• ×

11:18 مساءً , الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016

الصرف الصحي الكارثة المنسية و فيفاء ضحية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
أربع سنوات و البحث يجري عن الجهة المسؤولة والتراشق بالإتهامات مستمر


يزيد الفيفي (فيفاء)

خرجت مشكلة الصرف الصحي و تحديداً في نيد الضالع و العدوين عن إطار السيطرة و عن المستوى الذي يمكن للمواطن أن يتجاوز عنه فمدى الأذى تجاوز حدود المنطقة المذكورة ليمتد أميالاً في كل الإتجاهات على الرغم منالتقارير الإعلامية و الأخبار الصحفية و شكاوى المواطنين لعدد من الجهات المعنية بينما تمارس كل الجهات فن إلقاء التهم على الجهات الأخرى و هكذا تستمر دائرة الشكاوى دونما تحريك ساكن !
المواطن علي محمد الفيفي يقول : أنهُ من السخيف أن تقف الجهات المعنية في فيفاء موقف المتفرج أمام مشكلة يتسبب فيها عدد بسيط من المواطنين الذين يعدون على أصابع اليد الواحدة إما لغياب الحلول الرسمية أو لمصالح ذاتية , و يضيف المواطن علي : لا نعرف سبباً يمنع إجبار المتسببين في هذه المشكلة من أن يقوموا بشفط (مياه الصرف الصحي) حمايةً للبيئة و حفاظاً على صحة المواطن و احتراماً للطريق .
من جهة أخرى يقول المواطن سلمان العبدلي : أن الظروف المادية قد تكون السبب خلف عدم شفط هذه المخلفات و أنها -أي التكاليف- إن تم تدبيرها هذا الشهر فلن تتدبر في الشهر التالي .

بينما الجميع يلقي باللائمة على لجنة الإصحاح البيئي ممثلة في رئيس لجنتها الأستاذ عبدالعزيز ابراهيم الفيفي و بينما هم كذلك و بعد محاولات عديدة لأكثر من شهرين من أجل الحصول على توضيح منه إلا أننا قصراً حصلنا على توضيح منه حيث قال : لا اخفيكم نحن مسؤولين أمام الله قبل أن نكون مسؤولين أمام خلقه و واجبنا ابلاغ الجهات المعنية و هذا ما نقوم به منذ عام 1426هــ و حتى هذه اللحظة لم نجد جهة أو سلطة تنفيذية تتحمل مسؤولية هذه الكارثة فالجميع يتبادل الإتهامات و المتضرر أخيراً هو المواطن و الحل ليس بيد اللجنة و أيضاً ليست من صلاحياتنا توجيه اصبع المسؤولية لجهة بعينها و لكننا في الختام نأمل أن تتحمل كل جهة مسؤوليتها .


image

image

image

image
بواسطة : faifaonline.net
 10  0  998
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:18 مساءً الأربعاء 8 ربيع الأول 1438 / 7 ديسمبر 2016.