• ×

05:02 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

قبيلة الحكمي تحتفي بالعقيد ركن خالد عبد الله الفيفي بخميس مشيط  

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 عبد الرحمن قاسم الفيفي ( خميس مشيط ).


اقامت قبيلة الحكميين بخميس امشيط حفل احتفاء بالعقيد ركن خالد بن عبد الله سلمان الحكمي الفيفي والذي تم ترقيته الى رتبة عقيد ركن ونقله من محافظة حفر الباطن الى خميس مشيط
image
image

هذا وكان قد بدأ الحفل بعد صلاة العشاء , في حوالي الساعة التاسعة مساء , حيث قدم له الدكتور / يحيى بن حسن الفيفي .


image

image

وشكر الدكتور كل الحاضرين الذين لبوا مشكورين الدعوة المقدمة لهم من أبناء قبيلة الحكمي بخميس مشيط , ثم نوه في كلمته بأهمية تكريم المتميزين والاحتفاء بالمبدعين من أبناء القبيلة وغيرهم لما في ذلك من شحذ للهمم وتحفيز لكل مبدع في مواصلة نجاحاته حينما يجد أهله وجماعته وأصدقاءه مهتمين به , ومقدرين لجهده , مشيرا بأن هذه الخط الذي سارت عليه القبيلة سوف يستمر بإذن الله حتى ينال كل مجتهد مبدع أو متميز نصيبه من الاحتفاء والتكريم .
ثم بعد ذلك افتتح الحفل بأي من الذكر الحكيم رتلها الأستاذ / محمد علي حسن الفيفي الكاتب بصحيفة فيفاء

image

بعدها قدم الأستاذ والإعلامي / أحمد بن محمد الفيفي المشرف التربوي بإدارة تعليم منطقة عسير
image

كلمة المضيفين مرحبا بالحضور شاكرا لهم تكبد بعضهم عناء السفر لتلبية هذه الدعوة , ثم أتحف الحضور ببعض الطرائف والنوادر المسلية من الأدب العربي بأسلوبه المشوق , مما أضفى على الحفل مسحة جميلة استمتع الحضور بها كثيرا .

بعد ذلك قام الأستاذ / يحيى بن جابر جبران
image

بتقديم نبذة عن عن المحتفى به .

بعدها قام المحتفى به ( العقيد ركن خالد بن عبد الله الفيفي ..)
image

بإلقاء كلمته .. حيث شكر فيها والديه أولا على ما بذلوه من جهد ومن حسن تربية , وشكر بحرارة كل من ساهم في تكريمه , مقدرا هذا الصنيع والعمل النبيل الذي إن دل على شيء فإنما يدل على حب صادق ووفاء منقطع النضير , يجعل المرء عاجزا عن الشكر والثناء ورد الجميل ، كما أثنى على صحيفة فيفاء والعاملين بها مبدياً شكره وتقديره لهذا المنبر الأعلامي على مايقوم به لخدمة فيفاء وأبناؤها ....

ثم بعد ذلك قام الأستاذ / محمد علي الفيفي بإلقاء قصيدة شعبية جميلة من كلمات الشاعر علي بن يحيى حسن الفيفي امتدح فيها المحتفى به .وهذا نصها..


ردي ياطيور هلي ياسحابه=وانت يا تاريخ واجبك الكتابه
ليلنا ليلن سعيد
المشاعر كلها فخر ورحابه=والقلوب تجمعت حب وطيابه
لجل تكريم العقيد
الفرح عم البيادر= والسعاده ماتغادر
لابسه ثوبن جديد
خططه خالد عقيد المجد واركن المعالي
داس درب الشوك وانذلت صعابه= والعلم والخلق كان احسن زهابه
حتى حقق مايريد
بالتهاني والفخر جيناه لابه= من أهل فيفا بعادن والقرابه
نعتبر ذاليوم عيد
وابو عبدالله قادر= يرتقي أعلى المنابر
حاصدن مجدن مجيد
خدمتن للدين والملك المفدى والأهالي
**********

ذا الليل زاد الانس والأفراح والمرح = قومو نبارك يالربع ونأكد الفرح.
كلآ يقولها
من يعتلي القمه ينال الفخر والمدح = مبروك ياخالد رفعت الراس وافترح
والله اصولها
هذي الرجال اللي تحقق ماتبي بالجد والعزم.
بلادناتحتاج لك ولكل من نصح = تفرح كمانفرح وتفخر بالذي نجح
مثلك رجالها
محلى الفرح ياخوك كلآ صدره انشرح = تستاهل النجمات والتاج الذي وضح
نور بشكلها
نورن على نورن مع وسام الشرف عل شخص محترم
ودي اقدم للشباب الناشئ النصح = علمن بلا دينن ولاأخلاق ماصلح
والدين قالها
نخدم وطنا بالجهد والكد والكدح = نعطيه حقه ثم ناخذ منهو الربح
خدمه بمثلها
وواجب انطيع الولي والشعب له توجيب فالعلم.

image

بعدها قام الشيخ / حسن بن سلمان الفيفي عم العقيد خالد

image

بإلقاء كلمة ( أهل المحتفى به ) شكر فيها كل من ساهم في تكريم ولدهم سواء من قبيلة الحكمي أو من خارجها . ومن حضر هذا الحفل وشرف الجميع بحضوره . هذا نصها::
بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله وحده والصلاة والسلام على خاتم أنبيائه ورسله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد :

فاسمحوا لي أن أحييكم وأرحّبُ بكم أجمل الترحيب وأكرمَه ، فقد شرّفتمونا بتكريمكم ، وطوّقتمونا بجميل وفائكم ، فكسوتمونا حلّة سابغة من حميد صنائعكم ، وكريم شيمكم ، كما أحيي باسمكم وباسم جميع أفراد القبيلة سعادة الأستاذ الشيخ احمد بن محمد الحكمي الفيفي ، وبالضيوف الكرام وجميع الحضور والمشاركين فالشكر كل الشكر لكم جميعا .

أيها الحفل الكريم :

في هذا المساء الجميل أشكر مشاركتكم هذه الاحتفالية الاجتماعية الحضارية ، فلقد كان لحضوركم هذا الحفل التكريمي الذي يفيض بالأخوة والمودة وقع كبير ، وللكلمات الجميلة التي تفضّل بها الأساتذة الأجلاء الأثر البالغ في نفوسنا .

أيها الحاضرون الكرام :

لقد درجت الشعوب التي تقدمت في مضمار الحضارة على أن تشجع العلماء والمفكرين والأدباء والمبدعين ، والنخبة من المثقفين، وتحتفلَ بتكريمهم، وترفع من شأنهم، تقديراً لمكانتهم، وما قدّموه لمجتمعهم، ولتجعل منهم قدوة لأبناء أمتهم، يأتمّون بهم ، وينهجون منهجهم ، مما يضمن لمجتمعاتهم الاستمرار في النهضة والتقدم، وريادة الركب الحضاري العالمي.‏

وقد سَلكَت الدول التي تنشد التقدم والرفعة، وتتطلع إلى اللّحاق بالأمم التي سبقتها، الطريق نفسه في تشجيع علمائها ومفكريها ومبدعيها، ورعايتهم وتكريمهم، والإشادة بهم، وإنما تقاس الأمة بعلمائها ومفكريها ومبدعيها الذين يرسون بجدّهم وعملهم وإنجازاتهم دعائمَ نهضتهم .‏

أيها الحفل الكريم :

إن هذا التكريم وما يصاحبه من مشاعر طيبة فياضة أسبغتموها على ابننا خالد شيء جميل غالٍ لا يماثله شيء .‏ وإنه ليحسن بنا أن يظل هذا المنهج مستمرا في تكريم أبنائنا المبدعين ويكون نصب أعيننا جميعاً نرعاه ونتابعه ، لما له من أثر حميد ٍفي تحفيز الجيل الجديد على الدأب والاقتداء بمن سبقهم ، وليكون تشجيعاً لهم كي يتابعوا مسيرة عطائهم الإبداعي ، وحافزا لهم للمضي في خدمة هذا الوطن الغالي .

أيها الجمع الكريم :

إنكم لتؤكدون بهذه اللفتة الحضارية الجميلة أن التكريم هو ملح الإبداع ورمز حضارة الأمة ، ولا سيما أن ينبوعنا الأول عن فعل التكريم هو القرآن الكريم الذي نص على تكريم الله للإنسان ، حيث قال الله تعالى :(( ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا ))



أيها الكرام :

سعادتنا غامرة لوجودنا بينكم ومعكم فنحن منكم وإليكم ، وإنا إذ نكرر شكرنا وتقديرنا لكل من شارك في إنجاز هذا التكريم .

أيها الأخوة الكرام:

أصالة عن نفسي وإنابة عن أخي ــ أبو خالد ــ وعن أسرتنا جميعا نتقدم بالشكر والعرفان لكل من شاركنا حفلنا هذا ماديا أو معنويا من جميع منسوبي قبيلة الحكميين والقبائل الأخرى الحاضر منهم والغائب ، كما لا يفوتني في هذا المقام أن أخص بالذكر جميع وجهاء القبيلة في هذه المنطقة الذين لا يألون جهدا في سبيل المشاركة الفاعلة في ما من شأنه خدمة القبيلة في جميع الأمور الخاصة بها .

كما أتوجه إلى المحتفى به ابننا العقيد الركن خالد بأصدق التهاني والتبريكات سائلا الله العليّ القدير أن يحفظه لوطنه وأسرته وأن يمن عليه بالصحة وطول العمر ، وأن يعينه على القيام بما وكل إليه من عمل على الوجه الذي يرضي الله سبحانه وتعالى ثم يرضي ولي الأمر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز يحفظه الله .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



بعدها تشرف الجميع بالاستماع لكلمة مرتجلة من شيخ قبيلة الحكميين الشيخ / أحمد بن محمد
image

الذي بهر الجميع كعادته في تواضعه وبراعته في مخاطبة القلوب والعقول . وقد تناول في تلك الكلمة العديد من المحاور الهامة ومنها افتخاره بمثل هذه الأعمال التي دأبت قبيلة الحكمي عليها منذ زمن في تكريم والاحتفاء بمثل هؤلاء المجتهدين والمتميزين علميا .
بعدها أمتع الحضور الشاعر / عيسى حسين الفيفي المشهور ب ( بالمحروق ) بقصيدة رائعة تحكي قصة الإنسان الفيفي البسيط الذي يبحث عن لقمة عيش كريمة , وصراعه المستميت بين الحفاظ على مورثه العريق , وطوفان الحضارة الذي اكتسح كل شيء في طريقه .

بعد ذلك جاء دور تسليم الدروع والهدايا التذكارية للمحتفى به وللشيخ أحمد بن محمد الذي شرف أبناء قبيلته بخميس مشيط بحضوره الكريم .

كان الدرع الأول مقدم من أبناء قبيلة الحكمي بخميس مشيط للعقيد الركن خالد بن عبد الله , قام بتسليمه له نيابة عن أبناء قبيلة الحكمي بخميس مشيط / الشيخ جابر بن جبران الحكمي .

image

ثم قدم درع آخر للشيح أحمد بن محمد أيضا من أبناء قبيلة الحكمي بخميس مشيط . قام بتسليمه إياه / الشيخ جابر بن جبران .

ثم قدم درع شخصي للمحتفى به من الشيخ جابر بن جبران وأبناءه .
image

ثم قام الشيخ سلمان بن هادي الحكمي بتقديم درع للمحتفى به ودرع آخر للشيخ أحمدمحمد مقدمه من ولده المقدم ركن / يحيى سلمان الحكمي

image

image

نيابة عنه حيث لم يتمكن من الحضور .

بعدها قدم شيخ قبيلة الريث / الشيخ حسن بن محمد الريثي المعروف ب ( أخو رحمة ) , والذي شرف الجميع يحضوره - درع تذكاري خاص .
image

مبديا افتخاره بكل مبدع ناجح أو شخص يصل لمرتبة مرموقة من قبائل خولان حيث أن الجميع أهل بيت واحد والشرف للجميع . معتذرا من كون الوقت لم يسمح بأن يصمم درعا أفضل مما قدمه .

بعد ذلك قام بعض الموجودين باختتام الحفل بتكثيرة شعبية كعادتهم في كل مناسبة .

image

جانب من الحضور ...

image

صـور تذكارية ..


image

الصورة اعلاه .. للمحتفى به ولعمه الشيخ/ حسن بن سلمان الفيفي وبعض الحضور ..

image
الصورة اعلاه . لسعادة العقيد متقاعد / هادي بن سليمان الداثري الفيفي وسعادة الدكتور/ يحيى بن حسن سلمان الحكمي الفيفي والأستاذ/ محمد سالم الثويعي الفيفي ..








بواسطة : faifaonline.net
 52  0  5582
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:02 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.