والتطلعات وقال أن هذه الورشة بداية لسلسلة من اللقاءات التي يسعى المجلس من خلالها للرقي بمستوى الخدمات والعمل في بلدية فيفاء تلى ذلك مداخله من الأستاذ علي احمد العبدلي طالب خلالها بأولويات البلدية في تقديم الخدمات وأجاب رئيس البلدية بان البلدية تركز على الطرق الرئيسية مثل مدخل 12 و8 و20 ثم تحدث الشيخ يحي سالم الظلمي وشكر المجلس البلدي ورئيس البلدية على جهوده الكبيرة التي تحققت على ارض الواقع في فترة قصيرة ولم تتحقق في سنين وقال انه إذا وجدت النية الصادقة للعمل فسوف تكون هناك نتاج ملموسة على الأرض ثم تحدث الشيخ احمد محمد الحكمي وطالب الجميع بالتعاون وتذليل الصعوبات التي تعترض سير العمل ومشاريع البلدية في فيفاء وقال أن التعديات على الطرق كثيرة وقد تراكمت دون الأخذ على أيدي المعتدين وأضاف أن العابثين بالتخريب يستهدفون بعض المشاريع التي تنفذها البلدية كمشروع الإنارة وعقب الشيخ الظلمي أن التعديات على حرمة الشوارع تقع من ضعاف النفوس بالعمل في الإجازات وفي الليل وتحدث الشيخ محمد زاهر الحربي وقال أن الجهة الجنوبية من فيفاء قرضه وحقو فيفاء لم تحظى بأي خدمات من البلدية ورد رئيس بلدية فيفاء أن المستقبل لتلك الجهة وحقو فيفاء يقام به ألان سوق شعبي كبير لفيفاء وطريق الحقو مرصود تنفيذه لدى وزارة المواصلات ثم تحدث العبدلي عن عدم الاهتمام بالمقابر في فيفاء وتسويرها وتوفير الخدمات اللازمة للاستفادة منها واستشهد بمقبرة عيبان والجوة وبعض المقابر الصغيرة في فيفاء واتفق معه الشيخ الحربي في مقبرة حيد السلمين ورد مدير المشاريع ببلدية فيفاء أن حيد السلمين سوف تخدم بالشكل المناسب بعد الانتهاء من الطريق المسفلت المقرر مروره بالقرب منها وقال رئيس بلدية فيفاء أن المقابر في فيفاء بشكل عام سوف تحظى بمشروع كبير وتخدم بما يضمن تحقيق الاستفادة منها وتحدث موسى البشري الابياتي وقال أن الأرصفة المنفذة حاليا تقتطع أجزاء كبيرة من الطريق ويجب أن يرعى في التنفيذ في المواصفات لمثل هذه الأرصفة والحواجز الخصوصية والوعورة وضيق الطرق في فيفاء ورد رئيس البلدية أن الحد الأدنى المسموح به في تنفيذ الأرصفة 7،5 متر وهو ما تنفذ به في فيفاء .
بعد ذلك انطلاق جدول أعمال الورشة التي استمرت حتى الساعة العاشرة مساءً وبدأت بتقسيم الحضور إلى ثلاث مجموعات المجموعة الأولى منسوبي البلدية والمجموعة الثانية أعضاء المجلس البلدي والمجموعة الثالثة الحضور من المواطنين المعويين للمشاركة في الورشة وقد عقدت كل مجموعة اجتماع أولي مستقل لمناقشة ووضع تقييم للخدمات التي تقدمها البلدية وذلك لمدة ربع ساعة ثم عاد الجميع لصالة الاجتماعات للاستماع لتقييم كل مجموعة والحلول المقترحة هذا وقد بداء الأستاذ محمد يحي الفيفي مقرر لجنة المواطنين من أبناء فيفاء وسرد تقييم المجموعة لتقييم خدمات البلدية وقال تتصف خدمات البلدية فيما يتعلق بتنفيذ الطرق في فيفاء بالضعف وانعدام الشمولية والتأخر في تنفيذ عمليات النظافة وضعف البنية التحتية للتنشيط السياحي والتركيز على مدخلين لفيفاء وإهمال البقية وانعدام الخدمات البلدية في المقابر وعدم وجود استراحة لخدمة فيفاء وضيوفها مع وجود متبرعين بمواقع وضعف دور البلدية في إحياء المناسبات الوطنية وتفعيلها في فيفاء وسو اختيار موقع مكبس البلدية على وادي جورا وضعف الرقابة المتخصصة على تنفيذ المشاريع البلدية وقال أن الحلول لهذا التقييم واضحة ولا تغيب عن عاقل وطالب بإصدار كتيب عن مشاريع البلدية كل ستة اشهر لإيضاح الرؤية عن أعمال البلدية وطالب أيضا بالرقابة الفاعلة والمتخصصة على المقاولين أثناء التنفيذ وتوفير مجمع صناعي وإيجاد لوحات إرشادية وأجاب رئيس البلدية بان هناك قصور في عملية الإشراف على تنفيذ المشاريع وقال أن الوزارة قد اعتمدت مشروع كبير تفوق ميزانيته 25 مليون للرقابة على تنفيذ المشاريع في جازان فقط ويوجد مساح متخصص لفيفاء للإشراف ومراقبة ومتابعة تنفيذ المشاريع البلدية وفيما يتعلق بشمولية المشاريع قال أن المجلس البلدي قدم مقترحات وفي المشاريع القادمة لن تتبقى أية وصلة طريق غير مشمولة بأعمال البلدية أما النظافة فقال أن الشركة كانت مقصرة وسوف يتم الضغط على الشركة حول كل ملاحظة وقال أن هناك ألان 12 مشروع سياحي في فيفاء وسوف يتم معالجة مشكلة المطلات قبل الصيف أما عن استراحة لخدمة فيفاء فقال أن لدى البلدية عدة خيارات بين مجموعة من المواقع وسوف يتم اختيار الأفضل ووعد فيما يتعلق بتفعيل المناسبات الوطنية في فيفاء أن تشهد فيفاء اختلافا كبيرا في أول مناسبة قادمة ووعد باستكمال إنارة الشوارع الرئيسية في فيفاء ومعالجة مشكلة مكبس البلدية . ثم تناول بعد ذلك الأستاذ جابر محمد الفيفي نائب رئيس بلدية فيفاء تقييم مجموعة بلدية فيفاء لخدماتها في فيفاء وقال نواجه انعدام الجودة في تنفيذ المشاريع والطرق بسبب وعورتها والحل التوسعة وكذلك في التعديات وعدم تعاون الجهات المعنية في تنفيذ قرارات البلدية واقر الجميع مخاطبة المجلس لمقام إمارة جازان بتشكيل لجنة لمعالجة مشكلة التعديات في فيفاء وتحدث رئيس البلدية عن معالجة مشكلة الانهيارات في فيفاء وقال أن سبع سنوات من الحماية التقليدية للطرق من الانهيارات لم تفلح ونحن نسعى ألان لإيجاد آلية جديدة مع الوزارة لتوفير صبات مسبقة التصنيع لتسريع حل هذه المشكلة والتعاقد مع جهات استشارية لوضع دراسات وحلول للمشكلة وأوضح عدم تعاون هيئة المساحة الجيولوجية ووضع تصاميم للمواقع الأشد خطورة للبدء بها ثم تحدث الأستاذ احمد مسعود مقرر مجموعة أعضاء المجلس البلدي عن الضعف في الخدمات المقدمة في عدة خدمات منها النظافة والكهرباء والسفلتة وعدم وجود دراسات لدى البلدية وضعف الكادر الإشرافي وتأخر ترسية المشاريع بسبب الروتين وشاركه رئيس المجلس البلدي وقال أن تنفيذ المشاريع لا يتم حسب الأولوية في فيفاء لمشقة نقل المعدات من جهة لأخرى . بعد ذلك انطلق الجزء الثاني من الورشة وبداء بعقدة كل مجموعة من المجموعات الثلاث اجتماع منفرد تم خلاله تحديد الآمال والتطلعات المستقبلية للخدمات البلدية في فيفاء وقد بدأت مجموعة أعضاء المجلس البلدي وتحدث عنها الأستاذ احمد مسعود الفيفي وقال تطمح البلدية في وجود تعاون اكبر من أبناء فيفاء مع البلدية وتطمح في استكمال إنارة الطرق الفرعية والرئيسية ونزع المالكيات وتامين التعويضات المناسبة للمواطنين وذلك لشق الطرق في فيفاء والاهتمام بالأحياء القديمة وترميمها وتحسين واجهاتها وتنسيق ألوانها وتهيئة الطرقات وإعادة تأهيل المباني والقرى الأثرية وتهيئة البنية التحتية لإنشاء خدمات فندقية راقية في فيفاء وإنشاء متحف وانجاز مخططات سكنية للمواطنين وإنشاء حدائق وساحات في فيفاء وإعادة تأهيل الممرات القديمة والقضاء على شجر الصبار الضار وجعل فيفاء مدينة نموذجية رغم صعوبتها . ثم عرض الأستاذ محمد يحي الفيفي بعد ذلك تطلعات مجموعة أبناء فيفاء وقال بالإضافة إلى ما ذكره الأخوة أعضاء المجلس نطمح ونطمع نحن أبناء فيفاء في إنشاء مجمع صناعي في فيفاء وحدائق عامة في سفوح فيفاء المنبسطة ومعالجة مشكلة الصرف الصحي , وقد توقف عندها رئيس بلدية فيفاء واقترح رفع طلب للبلدية من قبل المجلس البلدي بمعالجتها مؤقتا لحين الانتهاء من المشروع المسلم لوزارة المياه للصرف الصحي في فيفاء واعتماد حلها عن طريق مناقصة تطرح لمقاول تحت إشراف ورقابة البلدية واستطرد الأستاذ محمد يحي الفيفي في سرد باقي الطموحات وقال نطمع في النظر في وضع الغرامات مع وقف التراخيص في فيفاء وكذلك إنشاء مجسمات وأشكال جمالية في فيفاء ومداخلها وإيجاد موقع الكتروني للتسهيل وخدمة المواطنين في فيفاء الكترونيا وربط الطرق الفرعية بالرئيسية وإيجاد مصليات للعيد في فيفاء . تحدث بعد ذلك مقرر مجموعة بلدية فيفاء في الورشة الأستاذ جابر محمد الفيفي وقال نحن جميعا موطنين ونخدم فيفاء وقد أتى الأخوة في المجموعتين على كل الآمال والطموحات التي تطمع البلدية في أن تراها قريبا على ارض الواقع في فيفاء . بعد ذلك تم تقسيم الحضور إلى ثلاث لجان تهتم كل لجنة بتحقيق ما يخصها من جوانب التطلعات والطموحات التي تم التوصل لها من خلال ما قدمته المجموعات الثلاث في الورشة وهذه اللجان هي لجنة السياحة وتضم في عضويتها كل من عبدالله سالم المشنوي ومحمد يحي سليمان الفيفي وحسن علي المالكي وملهي علي الغزواني ولجنة المشاريع وتكونت من موسى حسن الابياتي ومحمد زاهر الحربي وحسين موسى الفيفي ويحي سالم الظلمي وجابر محمد الفيفي واحمد محمد الحكمي واحمد مسعود الفيفي ولجنة التراث وتضم في عضويتها كل من احمد محمد الفيفي ومشهور الشماخي وسليمان يحي الغزواني ومحمد سلمان الغزواني وعلي احمد سالم العبدلي . هذا وقد تحدد أن يكون هناك اجتماع في 20/7/1430هـ لمقرري هذه اللجان في مقر البلدية لتقديم يتوصلون إليه روى ونتائج ومن ثم تقديمها للمجلس والبلدية لبدا تنفيذها . تلى ذلك الجزء الأخير من الورشة وهو استبيان مقدم من عضو المجلس البلدي ملهي الغزواني لاستيضاح أراء الحضور وطبع الورشة بطابع علمي من خلال معلومات إحصائية عن تقييم الحضور لأداء البلدية في تنفيذ الخدمات . وفي الختام طالب المهندس الشماخي رئيس المجلس البلدي بمطالبة الأمانة والوزارة بمشروع نظافة مستقل لخدمة لفيفاء لأنها منطقة سياحية ولجنة خاصة بإزالة التعديات وبحلول عاجلة لمشكلة الانهيارات في فيفاء . بعد ذلك تناول الجميع طعام العشاء ببلدية فيفاء وتم التوقيع على محضر تنفيذ الورشة من جميع المشاركين فيها . وقد عبر الجميع عن سعادتهم بنجاح هذه الورشة التي اعتبرها البعض بداية عمل مخطط ومدروس لتقديم خدمات بلدية أفضل لأبناء فيفاء خالية من الضبابية والغبش .
وقد حضر الورشة الطفل أسامة عبدالله سالم الفيفي واستمع منه رئيس بلدية فيفاء ورئيس المجلس البلدي لرسالة حملها نيابة عن أطفال فيفاء قال فيها بكل براءة (أبغى ملاهي مثل كل الأطفال) وقد وعد رئيس بلدية فيفاء الطفل أسامه بتوفير ملاهي لأطفال فيفاء قبل نهاية هذه الإجازة .

image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image
بواسطة : faifaonline.net
 13  0  1734
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:41 صباحًا السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.