• ×

08:45 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

شيخ الإصلاح والعرف القبلي بفيفاء : يوجه نقداً لما يحصل في فيفاء من إعتداءات وجرائم بشعة ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده والصلاة على من لانبي بعده ..
أما بعد
لقد قرأت من خلال هذا الموقع المتابع للشأن الفيفي بفيفاء من خلال مصادرهِ و إعلاميه في المنطقة ما يجري في فيفاء من أحداث بشعة وجرائم متتالية ومنها ما قرأته مؤخراً وخلال أسبوع حيث أتضح وقوع ثلاث جرائم في غضون شهر والتي كان المجهولين والمتسللين من أبناء اليمن الشقيق هم منفذيها ولا نعلم إلى الآن هل لهم شركاء أم أنهم فقط المنفذين و المخططين وهذه الأعمال كما نعلم جميعاً تتصف بالجبن والخسة وليست من شيم الرجال ولا من عوائد العرب حتى في الجاهلية الأولى وعصورها فلم يقدم أحداً على مثل هذه الجرائم البشعة والمشينة ولكن نسأل الله العلي العظيم أن يتغمد بواسع رحمته الذين استشهدوا على أيدي هؤلاء الحثالة من المارقين عن الدين والرجولة والشيّم العربية والجيرة والمتاع وان يشفي المصابين الذين أراد الله لهم الحياة رغم إرادة هؤلاء المارقين الموت لهم ونسأل الله أن يرينا في هذه الفئة المتربصة بهذا البلد عامة و فيفاء خاصة و أهلها عجائب قدرته .
ثانياً : كلنا نعلم بأن حكومتنا الرشيدة أعزها الله ونصرها لم تكن شمساً شارقة على كل شبر من مملكتنا الغالية والمترامية الأطراف ولكنهم كلفوا رجالاً يؤدون الواجب المُناط بهم كلٌ حسب موقعه ، إلا انه يتضح مع كل أسف ومن خلال مسلسل الأحداث وتلك الاعتداءات المتتالية بفيفاء و كأنها تخلو من الدوائر الأمنية وتخلوا من المشائخ المسئولين والمواطن المخلص الغيور بل وكأن المكان خلاء يختبئ فيه القتلة ويقتنصوا فيه ومنه ضحاياهم من هؤلاء العجائز والمسنين من الرجال والنساء في جُنح الظلام وحتى لو أرادوا أن يقوموا بأفعالهم المشينة نهاراً فليس هناك من يردعهم أو يمنعهم .. والسؤال لماذا القبائل المجاورة لم نسمع فيها عن أي إعتداءات من هذا النوع هل لديهم حصانة من هذه الفئة ؟
أوهل هم أكثر يقظة و انتباها لهذه الفئة من أهالي فيفاء ؟
وغير ذلك من الأسئلة التي تتوارد الى الذهن بعد هذه الجرائم المتكررة .؟.
نعود ونقول صحيح فيفاء لها حدود مفتوحة مع اليمن الشقيق وحدود وعرة ومترامية ولكن ذلك لا يبرر ما يحدث . وأيضاً تتجاذب الأسئلة :
أين مركز فيفاء ؟
أين شرطة فيفاء ؟
أين هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ؟
و أين المواطن الفيفي ؟
و الآدهي والأمر هو غفلة مشائخ فيفاء إذ بعد كل هذا لم نلاحظ منهم تنبهاً لما يدور حولهم ونحن نعرف أن الشيخ لديه عرائف وأعيان في كل قبيلة أيضاً السؤال أين دورهم ؟
لماذا لم يجتمعوا ويوجههم شيخ القبيلة بالحرص و اليقظة ومعرفة كل ما يخص كل شخص غريب يمر حتى مرور من حدود قبيلته ؟
و يبلغوه أول بأول عن أي ملاحظة من أي نوع و أي عمل يحدث ولو كان من إفراد القبيلة وفيه إخلال بأمن الدولة ، ولكن ما نلحظه انه بالعكس لو أبلغت الشيخ عن مجهول أو مروج للأسلحة أو للمخدرات أو لغير ذلك مما نسمع عنه يرد عليك الشيخ
( ويش دخلنا في بعض الأمور ).. !!!
ومما يؤسف له أن بعض المشائخ لديهم مجهولين في بيوتهم وأعذارهم انه طيب وانه يخدمهم وانه وانه ولا أقول هذا الكلام من نافلة القول ولكن لو رجع لملفات بعض المشائخ بمركز فيفاء لوجد ان هناك من مشائخ فيفاء من قاوم رجال الأمن من أجل مجهول أو مجهولين ....... وهذا الكلام مثبت في مركز فيفاء ..
وختاماً نرى والرأي الأصوب لسمو سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله الأمر بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول هذه البادرة التي أصبحت ظاهرة في فيفاء خاصة لمعرفة الأسباب والمسببات التي أبرزت هذه الجرائم البشعة ومن ثم وضع الحلول المناسبة على أن تكون اللجنة من وزارة الداخلية وأنا متأكد بأن الخلل الذي أدى بنا إلى هذه الظاهرة سيظهر حتماً وسيتم كشف الغموض مهما كان وسيظهر السبب والغموض الذي يكتنف الكثير من هذه الجرائم ..
وأشير هنا بأن المسئولية ليست وجاهه و إنما هي عمل و أخلاص وتفاني وقبل ذلك هي أمانة نسأل عنها يوم ملاقاة الله عز وجل والله قد قال في كتابه عز من قائل {إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها} والأمانة شأن عظيم .. فهي خلق جليل من أخلاق الإسلام، وأساس من أسسه، فهي فريضة عظيمة حملها الإنسان، بينما رفضت السماوات والأرض والجبال أن يحملنها لعظمها وثقلها، يقول تعالى: {إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلومًا جهولاً}[الأحزاب: 72]. :
والأيات كثيرة والأحاديث كثيرة في هذا الجانب الذي نجده معطل لدي بعض المشائخ بكل أسف .. ومن هنا نقول أن من يرى انه غير قادر على أداء الأمانة عليه أن يتنحى فلا ( يكلف الله نفساً الا وسعها ) ..
ومن هنا نرجو من ولاة الأمر بل نناشدهم كل حسب موقعه أن يضعوا حداً لهذه الجرائم البشعة التي عمت و أنتشرت وكل يوم يصبح نفاجاء فيه بمخنوق أو مربط أو ناجٍ كتب الله له النجاة من هذه الشرذمة الفاسدة والمفسدة ولا ننسى ما ينمو ويترعرع في مجتمعنا من الفساد الأخلاقي والعادات السيئة والمنكرات والمسكرات وغيرها ولعل التغرير بحدثين في الجريمة الأخيرة خير دليل على استقصاد هذه الفئة لأبنائنا والزج بهم في أمور مهلكة وجعلهم هدف ومقصد لهذه الفئة من خلال الاستعانة بهم في الجرائم والتهريب ولا يستبعد أيضاً وقوع بعض الآباء والعاطلين في مخازي هذه الشرذمة الخبيثة و الاستعانة بهم في الدلالة أو التخطيط أو التنظيم أو غير ذلك لإكمال فصول الجريمة ..
وهنا أنبه بأنني لا أعني بهذا البيان أحداً بعينه ولا أيضاً أعممه على الجميع ففيفاء فيها رجال يعملون ليلاً ونهاراً من أجل منع الكثير من الجرائم سواء الأخلاقية أو الجنائية والمجتمع فيه خير ولله الحمد وهناك مشائخ يعملون ليلاً ونهاراً من أجل منع مجرد الشبهة عن افراد قبيلته ومجتمعه ولكنهم قلة للأمانة ..
أملنا بأن يكون الجميع على قدر كبير من المسئولية وأن يؤخذ أي نقد أو إشارة أو تنبيه على محمل المصلحة العامة وأن ينظر للنقد بذاته وليس لشخص الناقد ..
نسأل الله أن ينصر ولاة أمرنا لوضع حداً للظلم والعدوان على أبناء هذا الشعب الكريم الآمنين في ظل حكومتنا الرشيدة وعلى رأسهم مولاي خادم الحرمين الشريفين ، أعزه الله بالإسلام وأعز به الإسلام والمسلمين ..
أخوكم ..
أحمد بن جبران الفيفي
شيخ الإصلاح والعرف القبلي بفيفاء
.





بواسطة : faifaonline.net
 4  3  1144
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:45 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.