• ×

07:42 صباحًا , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

د. العمر: المعركة مع الحوثيين جهاد في سبيل الله.. وأمريكا تساندهم وإيران تدعمهم.. وهناك طائفيون ثبتت خيانتهم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
مرزوق الفيفي - متابعات



نقلا عن موقع المسلم : أكد فضيلة الدكتور ناصر بن سليمان العمر أن القتال الدائر على الحدود السعودية مع المتمردين الحوثيين هو جهاد لحماية المقدسات والبلاد. ورفض المزاعم بأن هذه حرب بالوكالة عن أمريكا وإيران، مشددا على أن إيران تدعم الحوثيين فيما تتواطؤ الولايات المتحدة معهم ضد المملكة.

وقال فضيلته في درسه الأسبوعي يوم الأحد بمسجد خالد بن الوليد بالعاصمة السعودية الرياض، إن البعض يسيء تفسير هذه الحرب ويقولون إنه يجب الفصل فيها في إطار آية الحجرات (فأصلحوا بين أخويكم). وأوضح أن هذا تفسير خاطئ للأمر، قائلا: \"هذا أمر خطير جدا، لأن هؤلاء (الحوثيين) هم امتداد للشيعة، وقد ثبت عنهم شركيات صريحة واستخدامهم للسحر بشكل كبير\".

وأضاف أنهم يقحمون في تلك الحرب أطفالا لا تزيد أعمارهم عن 15 و16 سنة، يقولون لهم أنتم من أهل الجنة ويعطونهم شهادة بذلك!

وتابع د. العمر المشرف على موقع \"المسلم\": \"هم يعلنون صراحة أنهم يحاربون الوهابية، ويقولون: جئنا لنحرر الحرمين من هؤلاء\".

وأوضح أن دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله هي على النهج النبوي، مبينا أنه \"لم يأت بشيء من عنده، وكتبه موجودة، فهو لم يأت بأي مسألة ليس عليها دليل من الكتاب والسنة، وهذا منهج أئمة الدعوة. إذا فالوهابية دعوة تجديدية على منهج السلف الصالح\".

وبين فضيلته أن هذه المعركة هي بلا شك جهاد في سبيل الله، وقال: \"بعض المعارك يكون فيها لبس، لكن هذه المعركة ليس فيها لبس\".

وشدد على أن كبار المشايخ يؤكدون أن ليس لديهم أي شك في وجوب قتال هؤلاء الحوثيين. وأضاف: \"هذا جهاد في سبيل الله، لمن قصد إعلاء كلمة الله... ولذا كانت كلماتنا في المعسكرات عن تصحيح النية وتجديد النية، وأن على كل إنسان أن يقاتل لإعلاء كلمة الله ولحماية هذه البلاد وحماية الحرمين، وألا يأخذ بالألفاظ التي تطلقها الصحف من \"شهداء الواجب\" وغيرها لكن أن يقصد الإنسان الشهادة في سبيل الله لحماية المقدسات وحقن دماء المسلمين\".

وأضاف أن المشايخ لم يكن عندهم شك في خطر الحوثيين، ومنذ ثلاث سنوات وهم يبينون خطورتهم وأنهم يعملون بجد وتنظيم وضبط، ووراءهم قوى تساندهم ومن بينها أمريكا. كما أن إيران وحزب الله ثابت دخولهما في الحرب.

ورفض أقوال البعض بأن هذه الحرب تدور بالوكالة عن أمريكا وإيران، وقد جاء هذا على لسان بعض الناس المحسوبين من الدعاة من خارج المملكة. لكنه بيّن أن هناك تدخل من أمريكا التي هي وراء إثارة الفتن في كل بلاد الإسلام. وأوضح أن هذا التدخل يتم من خلال دعم الحوثيين ضد المملكة.

وقال فضيلته إن المشايخ تبين لهم خلال زيارتهم للمواقع العسكرية على الحدود وجبهات القتال أن المعركة تبشر بخير، لكن هناك إشكالات كثيرة، أبرزها امتداد الحدود مع اليمن لأكثر من ألف كيلومتر، هي مسافة كبيرة يصعب السيطرة عليها، فكلما أغلقت جبهة فتحت جبهة أخرى.

وحول وجود بعض حالات الخيانة من جانب بعض الطائفيين على الجبهات الجنوبية، قال فضيلته إنه كان هناك تساهل معهم في البداية، لكن بعد أن ثبتت خيانتهم جاءت قرارات بإبعادهم عن المعركة.

وبين أن هذه كانت حالات فردية قليلة وتم اكتشافها بعد أن أعطوا إحداثيات خاطئة حول بعض المواقع خلال الحرب.

وخلص د. العمر إلى أن الشاهد من هذه الحالات هو أن هذه المعركة معركة عقيدة ولا يجب إخراجها عن هذا السياق. واستطرد بالقول: \"متى ما فسرت المعركة بغير ذلك، فأخشى من عواقب أليمة.. إنها معركة عقيدة ومعركة دين وإيمان\".


بواسطة : faifaonline.net
 8  0  2004
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:42 صباحًا السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.