• ×

03:47 صباحًا , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

مطلق النار على رئيس بلدية هروب يشرح القضية شعراً ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 صحيفة فيفاء ـ نقلاً عن الزميلة جازان نيوز ..

جازان نيوز : حسن البراق

وصلت لصحيفة منطقة جازان الإخبارية \"جازان نيوز\" قصيدة \" غبن بن شملان\"ذكر ناقلها ورمز لنفسه بـ \"راشد\" أنها من المتهم بالإعتداء على الأستاذ / الحسن النعمي رئيس بلدية هروب ، ويخص بها \"جازان نيوز\" لكشف الملابسات والخوافي التي دفعته لإطلاق النار .

وجازان نيوز وقد أخذت على عاتقها أمانة النشر لأطراف القضية ترى أنه من الواجب عليها إيصال صوت الآخر كذلك ، وللإحاطة القصيدة لا تمثل رأي جازان نيوز .

تجدر الإشارة هنا إلى أن صحيفة \"جازان نيوز\" كانت قد انفردت بأسبقة النشر للواقعة وفي حينها وبالصور الحصرية ، وانفردت كذلك بالكشف عن الجاني وبعض الملابسات حول الدافع الذي جعله ينتهج ذلك الأسلوب المرفوض نظاماُ وعرفا.

القصيدة \"غبن ابوشملان\" كما وردت لجازان نيوز


بديت بسم اللي يهين الظلومي &&&الناصر الي ماتغره خفيه


واللي نشدني عن خوافي علومي&&& من قبل تاريخ افتتاح الجنيه


هاذي نتايج جرع مر الغبوني&&& جرع القهر مرا على اهل الحميه


كم جيت بالطيبه وزين العلومي&&& وداريت شيأ مايدارى في زيه


اسقي ضيوفي بالسمن والشحومي&&& وسقوني النكران وبرد سيه


دسمت شارب ما يعرف الدسومي &&& مديرمغرور بوضعه وزيه


فوق السنه صابر وغبني كتومي&&& صبرأ على صبر تفجر عليه


مالي سوى ربي يشيل الهمومي &&& ونخى رجال في حكومه قويه


انخى هل العوجى رفاع العلومي&&& وراسي رهن والكذب يرجع عليه


يا حامي البيتين يوم الحشودي &&& يابوي عبدالله توفى ابويه


وخلف لنا ارض ليتام وحريمي&&& وجاني حسن نعمي تسلط عليه


لاعوض القصر وضيع لزومي&&& ولأرض بأمر الضلم راحت عليه


ماقلت لا يا سادتي في كلامي&&& مير اطلب التعويض وبحسن نيه


قلت اهدمو بيتي بامرا حكومي &&& ولاتاخذو ارضي بباطل عليه


طالت عليه وعودهم والكذوبي &&& وان قلت ممنوع يجورو عليه


ريقي نشف من صرختي ولهروجي &&& وعقلي وقلبي التمس لسع كيه


نجني مقدرنا ونجني همومي&&& والحمد لله والرضا له سويه


قولأ لبوشملان هذي علومي &&& للي نشدني عن علوم القضيه
بواسطة : faifaonline.net
 6  1  1448
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:47 صباحًا الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.