• ×

09:10 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

مؤسسة الرويلي تُماطل في العودة لإستكمال طريق الجرنة - غمان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
عبدالرحمن الفيفي ( فيفاء )

لا زالت معاناة المواطنين مستمرة في الدفرة بعد تأخر المقاول و المتعهد بسفلتت طريق الجرنة غمان لأكثر من شهرين بعد إنسحابه يوم الاثنين الثالث من شهر رمضان الماضي فيما تتزايد التساؤلات حول أسباب تهربهِ و تأخره في العودة لاستكمال سفلتت هذا الطريق لا سيما وأنهُ قام بالتوقيع على تعهد بإمارة فيفاء يُلزمهُ بإستكمالُ المشروع قبل الخامس من شهر شوال الماضي .
في ذات السياق قام أيضا المواطنين بمراجعة البلدية أكثر من مرة و مقابلة رئيس البلدية شخصيا و الذي أكدّ أنه لم يكن يعلم من قبل عن إنسحاب المقاول , كماأن المشرف على المقاول ذكر عدم وجود خطاب يخوله بسحب المعدات من الموقع.
و أمام كل هذه الوقائع وعد المهندس الشماخي المواطنين خيراً إلا أنّ المعاناة لا زالت مستمرة و المقاول لم يحرك ساكناً في هذا السياق.
من جهة أخرى تحدث إلينا المواطن عبدالله قاسم الفيفي وهو أحد المستفيدين من هذا الطريق قائلا لا ننسى جهود رئيس البلدية المهندس مشهور بن قاسم الشماخي -ـ حفظه الله-ـ ومخططاته الإستراتيجية سواء في المشاريع الجديدة المستقبلية أو في متابعته للمشاريع النشطة الجبارة التي تشهد ها المنطقة , كما أنه صاحب خبرة بإدارته الحازمة ورغبته الصادقة التي نشعر بها في تقديم أفضل الخدمات لفيفاء و نتأمل فيه الخير الكثير بعد توفيق الله سبحانه وتعالى .
و أضاف المواطن عبدالله الفيفي أنه في مثل هذه المواقف لابد من إتخاذ الإجراءات والعقوبات الصارمة نحو المقاول و ردعه عن المماطلة أو التقاعس في انجاز هذه المشاريع على الوجه المطلوب , خصوصا وأنه كرر انسحابه من طريق ثربة ببقعة آل شراحيل قبل الانتهاء من المشروع وبعدها توجه إلى خط الحزام السفلي المتجة لمنتزه فيفاء بتوجيه من بلدية فيفاء لإصلاح المنحدر المجاور لمنزل الشيخ يحيى اسعد الفيفي وقاموا بسفلتت أحد الفروع المجاورة ولكن أيضا لم يستكمل العمل في هذا الطريق ثم بعد ذلك توجه لإصلاح مدخل طوارئ مستشفى فيفاء العام لينتهي به المشوار للذهاب لغرب فيفاء أسفل طريق ثمانية للعمل هناك . ولم يعد لاستكمال ما كلف به من عمل في الخطوط المستلمة في تلك جهة كخط الجرنة وغمان والعطفة وخط العرف وغيرها , والتي رست مناقصاتها على المقاول في تلك الجهة من فيفاء .
وأضاف عبدالله الفيفي مذكرا بمقولة الشماخي الشهيرة التي يتذكرها الجميع والتي قالها في اجتماعه مع المقاولين المتقدمين لبعض المناقصات في البلدية حيث ذكر الشماخي للمقاولين :
(( أنه يجب على الجميع مراقبة الله في عملهم والعمل بإخلاص , وأنه لا مجال لدينا لمن لا يريد العمل ومن لا يجد نفسه مؤهل للعمل فلا يقصي نفسه بنفسه لأنه لا تهاون لدينا مع المقصرين )) .

و في ذات السياق أجرينا إتصالاً مع المهندس علي فرحان الفيفي والذي ذكر أن معاناة المواطنين المستفيدين من هذا الطريق قد إستمرت فترةً طويلة وأن العديد من المشاريع لم تتحقق للمواطنين , وتوقف بعضها نظرا لعدم تمهيد هذا الطريق وتأخر الاسفلت , وحين بدأت المعدات بالعمل قبل شهرين ظهرت ملامح السعادة على المواطنين , ولكن لم تدم كثيرا فهروب المقاول يجعل الصعوبات تعود من جديد .
وأيضا ذكر أن أحد شركات الاتصالات المتنقلة في المملكة رفضت عمل برج في تلك الجهة نتيجة سوء الطريق وعدم قدرة الشركة على نقل معداتها للموقع , و هذا يعني أن هذا المقاول بإنسحابهِ قد تسبب في تأخر التنمية في هذه المنطقة .
وذكر المهندس علي الفيفي أن التقرير المقدم من لجنة الخدمات السياحية حول المواقع المرشحة من فيفاء و التي يمكن استغلالها والاستفادة منها كمطلات واستراحات كان من ضمنها - أوباد بالدفره والذي يتميز بالعديد من المواقع جميعها تتبع لهذا الطريق - الجرنة غمان ولكن صعوبة هذا الطريق حالت بين تمتع الزائر في مثل هذه المواقع و التي من ضمنها الجرنة وغمان والحدب والمخلة وقعشة والعديد من المواقع التابعة لبقعة أوباد المرشحة من قبل اللجنة خاتما كلامه برسالة لرئيس بلدية فيفاء بأن يتوجه بقرار حازم لهذا الطريق و ذلك بعودة المقاول لاستكمال ما بدأ به ولتنتهي هذه المعاناة .


بواسطة : faifaonline.net
 18  1  1821
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:10 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.