• ×

05:21 صباحًا , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

أمير جازان: لن نسمح بتجاوز الخطوط الحمراء و العبث بأمن المملكة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 مرزوق الفيفي ( متابعات).


أوضح صاحب السمو الملكي الأمير / محمد بن ناصر بن عبد العزيز أمير منطقة جازان في تصريح صحفي لوسائل الأعلام عقب صلاة الميت على الجندي تركي القحطاني أن ما حدث بموقع جبل الدخان يعد عملا من أعمال الفئات الباغية سوى في بلدها وبين أهالها والآن إمتدت يد إجرامهم وخبثهم إلى داخل الأراضي السعودية ونحن مهما كان ومهما صار فأننا ندعوا لدولة اليمن الشقيقة بدوام الأستقرار والأمن وأن يعينهم على إستتباب الأمن سوى في شمال البلاد أو جنوبها ,والمملكة العربية السعودية كما يعلم الجميع تسعى للسلام ليس داخلياً فقط ولكن عالمياً وما يمكن أن قوله هو لا حول ولا قوة إلا بالله ... ولكن لن ولايمكن التسامح في تجاوز الخطوط الحمراء والعبث في أمن وإستقرار الشعب العربي السعودي مبينا ان ما حصل بموقع جبل الدخان هو من الامور العابرة وأن الأمور
بالكامل تحت السيطرة وسوف تتم معالجتها و معاقبة المتسببين في ذلك بما يستحقون وبما يردعهم عن غيهم ويؤكد لهم أنه لن يسمح لمن كان أن يدنس الأراضي المقدسة بمثل هذا العمل الجبان. وأكد سموه على جاهزية الجهات الأمنية لتنفيذ كافة الخطط الأمنية المتبعة في مثل هذه الظروف بتعاون وتظافر الجهود بين مختلف الجهات الحكومية والأمنية مبيناً انه يتم من قبل تلك الجهات إتخاذ التدابير الكفيلة بحفظ أمن وإستقرار الوطن والمواطن ومنها إقامة مراكز إيواء للسكان في القرى الوقعة في مكان الخطر بالحدود السعودية اليمنية بما يضمن سلامتهم وعدم تعرضهم لأي خطر لا قدرالله
مشيرا الى أن الحادثة تعدعابرة مع التشديد على عدم السماح بما يؤثر على أمن وسلامة الوطن والمواطن راجيا من الله تعالى العون والتوفيق للجميع مقدماً سموه نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني حفظهم الله وسمو مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية احرى التعازي لذوي شهيد الواجب سائلا الله أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان . وعن المصابين في الحادث بين سموه أن المصابين يتلقون علاجهم حاليا وهناك متابعة مستمرة لحالاتهم الصحية مشدداً على أن كل مواطن وكل مسؤول في هذا الوطن هو جندي يتشرف بخدمة الوطن والموطن والتضحية من أجل حفظ الأمن والإستقرار وحماية الممتلكات مشيرا لجاهزية الجهات الأمنية لتنفيذ كافة الخطط الأمنية المتبعة في مثل هذه الظروف بتعاون وتظافر الجهود بين مختلف الجهات الحكومية والأمنية مبيناً انه يتم من قبل تلك الجهات إتخاذ التدابير الكفيلة بحفظ أمن وإستقرار الوطن والمواطن ومنها إقامة مراكز إيواء للسكان في القرى الواقعة في مكان الخطر بالحدود السعودية اليمنية بما يضمن سلامتهم وعدم تعرضهم لأي خطر لا قدرالله..



الجدير بالذكر أن أن صاحب السمو الملكي الأمير/ محمد بن ناصر بن عبد العزيز أمير منطقة جازان يشرف بنفسه على عملية التطهير للقرى والأراضي السعودية على الشريط الحدودي مع اليمن من شراذم الغدر والخيانة الحوثيين الذين يتخذون من المواطنين السعوديين واليمنيين دروع بشرية للاحتماء بهم.
بواسطة : faifaonline.net
 6  0  1472
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:21 صباحًا السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.