• ×

05:26 صباحًا , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

المساكن المجاورة لطريق الحزام بفيفاء تنذر بكارثة صحية جراء تراكم النفايات والمستشفى يستقبل حالات مرضية متشابهة بشكل يومي ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
فيفاء أون لاين -فيفاء:يزيد الداثري
تلقينا اتصالات عديدة من عدة مواطنين من سكان القرى والمساكن المجاورة لطرق الحزام الدائري في فيفاء تطالب البلدية والمؤسسة الخاصة بالنظافة عن طريق الصحيفة للتدخل وبشكل عاجل لتدارك الوضع الذي قد يتحول إلى كارثة صحية وبيئية بسبب تراكم النفايات التي تحولت إلى أكوام تنبعث منها الروائح الكريهة التي حولت بعض الطرقات إلى مواقع يصعب عبورها وأكد لنا جبران فرحان محمد من سكان نيد المجزرة بفيفاء أن الوضع أصبح خارج عن نطاق السيطرة مضيفاً أننا نخشى من عواقب ذلك على صحتنا وصحة أبناؤنا نظرا لتكاثر الذباب والبعوض وعبث الكلاب والطيور والحشرات بمحتويات تلك الزيائل ونحن من يوم لأخر ننتظر تدخلاً من قبل الجهات المعنية سواء المؤسسة القائمة على النظافة أو البلدية إلا أنه لا حياة لمن تنادي وأكد اسعد سالم أن الوضع يحتاج إلى شكوى تصل لأمين أمانة جازان ضد البلدية وموظفيها وبالمؤسسة إذ أن صحة الناس بالنسبة لهم أمر ثانوي على ما يبدو .
وفي جبل المشنوي بفيفاء أفاد أحد المواطنين بأنهم لم يستطيعوا أن يؤدوا صلاة الجمعة بسبب إنتشار الروائح الكريهة من تلك النفايات المتراكمة في شوارع ذلك الحي .
متسائلاً عن أسباب وجود البلدية والمؤسسة هل هو للدوام الصوري واستلام رواتب لا يستحقونها ونحن نعيش بين النفايات لذلك لا بد من تحرك حقيقي من البلدية و المسؤولين فيها .
هذا وقد قامت صحيفة فيفاء أون لاين بالاتصال بأحد المسئولين في البلدية والذي كان صريح في تصريحه متحفظا على ذكر أسمه أنه لابد من تحرك فعلي وجماعي من قبل المواطنين إذ أن الوضع سيزيد سواء طوال هذا الشهر لأنهُ فترة استلام وتسليم بين المؤسسة الحالية والمؤسسة الجديدة وهذه من أسوء المراحل التي تدخل فيها البلدية في ترتيب وتنظيم الأوضاع إذ أن المؤسسة القديمة تقلص جهودها بسبب انتهاء العقد والمؤسسة الجديدة لا يتم موافقة تسلمها لعدم استيفاء الشروط ومنها العمالة التي معظمها مجرد أسماء في السجلات دون وجود أفراد العمالة والمؤسسة الجديدة تبرر تأخر استلامها بمكاتب الاستقدام وبالشروط والإجراءات وهناك توجيه من البلدية للمؤسسة بالتحرك في تنظيف الشوارع إلا أنها تتجاوب يوما وتتجاهل بقية الأسبوع لذلك الضغوط من المواطنين والمطالبة بتحرك جدي لحل مشكلة النفايات و تراكمها و ما يترتب على ذلك من آثار صحية و بيئية لا يجهلها مسؤولي البلدية في فيفاء .

كما أن لدينا معلومات مؤكدة أن مستشفى فيفاء العام يستقبل في هذه الأيام حالات كثيرة من أبناء المنطقة من أطفال ونساء مصابين بحالات متشابهة (استفراغ وإسهال) ويرون أن الوضع سيئ و أنهُ لا بد م دق ناقوس الخطر .



image

image
image
بواسطة : faifaonline.net
 9  0  1152
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:26 صباحًا السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.