• ×

03:13 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

بحضور فضيلة قاضي محكمة محافظة فيفاء إختتام الدورة الرمضانية بمسجد الأنصار بقرية الهيحة بحقو فيفا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 جابر الفيفي .. فيفاء .

في أمسية رائعة أقيمت كختام للدورة الرمضانية المقامة في مسجد الأنصار بقرية الهيحة بحقو فيفا
اختتم القائمون عليها نشاطهم خلال العشر الأولى من شهر رمضان المبارك بأمسية رعاها قاضي محكمة محافظة فيفاء الشيخ / حمود بن فهد العصيمي وشيخ قبيلة آل امحرب محمد بن زاهر الحربي الفيفي والشيخ / منصور بن حسن المشنوي الفيفي والشيخ/ حسن بن جابر المشنوي الفيفي والشيخ/ علي بن أحمد المشنوي الفيفي وبحضور الداعمين والعاملين على تلك النشاطات (الدورة ) ، كما شهدت حضور جمهور كبير امتلاءات بهم جنبات المسجد بل أن البعض بقي خارج المسجد .
وقد بدأ ت أمسية الختام بآيات بيينات من القرآن الكريم .. ثم تلى ذلك الكلمة التالية للشيخ القائم على هذه الدورة / يحيى بن جابر الحربي الفيفي .. والتالي نصها..

الحمد لله الذي علم وفهم علم الإنسان مالم يكن يعلم وأصلي وأسلم على من زكاه الله من فوق سبع سموات بإنه صاحب الخلق والرحمة وكان يفخر بإنه إنما بعث معلم فاللهم صل وسلم وزد وبارك عليه وعلى أله وصحابته وأنعم ثم أما بعد أحيي الجميع بتحية الإسلام الخالدة تحيتهم يوم يلقونه سلاماً فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته في هذه الليلة المباركة أول ليالي المغفرة ونسال الله أن نكون من حازوا وفازوا بالرحمة في العشر لتي ودعناها بغروب شمس هذا اليوم وبعد..
فيما يلي نبذة مختصرة عن هذه الدورة التي نشرف بتشريفكم حفل ختامها في هذه الليلة :-
01 صدرت موافقة وزارة الشئون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالفسح لإقامة هذه الدورة في مسجد الأنصار بقرية الهيحة بحقو فيفا شهر رجب من عام 1430 بذالك عن طريق المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد بفيفاء.
02 تم اختيار الموضوع من قبلي وقد اخترته من كتاب سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبدالله بن باز رحمه الله الدروس المهمة لعامة الأمة وقد اخترت من هذه الدروس أهمها وهي أركان الإسلام الخمسة وشرحنا بفضل من الله على مدار السبعة الأيام الماضية أركان الإسلام شرحا تفصيليا وكان كل درس عبارة عن شرح مفصل ومدارسة وأسئلة في نهايته .
03 قابلت ولله الحمد والمنة هذه الدروس تفاعلا ً وحضوراَ مميزا ممن سجل اسمه واشترك فيها رغم إن اغلب المشاركين منازلهم بعيدة إلا أنهم يأتون مشيا على الأقدام قبل الأذان لحضور الدرس وصلاة العشاء والتراويح فلهم منا خالص الدعاء بقبول العمل والإخلاص فيه والمتابعة لما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم
04 مراعاة منا لمشاغل المشاركين في هذه الدورة وارتباطاتهم في الليل خاصة فقد جعلنا وقت كل درس من هذه الدورة نصف ساعة يمتد إلى أربعين دقيقه أحيانا وذالك بين الأذان والإقامة لصلاة العشاء وقد ناسب ولله الحمد هذا التوقيت كل المشاركين في هذه الدورة.
05 كان في كل ليلة ثلاثة أو أربعة من أسئلة من نفس الدرس وكانت على الأسئلة جوائز عينية وقد حرصنا إن تكون الجوائز من ما يحتاج له الناس في هذه الجهة فكانت الجوائز تتنوع من مواد غذائية وأواني منزليه
06 اقترح علينا احد المشاركين في هذه الدورة توزيع أرقام يتم السحب عليها نهاية كل درس وأصحاب الأرقام اللذين يحالفهم الحظ يحصلون على جوائز فوريه.
ختاماً
أقول للجميع هذا عمل وجهد بشري قابل للخطأ والصواب فإن كان هناك من نجاح لهذه الدورة وصواب لما القي فيها فهو من الله وحده ثم من الداعمين لمثل هذه الأنشطة وهم
أولا:المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد بفيفا ومؤسسه حسن جابرالحربي وخالد جابر اللذين دعموا هذه الدورة والدورة الرمضانية في العام الماضي بالجوائز العينية أضافه لما قدمه لنا مكتب الدعوة من دعم مادي.
ثانياً: هناك داعمان خفيان لمثل هذه الأنشطة والدورات لا يحبون إن تذكر أسمائهم وان يشار إلى جهودهم ولكن من لايشكر الناس لا يشكر الله فرأيت لزاما إن اظهرهما
وأولهما هو الشيخ محمد زاهر الحربي الذي كان داعما ماديا ومعنويا ومتابعا هاتفيا وحضوريا لهذه الانشطه ولم تقتصر مشاركته ومتابعته على أبناء قبيلته بل انه شارك إخوانه في المركز الرمضاني في السباخ وشارك في البرنامج الدعوي في الطحله وهو بمثابة الراعي الرسمي لهذه الدورة.
وثانيهما رجل معرفة للجميع والمعرفة لا تعرف من مثلي جهوده يدين له بها جميع أبناء هذا الحقو سوءاً فيما يخص مصالحهم العامة أو ما يخص مثل هذه الدورات والأنشطة وهو أيضا داعما مادي ومعنوي وحضوري في هذه الدورة واني لأضنكم من وصفي له ونعتي إياه إلا قد عرفتموه ذلك هو الأخ الأكبر الحبيب حسن بن جابر المشنوي الفيفي وفقهم الله جميعا وأنا اعلم أنهم لا يرغبون ذكرهم في المقام ولكن يصعب على مثلي وعلى غيري إن يخفي الشمس بيديه وإذا كانت الشمس لاتغطيها الأيدي وهي بإذن الله تغطي بنورها المعمورة فإن هناك أيضا رجلاً لا يحب إن يذكر اسمه وهو يعتبر داعما وموجهاً رئيسيا للأنشطة التوعوية بفيفاء وهو يقطع الجبال والأودية بدعم ومتابعة إخوانه القائمين على هذه الأنشطة رغم مشاغله التي لاتخفى على الجميع وان خفيت على الناس فهي لانخفى على رب الناس وما وجوده بيننا في هذه الليلة وقبلها في المركز الرمضاني بحقو فيفاء إلا اكبر دليل على ذلك ،ذلك الرجل هو فضيلة الشيخ / حمود بن فهد العصيمي قاضي محكمة محافظة فيفاء وحقيقة إننا لانملك مكافأة له إلا الدعاء أن يقبل الله عمله و أن يصلح نيته و ذريته و أن يرفع قدره و أن يعلي منزلته و أن يحشره هو و من يحب مع النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولئك رفيقا .
و الشكر و التقدير و العرفان موصول لرجل كان همهُ و شغله الشاغل و لا زال مساجد فيفاء و تعليم أبناء فيفاء كتاب الله تلاوة و حفظاً و تجويدا , و أنعم به من هم و بارك الله فيه من شغل , ذاك هو شيخنا الشيخ : علي بن أحمد زيدان رئس الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم و المسؤول عن المساجد بفيفاء و إمام و خطيب جامع التوحيد بالمزرعة بفيفاء , فله منا خالص الشكر الدعاء بجزيل الأجر وا لمثوبة من الله .
هناك أخوة لنا في ها الحقو هم حقيقةً مصابيح تنشر النور في دياجي ظلم الجهل ألا و هم الشيخ : منصور بن حسن المشنوي و الشيخ : علي بن أحمد المشنوي و الشيخ : محمد بن علي الحكمي , هم بكل صدق أناروا هذا الحقو بوجودهم دعاةً إلى الله و مبينيين للناس ما يخفى عليهم من أمور دينهم و هم القائمين على البرامج الدعوية في حقو المشنوي و الحكمي فجزاهم الله خير ما جزى داعياً إليه و تقبل عملهم ..
ولا نسى في الختام أن نشكر الصحيفة المحبوبة لأبناء فيفاء صحيفة فيفاء أون لاين ممثلةً في المشرف عليها الأستاذ الفاضل جابر بن ماطر الحكمي الفيفي على هذه التغطية الشاملة المباركة لأنشطة الدعوية بحقو فيفاء وهذه التغطية وهذا الحضور لا يستغرب من القائمين على هذه الصحيفة وعلى رأسهم الأستاذ/ جابر ماطر هذا الرجل الذي كرس جهودا جبارة لتغطية كل حدث من شأنه إظهار فيفاء بمظهر مشرف في شتى المناسبات وليس غريباً عليه فهو ابن فيفاء ولا نعرف عنه إلا انه من كل خير قريب وانه حريص على تغطية كل نشاط دعوي أو محاضرة فله ندعو بصلاح وقبول العمل والى الأمام في سبيل نشر الخير يا أبا يحيى ..
ثم تلى تلك الكلمة البالغة ..
دعوة فضيلة قاضي محكمة محافظة فيفاء لإلقاء كلمة توجيهية وتوعوية يحي بها الأمسية وقد تفضل فضيلته بإلقاء كلمة معبرة ارتاح لها الحضور وكانت عامة وشاملة ختمها بالشكر لله ثم للداعين ..
واستمر الختام بتقديم العشرات من الجوائز والهدايا بدأت بدروع وهدايا قدم أولها لفضيلة قاضي محافظة فيفاء حيث تقدم الشيخ / محمد بن زاهر بتقديم هدية قيّمة لفضيلته ثم طلب من فضيلته تقديم بقية الهدايا والجوائز لعدد كبير من الحضور كان في مقدمتهم فيفاء اون لاين ..
واختتم الحفل بدعوة كريمة من الشيخ / محمد زاهر والشيخ/ يحيى جابر وإخوانه والشيخ/ حسن جابر المشنوي الفيفي ..وذلك لتناول وجبة السحور في منزل الشيخ/ يحيى جابر وإخوانه ..
هذا وقد ودع الجميع الداعين ممتنين لما وجدوه من حفاوة وتكريم..
هذا وقد التقطت صحيفة فيفاء عدد من الصور لذلك الختام ..
أملين أن تحوز على رضاكم .


image

image


image
image


image

image

image

image
image

image
image

image

image

image

image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
image

image


image

image
image

image
image

image
image

÷÷


image

image
image

image
image

image
image

image
image

image
بواسطة : faifaonline.net
 7  0  1684
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:13 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.