• ×

05:08 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

الجلسة الختامية لمجلس منطقه جازان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
جازان : سلطان الفيفي

ترأس صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان رئيس مجلس المنطقة صباح أمس الأربعاء الجلسة الختامية لدورة الإنعقاد الخامسة والستون في سلسلة إنعقاد مجلس المنطقة (الأولى للعام المالي 1431هـ / 1432هـ) وناقش المجلس القرارات والتوصيات التي أتخذها المجلس .

وفي بيان أمين عام مجلس المنطقة جازان الأستاذ/محمد بن عباس الحكمي حيث أكد أن صاحب السمو الملكي أمير المنطقة رئيس المجلس حث الجهات الحكومية سرعة تنفيذ المشاريع المعتمدة ومتابعة ذلك وفقاً للمدد المحددة دون تأخير ويتطلب من الجميع الحرص على تنفيذ هذه المشاريع حتى يتم الإستفادة منها وفقاً للخطط المستقبلية وتحقيقاً للصالح العام مشيراً أن المجلس في نهاية هذه الجلسة قد أتخذ التوصيات التالية :

أوصى بالكتابة لتلك الجهات بتنفيذ ما ورد في الميزانية من مشاريع والحرص على عدم تأخيرها وتزويد لجنة التخطيط والمتابعة بتقارير عن ذلك ، الرفع لصاحب السمو الملكي النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الوزارية المكلفة بدراسة إحتياجات منطقة جازان الآنية والمستقبلية و مخاطبة معالي وزير المالية لإعتماد وتنفيذ الطرق (الأحزمة الدائرية) لمدن صبيا وأبو عريش وصامطه والدرب والتي تدرج سنوياً في ميزانية وزارة النقل ولم يتم إعتمادها وبما تم إعتماده من مشاريع تنموية للجهات الحكومية بالمنطقة في ميزانية العام المالي 1431هـ/1432هـ ومقارنة ذلك مع ما ورد في الخطة العشرية والتي تبدأ م العام المالي 1431هـ/1432هـ ، الكتابة لصاحب السمو الملكي وزير الشؤون البلدية والقروية عن الوضع البيئي في المنطقة وما تمثله مرامي النفايات المنتشرة في أنحاء المنطقة من خطورة على صحة الإنسان والبيئة وما أتخذه المجلس من توصيات بهذا الخصوص في دورات المجلس السابقة والحاجة الملحة لإيجاد حل جذري لمشكلة التخلص من النفايات وتوفير الإعتمادات اللازمة لتنفيذ المشروع المعدة دراسته ، الكتابة لمعالي وزير الزراعة بشأن الإسراع بتنفيذ مشروع مرسى الحافة المعتمد في ميزانيات سابق وبضرورة طلب إنشاء مراسي للصيادين بالمنطقة في كل من (الموسم ، الشقيق ، المقعد ، المضايا) بميزانية العام المالي القادم 1432هـ/1433هـ وأوصى المجلس على حث عموم الإدارات الحكومية بالمنطقة لإعداد تقارير مفصله عن ما أعتمد لها من مشاريع خلال الخمس سنوات الماضية وما تم تنفيذه منها وما هو تحت التنفيذ وما هو تحت الترسية وما لم يرسى ومجموع تكاليفها كل على حده ، وقيام لجنة التخطيط والمتابعة لمتابعة الموضوعات المواردة في تقرير اللجنة والعمل على متابعة المشاريع المتأخرة إيجاد الحلول اللازمة لتسهيل تنفيذ المشاريع ، أقر المجلس التوصية الواردة بتقرير لجنة التخطيط والمتابعة وأوصى بالكتابة لصاحب السموالملكي النائب الثاني لمجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الوزارية لمخاطبة وزارة المالية ووزارة الطرق والنقل بشأن إعتماد وتنفيذ الطرق (الأحزمة الدائرية) للمحافظات التالية(صامطه ، أبوعريش،صبيا،الدرب) كما هو معمول به في المناطق الأخرى ، الكتابة لمعالي وزير المالية بضرورة حث الجهات المسؤولة بالوزارة بسرعة تنفيذ المشاريع المعتمدة بمنفذ الطوال ، مخاطبة معالي رئيس شركة أرامكو السعودية وإحاطة معالي وزير البترول والثروة المعدنية بصورة بشأن تكليف مندوب دائم بالمنطقة للتنسيق مع الإمارة والإدارات بالمنطقة لإنهاء المعوقات التي تعترض المشاريع بسبب خط الإنابيب التابع لشركة أرامكو وطول الإجراءات المتبعة من قبل الجهات التابعة لشركة مما يعرقل إنجاز المشاريع الخدمية والتنموية خاصة حيث أن أنبوب الخزن الإتسراتيجي يخترق المنطقة من مدينة جيزان حتى محافظة الدرب وضرورة قيام شركة أرامكو بإصدار التصاريح المطلوبة للجهات الخدمية خلال مدة لا تتجاوز الشهر من طلب الصريح وحث أمانة المنطقة والأرصاد وحماية البيئة لمتابعة الجهات الحكومية والأهلية التي تقوم بتصريف مياه الصرف الصحي بطرق غير صحية للبحر وتطبيق العقوبات الرادعة لضمان الإلتزام بالأنظمة واللوائح لحماية الإنسان والبيئة من تلوث البحر بمياه الصرف الصحي مع تزويد إدارة المياه بصورة لإيصال خدمة الصرف الصحي للجهات التي تطل على البحر بأسرع وقت ممكن ، قيام لجنة التنمية الصحية والبيئية لإستكمال إجراءات المعاملة والمتعلقة بمرمى النفايات بمحافظة صامطه وما يسببه من أضرار للقرى المجاورة له وفق الشكوى المقدمة لمحكمة صامطه من بعض الأهالي وتقديم التقرير اللازم للمجلس في دورته القادمة ، الكتابة لمعالي وزير التجارة والصناعة لطلب إستكمال إعتماد مراحل تنفيذ المدينة الصناعية في ميزانية العام المالي 1431هـ/1432هـ ، أقر المجلس التوصية الواردة بمحضر اللجنة الإقتصادية وأوصى بمخاطبة هيئة المدن الصناعية لتنفيذ ورشة عمل في منطقة جازان بالتنسيق مع الغرفة التجارية الصناعية بمنطقة جازان وفرع وزارة التجارةوالصناعة بالمنطقة وذلك للتعريف بالمدينة الصناعية ونوعية المشاريع المقترحة فيها وشروط الحصول على مواقع داخل المدينة الصناعية وآلية التقديم عليها ، توصى اللجنة الإقتصادية بمخاطبة هيئة المدن الصناعية لفتح مكتب تمثيل لها في مقر المدينة الصناعية بمنطقة جازان أو في مبنى الغرفة التجارية الصناعية بمنطقة جازان وذلك لإستقبال الطلبات المقدمة من قبل الراغبين في الحصول على أراضي داخل المدينة الصناعية وذلك لتسهيلً وتحفيزاً الإستثمار في المنطقة ، الكتابة للجنة الإقتصادية بالتنسيق مع الغرفة التجارية الصناعية بالمنطقة والهيئة العامة للسياحة والآثار بمنطقة جازان وبعض رجال الأعمال للقيام بالتفاوض مع بعض القنوات التلفزيونية وخصوصاً القنوات السعودية الأولى الإخبارية للتعريف بمنطقة سياحياً وإقتصادياً وإبراز مزاياها النسبية وتسليط الضوء على أبرز المشاريع في المنطقة مثل مصفاة البترول والمدينة الإقتصادية والمدينة الصناعية والجزر والمواقع السياحية ، تكليف رئيس لجنة التنمية الإجتماعية والأسرة والشباب الشيخ/أحمد بن بشير معافا وكل من الشيخ/محمد بن أحمد آل خيرات والشيخ/محمد بن منصور بهلول والأستاذ/كرامة بن علي الأحمر لحث المشايخ والعرائف والأهالي بالتبرع بأراضي للإسكان الخيري في المحافظات والمراكز لإقامة المساكن الخيرية عليها بعد تهيئتها من قبل الأمانة والبلديات التابعة لها وذلك من خلال القيام بزيارات للمحافظات والإجتماع مع المشايخ والموسرين في كل محافظة ، الكتابة لمعالي وزير العمل رئيس مجلس إدارة صندوق تنمية الموارد البشرية هدف بضرورة الإسراع في دعم فرع الصندوق بالكوادر اللازمة وذلك تمشياً مع مقترحات آلية العمل الجديدة لبرنامج التنظيم الوطني للتدريب المشترك ، أقرى المجلس ما ورد في محضر لجنة الخدمات والمرافق العامة بشأن الكتابة لصاحب السمو الملكي وزير الشؤون البلدية والقروية لفتح بلدية بمدينة جازان بهيكل تنظيمي مستقل بإعتبار المدينة حاضرة المنطقة وتحتاج إلى بلدية لمعالجة مشاكل المدينة والقرى التابعة لها وحتى مقترح الأمانة للإشراف على البلديات والتابعة لها أوصى المجلس تزويده بمحاضر المجالس البلدية في المنطقة ، وأقر المجلس حث أمانة المنطقة وحرس الحدود بالتعاون مع الإدارة العامة للزراعة بتنظيف مرسى القوارب ومحطة السفر لفرسان حيث المواقع أصبح يشكل خطراً لإحتوائه أوكاراً بمجهولين وذوي النفوس الضعيفة المتخذة سكناً وما يشكله من منظر غير حضاري ،الحاجة لفتح مكتب الأحوال المدنية بالقطاع الجبلي يكون مقره محافظة الدائر ، لإستكمال متابعة تجهيز المراكز الحضرية في المحافظات والمراكز ، وأختتم أمين عام مجلس المنطقة جازان الأستاذ/محمد بن عباس الحكمي أن صاحب السمو الملكي أمير المنطقة أشاد بممثلى الوزارات المصالح الحكومية على جهودهم الطيبة التي قاموا بها في أعمال اللجان المشكلة من المجلس والنتائج والتوصيات التي توصلوا ليها خلال تدارسهم ومناقشتهم كافة الموضوعات المطروحة على جلسات هذه الدورة .


image
بواسطة : faifaonline.net
 0  0  964
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:08 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.