• ×

11:13 صباحًا , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

مصرع عبدالملك الحوثي قائد حركة التمرد الحوثية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 فيفاء اون لاين (متابعات)

تناقلت عدد من المواقع الالكترونية مساء اليوم السبت خبر مقتل عبدالملك الحوثي قائد حركة التمرد الحوثية في شمال اليمن وانه لقي مصرعه أو أصيب بإصابات بالغة في هجوم استهدف ظهر اليوم منزلا كان يتواجد فيه , وهو منزل المدعو قاسم المهدي والذي يقع في منطقة وادي الحبال بين مديريتي ساقين ومران والتي انتقل إليها الحوثي بعد تعرضه للقصف في منطقة مطرة التي كان يتخذ منها مقرا لقيادته ومخازن الأسلحة والوقود وورش تصنيع الألغام والمتفجرات مما اجبر الكثير من قيادات العناصر الإرهابية على الفرار من منطقة مطرة والانتقال إلى أماكن أخرى .
ومن موقع أخر أكدت مصادر طبية بالمستشفى العسكري بصنعاء إن عبدالملك الحوثي ادخل المستشفى عصر أمس الأحد في حالة غيبوبة بعد تعرضه لإصابات بالغة في مؤخرة رأسه أدى إلى نزيف شديد في الدماغ وانه أجريت له أشعة محورية وأثبتت وجود نزيف شديد بالدماغ وعليه اقر الأطباء تدخل جراحي سريع من قبل الفريق الطبي المكون من كبار الجراحين إلا إن شدت النزيف خرج عن سيطرت الأطباء واقروا موته سريريا وانه يعيش ألان على التنفس الصناعي وان إجراءات أمنية مشددة فرضت على مداخل الشوارع المؤدية إلى المستشفى حالت دون وصول احد إلى المستشفى

ونقل موقع أخر خبر إصابة قائد حركة التمرد الحوثية في شمال اليمن عبدالملك الحوثي أصيب إثر غارة جوية سعودية، نقل على إثرها للعلاج في دولة أفريقية قريبة

وذكر احد المواقع أن مصادر رسمية في محافظة صعدة أكدت وفاة زعيم المتمردين عبدالملك الحوثي متأثراً بجراح أصيب بها مؤخراً.. وأوضحت المصادر أن عبدالملك الحوثي الذي كان قد تعرض لإصابة بليغة بشظية صاروخ كان قد أطلق على منطقة \" مطرة \" قبل أكثر من أسبوعين قد توفي منذ أيام عديدة.. مشيرة إلى أن بعض المقربين منه رأوا كتمان هذا الأمر وعدم إعلانه تفادياً لأية انعكاسات سلبية في صفوف أتباعه الذين أصبحوا في وضع صعب في ظل الضغط الكبير والمتزايد وطوق الحصار المشدد الذي باتت تفرضه عليهم القوات الحكومية
وقالت المصادر إن مقربين من عبدالملك الحوثي حرصوا منذ البداية على كتمان نبأ إصابته ثم نبأ وفاته بعد ذلك واللجوء إلى أساليب أخرى في التعاطي مع هذه المسالة بهدف الحيلولة دون انتشار هذا النبأ في أوساط أتباعه
منوهة بأنه وفي هذا الإطار أوكلت مهمة عملية الاتصالات المختلفة بما في ذلك التواصل مع أتباع الحوثي إلى صالح هبره والذي أخذ يقوم أحياناً بدور عبدالملك الحوثي في بعض عمليات الاتصالات مع أتباعه وأحيانا آخري نيابة عنه وذلك بقيامه بنقل رسائل شفهية تتضمن توجيهات وتعليمات مختلفة إلى أتباعه على أساس أن عبدالملك الحوثي قد حمله نقل تلك الرسائل ليوحي إليهم وكأن عبدالملك الحوثي ما زال على قيد الحياة
وان تلك المصادر أكدت أن عبدالله الرزامي هو الذي يتولى العمليات الميدانية في أعقاب وفاة عبدالملك الحوثي.
المصادر ذاتها أفادت أن الضربات القوية والمركزة وكذلك الحصار المشدد والضغط الذي يتعرض له أتباع \" الحوثي\" هذا إلى جانب التقدم الذي تحرزه القوات الحكومية في ملاحقتها لهم وسيطرتها على الكثير من المواقع التي كانوا يتحصنون فيها أمور في مجملها قد اضطرت المقربين من عبدالملك الحوثي إلى التعامل مع نبأ وفاته بتلك الأساليب التي عمدوا من خلالها إلى إخفاء هذه الحقيقة عن أتباعه وعلى غرار ما تم في مقتل والده بدر الدين الحوثي والذي تم التكتم على نبأ وفاته حتى ظهرت الحقيقة بعد ذلك .. مشيرة إلى أن الهدف من ذلك هو الحفاظ على ما أمكن من تماسك العناصر التابعة لهم والحيلولة دون انهيارها السريع وجعلها تصمد في مواجهة القوات الحكومية لوقت أطول وذلك في الوقت الذي اخذ صالح هبرة يجري اتصالات مع بعض الأطراف للبحث عن وساطة جديدة تنهي المعارك الدائرة ضد أتباعهم وفي ظل ما باتوا يشعرون به من تضيق الخناق عليهم وتلقيهم ضربات موجعة وبخاصة من خلال عمليات القصف المدفعي والجوي
بواسطة : faifaonline.net
 18  2  3503
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:13 صباحًا الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.