• ×

07:42 صباحًا , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

شاب فيفي يٌداعب الموت و يتمتع بملاحقتهِ و البحث عنه رغم خسائره !  

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 

يزيد الفيفي (فيفاء)
ليس بالغريب أن نسمع أو نشاهد رجلاً أو شاباً يلهو ويلعب ببعض الأفاعي التي قد تم نزع السُم منها من خلال خلع أسنانها ومعظم ما نشاهده لأفاعي غير سامة ، لكن الشاب (عيسى مبره يزيد الخسافي الفيفي) كان حالةً استثنائية تثير الدهشة فعلا من خلال هوايته التي كانت سبباً لخسارة أصدقائه بل و كانت سبباً في طرده من منزله بعد أن كاد يقوم بتحويل غرفته الخاصة إلى مأوى لأنواع الأفاعي السامة والقاتلة.
قد لا يجهل أحد أي أنوع من الأفاعي تسكن غابات فيفاء و وديانها فهي تكاد تكون من أخطر الثعابين في العالم .
الشاب (عيسى مبره يزيد الخسافي الفيفي) كانت هوايته منذ زمن و لكنه لم يكشفها لأحد وفي ذات يوم كان مدرس الفصل يشرح عن الثعابين وكان يداعب الطلاب بقوله ياحبذا لو أن أحدكم أحضر ثعبان حياً لنشرح عليه بشكل مباشر وفي اليوم التالي كانت المفاجئة حضر الطالب الصامت الخجول المؤدب (عيسى مبره يزيد الخسافي الفيفي) الى المدرسة ومعه الصل الأسود المسمى محليا في فيفاء (الساد الاسود) وهو الموت والسم الزعاف وما أن دخل المدرسة حتى دب الرعب في المعلم و الطلاب و إضطروا لإخراجه من المدرسة
وبعدها تلاحقت القصص حول تتبعه أنواع الثعابين وجمعها
و الكارثي في الأمر أن الشاب لا يخلع أسنانها وليس مقتنعاً بخلعها وليس هذا من المبالغة أو أنهُ إثارة إعلامية بل إنه الواقع الذي يقصه أحد إخوته و أقاربه و أصدقائه حيث يداعب تلك الافاعي بكل سلاسة وهي تهاجمه بكل شراسة إلا أنه يمنيها ولا ينيلها منه سوى بعض الملمترات من ثوبه فقط .
فكم هي تلك الأفاعي سريعة ولكن الشاب أيضاً أكثر حنكة وسرعة في التعامل معها ولكن ذلك لم يشفع له بالسهر مع إصدقائه بصحبة تلك الأفاعي وكذلك منزله ، والجميع من إقاربه يناشدونه ليل نهار بالتخلي عن هوايته تلك التي يخشون أن يذهب ضحيتها فلا يجيب بغير الصمت وإكمال هوايته بشكل يثير الغرابة والدهشة فعلا ولكن قد يكون مصدر رزق له ومن يدري من خلال بيع الأمصال لانواع متعددة من الثعابين قد يكون البعض منها نادرا !


image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image


image

image
بواسطة : faifaonline.net
 45  2  12963
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:42 صباحًا السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.