• ×

05:06 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

اختتام إحتفالات العيد لبني مالك وفيفاء بجده

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 عبدالله يحيى مريع (جدة)
تصوير : خالد يحيى سلمان

إحتفاليات رجال فيفاء و بني مالك بالعيد


[اليوم الأول]

في ليلة جداوية بأجوائها الهادئة ونسيمها الرائع توافدت عائلات جده من ابناء فيفاء وبني مالك يحدوهم الشوق للقاء والمعايدة وكانت اول ليلة قد تقرر أن تكون المجموعة الأولى هم ابناء بني مالك ويكونوا هم في إستقبال ابناء فيفاء وفي تمام الساعة التاسعة والنصف تقريباً كان ابناء فيفاء يجتمعون خارج الإستراحة ويسوون الصفوف ويحبكون ابيات الطرح تماشياً مع موروثاتنا الشعبية العريقة وفي الجانب الآخر رجال بني مالك على قلب رجل واحد في صف مهيب ينتظرون حضور ضيوفه من رجال فيفاء .

وها هي الأهازيج تصدح في تلك المنطقة بلحون جبلية يتغنى بها رجال فيفاء متجهين للدخول على مضيفيهم رجال بني مالك .

حيث يقول الطرح :



سلام تسليم ٍ يليق بمستوى الحفل = تسليم من لسني يرد داخل الجمل
تحية وإحترام
لأهل الكرم والجود لرجالٍ الهرابية
ونطلب الله عيدنا بالفرح يكتمل = يجمع لنا الإخوان ويلملم الشمل
نبقى على الدوام
مالك وفيفاء على حقٍ ومرضية

و بعد الوصول إستقبل رجال فيفاء بكل ترحاب ثم جائنا صوت مدوي وصف من رجال بني مالك مرحباً بأخوانهم رجال فيفاء حيث يقول الترحيب :




مرحباً بعداد ماثارً كتايب=وإعتلت قمة رميح
فوق جعد الراس ياضيوفٍ لفونا
يوم شرف ظيفنا هلت سحايب=واصبح الموقف صريح
مانهاب الموت كاين من يكونا



ثم كنا مع لون شعبي جميل اسمه ( التحية ) حيث اشترك فيه رجال فيفاء حيث جاء فيه :



نبتدي بالله عـــــلام العقـايد=والنيات الصادقة
كلنا اخوان في وقت الشدايد =مثل شمس شارقة
و بني مالك وفيفاء نلتقي في جدنا سعد
والتحية تقول في بدع القصايد=ماتعيقوا عــــايقة
يابني مالك لكم فرش ومساند=فوق راسي شاهقة
والمخوة باقية مادام عاد الروح في الجسد

وكان رجال بني مالك كما عرفناهم اهل كرم وجود منقطع النظير حيث سعوا بكل إهتمام لكل مايسعى له الكريم من عناية بضيفه ثم تناول الجميع طعام العشاء وبعد ذلك بدات العرضات الشعبية والأمسية الجميلة التي إمتدت إلى ساعات متأخرة من الليل ثم غادر الجميع مقر اللقاء .


[اليوم الثاني]


الليلة الثانية من ليالي العيد السعيد الذي أظاف له هذا التجمع الرائع مساحة من الراحة النفسية و الذكريات التي لن تنسى حصد فيها ابناء فيفاء وبني مالك الكثير من فرص التعارف والتصافي واصبح العيد مجموعة أعياد إلتقى فيها الإخوة وأبناء العم وشرف الحفل شخصيات بارزة وضيوف غالين من خارج جده حيث كان على رأس الحضور بل ومن كبار المشجعين لهذه للقاءات والداعمين لها بما عرف عنه من حبه وغيرته على قبائلنا وسمعتنا وعاداتنا وهو :
فضيلة الشيخ قاضي التمييز ( فرحان بن يحي الخسافي الفيفي )
كما تشرفنا بحضور المقدم يحي سلمان هادي الحكمي الفيفي
والأستاذ فرحان سلمان السلماني ( المشرف العام على مركز الإحتياجات الخاصة ومركز الإرشاد الجامعي بجامعة الملك عبدالعزيز بجده) ,
و الأستاذ يحي سلمان العبدلي الفيفي ( مدرب الطيران بالخطوط الجوية العر بية السعودية )
و الأستاذ محمد سلمان السلماني ( رجل الأعمال والمستثمر العقاري المعروف صاحب مجموعة السلماني للعقار والمقاولات بمنطقة مكة المكرمة ) .

كما سعد الجميع بحضور شخصية مهمة كانت من الشخصيات المؤسسة للملتقيات والتجمعات بجده ومن الداعمين والداعين لها وهو الأب الغالي سلمان بن هادي بن يزيد الحكمي الفيفي .
وتلقينا الإتصالات من اشخاص من خارج جده تمنوا مشاركتنا هذه الأمسيات السعيدة .

في هذه الأثناء عزم كافة الحضور على المضي وتطوير مثل هذه التجمعات التي لاتزيد سوى محبة وأخوة وتعارف يستفيد منها الصغير والكبير والرجال والنساء .


[ المشهد العام ]


بدأ توافد الأسر لمقر اللقاء في اجواء شاعرية منذ ساعات العصر وعند اكتمال الوفود إجتمع رجال بني مالك خارج المقر إستعداداً للدخول على صفوف رجال فيفاء و بعد رص الصفوف متغنين بالطرح الجميل الذي صاغ ابياته الشاعر المحبوب أحمد المالكي ( ابو مهند ) حيث يقول :



ياسلام الله ماتحصى بعدِ= ياميامين الرجال
الإخوة بيننا من عهد جدِ=ما تفسر في مقال
والنعم وألف النعم نعم العشيرة
و ابني مالك وفيفاء زبن حدِ =وافية وقت النزال
لا دعى الداعي تهد الآرض هدي=و العدى مالوا مجال
جيل بعد الجيل وأمضي يامسيرة

وتقدمت صفوف بني مالك بقيادة ابو مهند في مسيرة مشرفة مدوية تحكي عن اصالة قبائلنا وعن عمق موروثنا الشعبي و كان بإنتظارهم الأشاوس رجال فيفاء يتقدمهم الأستاذ القدير و البعيد النظر محمد بن جبران الشراحيلي الفيفي .
و بعد وصول صف بني مالك القى السلام الأخ أبو مهند وحمد الله و شكره على نعمه التي أنعم بها علينا وان مكننا من هذه اللقاءات و شدد على اواصر المحبة والمودة التي تجمع ابناء فيفاء وبني مالك وعن إعتزازهم بهذه اللقاءات التي تعمق معاني الأخوة بين قبائل فيفاء وبني مالك .

ثم رد عليه السلام الأخ ابو فهد وحمد الله ايضاً على هذه النعمة العظيمة وشدد على نبذ العنصرية وتعزيز معاني الإخوة والإستمرار في تعزيز اللقاءات الأخوية بعد ذلك تم تقليط رجال بني مالك إلى صالة الطعام حيث كانت هناك بإنتظارهم إحدى العادات الجميلة الشعبية وهي ( المشاريع ) التي تتكون من البر والسمن والعسل .
ثم عاد الجميع للساحة المعدة لللإحتفال و إجتمع رجال فيفاء واعدوا الترحيبة لضيوفهم الأعزاء من بني مالك حيث تغنوا بالترحيبة التالية :


وصلت بني مالك وهل فيفا = ترحب من قصورها وانحن نقولها
بضيوفنا واصحابنا دام السماء تحوي نجومها
ذلحين عاجلي
والله يجمع شملنا بالخير
حتى ينتهي العمر
ترحيبة حسب العوايد ميد نعطيكم علومها= مجالس الضيفان فوق العين حزت وصولها
والقلب منزلي
ونسأل الخلاق بالتوفيق فإنه صاحب الأمر

وتقدمت الصفوف حيث كان في استقبالهم رجال بني مالك وبالمثل تكلم الأخوين ابو مهند وابو فهد وعبروا عن ما في نفوس الحاضرين من ابناء فيفاء وبني مالك .
ثم بعد ذلك توجه الجميع للمكان المعد للجلوس متبادلين المواضيع الهادفة والضحكات المعبرة عن الراحة النفسية التي خلفها هذا اللقاء الجميل .

بعد ذلك تناول الجميع طعام العشاء وبعد ذلك بدات العرضات الشعبية بتكثيرة حسب الأسلاف المعروفة لدى قبائل القطاع الجبلي حيث تقول ابيات تكثيرة بني مالك :



متكثرٍ تكثيرة تعرض على علام الأزهرا= يعقد لها مجلس نظر كل الأمم تاتي وتحظرا
مع مجلس الأمن
ويصدر التقرير مع اهل الجود بالصورة المشرفة
إلى التقن فيفاء ومالك ماج موج البحر الاحمرا= وقت الشدايد واجده تقبل كما ليث تنهمرا
تقضي على الفتن
وفي الرغد صف النقا علام ورجال مثقفه


ثم رد عليهم شاعر فيفاء وقال :

قدني محييكم وما انا القلب ذا الليل حاضرا= نوجه الحاير وناجي درب في الإخلاص ميسرا
مادامت الأمن
يامرحباً ترحيبةٍ مهما نوصف ما توصفا

[ لقطات من الحفل ]



ــ القى الأخ محمد جبران الشراحيلي كلمة توجه فيه بالشكر للوالد الرائع جابر مفرح المالكي وابناءه على مجهوداتهم البارزة وتعبهم الذي ساعد في انجاح هذا الملتقى ليومين على التوالي كما شكر الإخوة محمد سلمان ومحمد ابراهيم على مجهوداتهم البنائة لإنجاح الملتقى .
ــ جابر مفرح المالكي يصرح للصحيفة ويقول الحمد لله على النعمة وعلى الإجتماع الطيب الذي استفاد منه اطفالنا ونسائنا وشبابنا والكل مستفيد الذي ادى للمحبة والمودة وانشراح الصدور ونشكر ابناء فيفاء على السعي لهذا اللقاء الطيب . ودائماً فيفاء وبني مالك في القمة . وقال دائماً ابناء فيفاء وبني مالك اهل تربية حسنة واهل خير
ــ فضيلة الشيخ / فرحان يحي الفيفي يصرح للصحيفة ويقول ... الحمد لله ونشكر القائمين الذين كان لهم فضل هذا اللقاء ونتمنى الإستمرار لما فيها من جمع الإخوة والجماعة سواءً شهرياً او مع الأعياد
ــ ابو مهند المالكي .... اشكر من شارك في انجاح هذا الملتقى الذي جمع ابناء فيفاء وبني مالك . فيعتبر الجميع ساهم وسعى للخير والتواصل .


image

image

image

image

image

image

image

image

image
بواسطة : faifaonline.net
 14  0  1688
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:06 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.