• ×

11:39 مساءً , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

توافد للمجهولين إلى فيفاء و مسؤول أمني يبدي إستياءه من الوضع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
يزيد الفيفي ( فيفاء )


تشهد فيفاء وخلال الأيام القليلة الماضية تصاعدا في أعداد المجهولين المتسللين من الحدود اليمنية بشكل ملفت وتزيد أعدادهم بشكل متنامي يوما بعد يوم وقد كانت هناك نقاط مهمة وبارزة تغيب عن الكثيرين سواء من المواطنين ومن الجهات الأمنية حيال تلك الجماعات و منها أن ما يزيد عن 80% منهم من الشباب في سن لا يتجاوز الثلاثين عاما والبعض في سن المراهقة ,و معظمهم لا يرغب في العمل و يتجولون من مكان إلى آخر حاملين هواتفهم النقالة التي لا يكاد يتوقفهم استخدامهم لها ويتكتلون بالعشرات في مواقع مشهورة ومعروفة في كل قبيلة من فيفاء .
كما أن البعض من المواطنين لجهالة سواء بقيم دينهم أو واجبهم تجاه أخوانهم يستقبلون بعض المجهولين بشغف كبير يصل بعضها إلى العناق الحار لينتهي العناق بتسليم المجهول \"طرمبة مبيد \"و مزرعة ليقوم برش المبيدات والبيع بل أنّ هناك شخصيات من هؤلاء المجهولين يسيطرون على مساحات لا يستهان بها تدر عليهم مبالغ كبيرة قد تذهب لجهات مشبوهة و منذ أكثر من خمس سنوات و بعضهم خيمّ في هذه المزارع و معروفين بالإسم والمكان و لكن دون تحرك يذكر سواء من الجهات الأمنية أو ممن يعنيه الأمر مع أنهُ بات من الواضح أن وضع هؤلاء أصبح مشبوهاً و مؤثراً لا سيما على الشباب و المراهقين في المنطقة , بعض المجهولين يتكتلون في ممرات الطالبات والمعلمات و بجوار المدارس بشكل لا منطقي في ظل غض الطرف من قبل الجميع بشكل يدعو لطرح الكثير من الاسئلة حول ماهية نوع التجاهل الذي يفضي إلى كل هذا .

هذا الأمر يبقى مثيرا للجدل حتى لدى زوار فيفاء من عدة مناطق ومنهم جهات أمنية كانت معنية بزيارة المنطقة قبل يومين مكلفة بإستطلاع الأوضاع الأمنية والإدارية في المنطقة وكان لنا معهم لقاء حيث تحدث أحدهم و هو مسئول رفيع المستوى فضلّ عدم ذكر أسمه قائلا: يستحيل على الجهات الأمنية أن تكون قادرة على القيام لو بـ10% في حال أن المواطن وأبناء المنطقة أنفسهم في غياب تام عن دورهم و واجبهم وحسهم الأمني بهذه الطريقة وعلى رأسهم مشائخ القبائل وهذا و الله التقرير الذي سنضطر لتسليمه لجهات عليا مؤمنين من قبلها بقراءة الوضع ونقل الواقع الذي كان مفاجئاً فعلا من أبناء المنطقة فقد شهدنا بأعيننا من يتستر على المشبوهين ومن يتعامل معهم ومن يؤويهم ومنهم من يؤمن لهم المسكن والغذاء ووسائل الاتصال وفي نفس الوقت يطالب الجهات الأمنية بواجبها في تصرف غريب وازدواجية تثير الريبة ومن الحقائق المتابعة فعليا أن هناك تعاملات مشبوهة لعدد كبير مع المجهولين وهذا ما يجعل الجهات الأمنية في مرمى خطر لا في مقر عمل في مثل هذه الظروفز

حاولنا بدورنا التبرير له بتلك الظروف في الجانب الأخر من الحدود فرفض التبرير قائلا : نحن أيضاً أبناء قبائل و لدينا شيم وقيم ولكن ليست بهذه الهمجية التي أصبحت فيها المنطقة مؤى لكل مخالف ومتخلف عقائديا وامنيا فسمح لي آن المبررات غير مقنعة مجرد رث الرماد في العيون وضحك على أنفسهم أولا ثم على الجهات الأمنية بالعكس يا أخي ما تبرر به أنت هي ذاتها الظروف التي أتت بي من الرياض إلى هنا و هي التي يفترض أن تخلق المبررات لذوي الحس الاجتماعي والأمني من أبناء فيفاء كونها تخلق لهم المبرر في اليقظة والحرص والتعامل بفطنة وحكمة و ليس بمثل هذه السذاجة المفرطة من البعض كما هو الحال الآن وقد حاولت طوال يومين مضت مقابلة عدد من المشائخ ولم أتمكن بحجة أنهم غير متواجدين إلا بعد العصر وكان الهدف من لقائهم هو أنّ أجد مبررا لما يحدث من فالمشهد العام الذي تابعناه أمامنا خارج عن نطاق المعقول جملة وتفصيلا .
بواسطة : faifaonline.net
 15  0  1585
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:39 مساءً الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.