• ×

07:05 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

شباب يفضلون السيارة على الزوجة و البعض يراها مستحيلة !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
يزيد الفيفي (فيفاء)
في إستطلاع طالّ عدداً من الشباب الحاصلين على وظائف تأهلهم للزواج حول مدى رغبتهم في الزواج إذ أوضح بعضهم عدم رغبته في الزواج بل أن البعض يقول أنه لا يفكر في الزواج , حيث كان الكثير منهم يحمل أفكاراً و أهتمامات يعتقد أنهاأهم من الزواج .

تحدث الشاب محمد سالم الفيفي قائلا: إن الشباب الذين تمكنوا من الحصول على وظيفة فإن أول فكرة تخطر عليه هي الحصول على سيارة جديدة.
و يبرر محمد الفيفي هذا بقوله :السيارة مهمة جدا لعدة أسباب أولا قد تحصل على أفضل سيارة بتقسيط شهري مريح والسيارة قد تكون هي التي تغنيك عن حاجتك للناس في التنقل و هي مهمة بالنسبة للفتيات كونهن يلتفتن أكثر للمظاهر !!
خالد الفيفي يقول : الزواج يعتبر اليوم كارثة و معاناة فلماذا أبحث عن العناء وأنا مرتاح الزواج قيد فكيف أضعهُ على رقبتي وأصبح خادما لزوجتي !
و يضيف الحمد الله ملابسي أأذهب بها إلى المغسلة بأسعار زهيدة والمطاعم توفر أفضل الأطعمة حسب الطلب وأمي و أخواتي أولى بي و بخدماتي حيث أملك سيارة جديدة بالتقسيط و أقضي عليها حاجياتي و حاجاتهم وأحمل عن والدي عناء بعض المشاوير .

و أستطر قائلا : عندما أتزوج فأنا ملزم بقصر أفراح ومهر ناهيك عن منزل وأثاث من أين لي كل هذا ثم أن طلبات الزوجة لا تنتهي و لا تعد و لا تحصى فكيف حين يصبح عندي أطفال .

و حول هذا الأمر قال وليد الفيفي : قمت بشراء كامري جديدة فور حصولي على عمل ولا أفكر في الزواج لأني حاولت مرارا وتكرارا وكانت الشروط فوق طاقتي وحقيقة أني أحسد زملائي في العمل من بقية مناطق المملكة الزواج بالنسبة لهم صفقة وليس مغرم مثلنا حيث يقدم على الزواج فيساعدونه جماعته في قيمة المهر وفي قصر الأفراح وفي استئجار شقة وتأثيثها والبعض يصفى لهم فوق 20 الف ريال من وراء الزواج أما في ديرتنا فقد يكون ضريبة الزوج أن تخرج مديونا فوق خمسين ألف ريال والمساعدات لا تتجاوز ألف أو ألفي ريال لا تمثل أيجار قصر أفراح و تعلم أن المهور لدينا لا تقل عن أربعين ألف ريال و تأثيث شقة لا يقل عن 20 ألف ريال وهلم جراء فمن أين لي كل هذا إذا كان راتبي لا يتجاوز 4الاف ريال نصفها يذهب لشركة الراجحي قيمة السيارة.
و طلال الفيفي يأس تماما من الزواج قائلا : لا حل لي إلا في معجزة لان راتبي 1500 ريال في شركة وأنا على هذا الحال من عامين وأنا حاصل على الثانوية والراتب لا يكفيني في حاجياتي الشخصية من ملابس وغيره أما الزواج فليس إلا حلم صعب المنال إلا في معجزة تكون في أن تتقدم إحداهن لخطبتي و تدفع هي المهر و تكلفة العرس واستئجار شقة و تأثيثها و تشتري لي سيارة وهذا مستحيل لذلك لا أحب التفكير في المستحيل .
ومن خلال التقرير السابق تبقى مشكلة الزواج لدى الشباب قائمة في جدول المستحيلات في ظل تلك الظروف الاجتماعية التي ما أنزل الله بها من سلطان يبقى السؤال مطروحا على الجميع ما هي النهاية لكل هذا؟!
بواسطة : faifaonline.net
 11  0  1097
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:05 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.