• ×

05:01 صباحًا , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

السعودية تعلن استعادة أراض سيطر عليها الحوثيون

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
محمد ال فرح /وكالات -

أعلنت السعودية أنها استعادت السيطرة مساء السبت 7-11-2009 على أراض سيطر عليها الحوثيون في تسلل عبر الحدود الأسبوع الماضي، مما دفع الرياض للقيام برد عسكري، بينما لم يصدر حتى الآن تأكيد أو نفي من المتمردين اليمنيين.
ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن الأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز مستشار وزير الدفاع السعودي قوله اليوم الأحد: \"الحمد لله الوضع مطمئن وكل ما استولوا عليه من قبل وخاصة جبل دخان تمت السيطرة عليه تماما\".

وتابع: \"لقد تم تطهير سفوح الجبال الموجودة داخل حدود المملكة\"، ولكنه أضاف أن تسلل المتمردين استمر في بعض المناطق.



جاءت هذه التصريحات في وقت أشارت فيه تقارير إلى أن السعودية شنت مزيدا من الغارات الجوية والقصف المدفعي على مواقع للحوثيين، حيث بدأت الرياض هجماتها ضدهم بعدما اتهمتهم بالتسلل إلى داخل المملكة.

وقالت مصادر عسكرية سعودية إن المدفعية السعودية قامت مساء السبت بقصف المناطق المحيطة بجبل الدخان الذي يصل ارتفاعه إلى ألفي متر ويقع على الحدود بين منطقتي جازان السعودية وصعدة اليمنية.

وأفادت أنباء بأن الضربات الجوية وقذائف الهاون السعودية استهدفت مواقع المتمردين في منطقة جبل الدخان، وأوضحت أن عمليات القصف هذه أسفرت عن مقتل عدد \"من المتسللين\" فضلا عن استسلام نحو أربعين متمردا حوثيا.

وأكد المتمردون من جهتهم أنهم صدوا هجوم وحدات من سلاح البر السعودي دخلت على قولهم إلى اليمن.

وكانت السعودية قد أعلنت الأربعاء الماضي أن جنديا لقي حتفه وأصيب 11 من قوات حرس الحدود السعودي في هجوم شنه مسلحون مجهولون في موقع جبل الدخان الواقع بين الحدود اليمنية والسعودية، والذي قال الحوثيون الثلاثاء إنهم سيطروا عليه \"باعتباره موقعا يمنيا وليس سعوديا\".

وكان ضابط أمن سعودي قد قتل وأصيب 11 في هجوم شنه مسلحون عبروا الحدود من اليمن، وهو أول توغل معلن منذ اندلاع الصراع بين المتمردين الحوثيين والحكومة اليمنية مجددا في أغسطس الماضي، وتمتد الحدود بين اليمن والسعودية مسافة 1500 كيلومتر، وتمثل مبعث قلق أمني بالنسبة للسعودية التي تبني سياجا حدوديا تستخدم فيه التكنولوجيا المتقدمة لمنع التسلل.

وتخشى دول عربية حليفة للولايات المتحدة مثل السعودية ومصر أن يصبح لإيران نفوذ في اليمن من خلال المتمردين الحوثيين الذين ينفون تلقيهم أي مساعدة من طهران التي عرضت التوسط في الصراع، وبدأ الجيش اليمني عملية الأرض المحروقة في أغسطس للقضاء على التمرد، وتقول جماعات إغاثة إن القتال الذي اندلع عام 2004 أدى إلى نزوح نحو 150 ألف شخص..
بواسطة : faifaonline.net
 3  0  1203
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:01 صباحًا الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.