• ×

05:08 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

ولي العهد ووزير الدفاع والطيران يتعهد برد وصد وردع كل من يحاول المساس بسيادة المملكة ومواطنيها والمقيمين عليها.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
مرزوق الفيفي (متابعات).

تعهد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام برد وصد وردع كل من يحاول المساس بسيادة المملكة ومواطنيها والمقيمين عليها.
وقال سموه: يحز في خواطرنا هذا الفعل المشين ومثل هذه المناوشات التي ليست من مصلحة أحد، لأن أي قطرة دم تراق من الطرفين تدمي قلوبنا، والدم العربي المسلم غالٍ وعزيز على قلوبنا، وأضاف سموه: كنا نتمنى لو وجه المقاتلون لنا سلاحهم باتجاه أعدائنا.. لا أن تكون البندقية باتجاهين متضادين والعالم من حولنا يسارع الخطى في البناء والتطور.
واكد سموه أنه مفوض من خادم الحرمين الشريفين بأن يقوم بخدمة أبنائه العسكريين جميعاً مشيرا إلى أن الابن خالد ورئيس الأركان في متابعة كل احتياجاتكم العامة والخاصة.
جاء ذلك خلال استقبال سموه في مكتبه بوزارة الدفاع والطيران امس بحضور صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام للشؤون العسكرية كبار ضباط القوات المسلحة يتقدمهم رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الأول الركن صالح بن علي المحيا و نائب رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن حسين بن عبدالله القبيّل وقادة أفرع القوات المسلحة الذين قدموا للسلام على سموه وتهنئته بعودته إلى أرض الوطن.
وقال سموه في الحفل الخطابي الذي أقيم حفل خطابي بهذه المناسبة: أحييكم وأرحب بكم، وأشكركم جميعاً على ما عبرتم به من مشاعر صادقة وأمنيات طيبة، ودعوات خالصة وإنني لأبادلكم نفس المشاعر حباً ووفاءً وصدقاً وعرفاناً، وإنني من مقامي هذا لأشكر باسم سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية، كل رجل عامل مخلص منكم وأخص بالشكر أولئك الرجال المقاتلين الأبطال البواسل، الذين يدافعون عن حق وعن شرعية بلادنا.
وأضاف سموه: إن المملكة العربية السعودية دولة كانت ولا تزال دولة سلام، ومحبة له، وكم عملت عليه وصنعته لكثير من الأوطان ولها سجل حافل من الأيادي البيضاء في جميع دول العالم في هذا المجال ولكن مع شديد الأسف وجدنا أنفسنا أمام موقف فرض علينا وليس أمامنا إلا أن نواجهه بعزة وكرامة.
وأضاف سموه:إننا وإذ ندافع عن بلدنا، فإننا نرد ونصد ونردع كل من يحاول المساس بسيادة وطننا ومواطنيه والمقيمين عليه ولا أخفيكم بأنه يحز في خواطرنا هذا الفعل المشين ومثل هذه المناوشات التي ليست من مصلحة أحد، لأن أي قطرة دم تراق من الطرفين تدمي قلوبنا، والدم العربي المسلم غالٍ وعزيز على قلوبنا، وكنا نتمنى ممن يقاتلوننا أو من يحرضونهم على القتال، لو وجهوا سلاحهم باتجاه أعدائنا لا أن تكون البندقية باتجاهين متضادين، والعالم من حولنا يسارع الخطى في البناء والتطور وكان الأولى بهؤلاء المتسللين لو ساهموا في بناء بلدهم وانضموا إلى قيادته العزيزة التي لا تود إلا كل الخير لجميع الشعب اليمني، واعلموا وأنتم تقومون بواجب الدفاع عن وطنكم، بأن الله معنا، والعالم كله معنا، لأننا لم نعتدِ على أحد، ولا نرضى بأن يكون رجالنا قوة شر ضد الأشقياء، بل قوة خير وسلام.
وقال سموه: لقد كنت في يوم السبت الماضي بين أبنائي المصابين في مستشفى القوات المسلحة في الرياض وقد أذهلني ذلك الإصرار العميق، والعزيمة الصادقة لدى كل واحد منهم وهم يتمنون الشفاء العاجل ليعودوا إلى أرض المعركة أيماناً منهم بصدق العقيدة ووضوح الهدف، وثقوا وتأكدوا جميعاً بأن كافة أسر الشهداء والمفقودين والمصابين هم في عيون قائدهم الملك عبدالله بن عبدالعزيز الرجل الفذ، الحريص على كل فرد منهم. فلمقامه الكريم خالص الشكر وعظيم التقدير باسمكم جميعاً والشكر موصولاً لجميع القادة العسكريين ولجندهم الميامين، والله أسأل أن يتولانا جميعاً بعطفه ورحمته، وأن يمن بالفردوس الأعلى لشهدائنا الأبرار، وأن يكتب السلامة لمفقودينا، والشفاء العاجل لمصابينا، والنصر المبين لوطننا الغالي.
وقال سموه: أنا مفوض من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز رعاه الله بأن أقوم بخدمتكم جميعاً وسيتولى الإبن خالد ورئيس هيئة الأركان العامة متابعة كل احتياجاتكم الخاصة والعامة ولا تترددوا، أنا منكم وإليكم في الصغيرة والكبيرة وأشهد الله بحبكم وتفانيكم وإخلاصكم في أداء واجباتكم والله ينصركم على أعدائكم.
و ألقى رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الأول الركن صالح بن علي المحيا كلمة هنأ في مستهلها الجميع بعودة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام على عودته سالما غانما بعد أن ألبسه الله لباس العافية
ورفع تحيات وتقدير رجال القوات المسلحة وثناءهم لخادم الحرمين الشريفين القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية، الذي كان لموقفه الحازم وتوجيهاته القاطعة لدحر المعتدين على حدودنا الجنوبية أبلغ الأثر في نفوس جميع أبنائه رجال القوات المسلحة توجها حفظه الله بزيارة كريمة لأبنائه وإخوانه المقاتلين في ميدان الشرف والبطولة، تفقد أحوالهم، وأطمأن عليهم، فجزاه الله خير الجزاء وبارك جميع خطواته الخيرة.
حضر الاستقبال صاحب السمو الأمير مشعل بن عبدالله بن مساعد مستشار سمو ولي العهد ورئيس ديوان سمو ولي العهد الأستاذ علي بن إبراهيم الحديثي و رئيس مراسم سمو ولي العهد عبدالله بن سعد الغريري و السكرتير الخاص لسمو ولي العهد محمد بن سالم المري ورئيس المكتب الخاص لسمو ولي العهد عبدالله بن مشبب الشهري و مدير عام مكتب سمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام الفريق أول الدكتور علي بن محمد الخليفة و رئيس الشؤون الخاصة بمكتب سمو وزير الدفاع والطيران والمفتش العام محمد بن عبدالعزيز الشثري
.
بواسطة : faifaonline.net
 0  0  894
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:08 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.