• ×

08:40 صباحًا , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

إذا لم تغش النحل لن يغشك العسل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 عبدالله الفيفي (فيفاء)

إذا لم تغش النحل لن يغشك العسل


إذا لم تغش النحل لن يغشك العسل عبارة مشهورة في فيفاء اشتهر بترديدها مربي النحل العم مسعود سلمان المشنوي الفيفي الذي يبلغ من العمر 120 عام قضى معظمها في تربية النحل والعناية بها وبيع أفضل أنواع العسل من السدر والقتادة والسلام وغيره من أنواع العسل التي تشتهر بها جبال فيفاء ويسكن العم مسعود الذاري أسفل جبل المشنوي بفيفاء ويقصده كل من يبحث عن العسل الحقيقي من أبناء فيفاء وغيرهم ، عشق تربية النحل من شبابه يقول العم مسعود الحمد الله الذي يقول في محكم كتابه (وَأوْحَى رَبُّكَ إلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِى مِنَ الجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ ثُمَّ كُلِى مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِى سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ إِنَّ فِى ذَلِكَ لأَيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ) لقد أحببت النحل منذ صغري ومن 100 عام وأنا اربي النحل واعتني بها ليس لهدف مادي بل رغبة وحب وامتنان وشكر للخالق احمد الله على نعمة الصحة والعافية وطولت العمر ، والعسل نعمة من الله ودواء لكل داء وفوائده كثيرة والإقبال كبير على طلب العسل الطبيعي ولان تربيتي للنحل ليس لهدف التجارة فان العسل المتوفر أصبح لا يغطي الطلب المتزايد كما أننا نستهلك جزء كبير من العسل الذي ننتجه داخل الأسرة وللأقارب وفي كثير من الأوقات أواجه كثير من الإحراج لعدم توفر العسل لتقديمه لمن يقصدني لطلبه لغرض لاستشفاء به ، لقد عمد العم مسعود منذ بداية تربيته للنحل على صناعة ما يعرف بالجفن والتي تستخدم وتصنع للنحل في فيفاء فقط وهي عبارة أخشاب بعض الأشجار الضخمة التي تنمو في فيفاء والتي تقطع بطول المتر والنص تقريبا ويتم حفرها وتجهيزها كبيوت خاصة النحل لإنتاج العسل ، ويقول العم مسعود لان تربية النحل مهمة صعبة وتحتاج إلى دراية ومتابعة واهتمام ونظرا لكبر سني اليوم فقد أصبح الاعتناء بالنحل يشق علي لذلك قل الإنتاج بعد أن قلت أعداد النحل وعن النحل يقول لقد اختلفت اليوم حشرة النحل عن السابق من حيث الحجم فالحشرة اليوم صغيرة بينما في الماضي كانت حشرة النحل كبيرة والإنتاج أوفر أما من ناحية الجود فيعتمد ذلك على ما تتناوله النحل ، وعن العسل الذي يباع ويشترى اليوم يقول العم مسعود أن نسبه كبيرة منه مغشوش بسبب تدخل الإنسان في طعام النحل وتقديم الغذاء الصناعي للنحل بدل الغذاء الطبيعي ويردد العم مسعود إذا أنت لم تغش النحل في طعامها لن تغشك في العسل ونصح العم مسعود منتجي العسل بالبحث عن الغابات والمراعي الخصبة لتربية النحل والابتعاد عن التغذية الصناعية للنحل التي تؤدي إلى إنتاج عسل قليل الجودة وقال أن محبي العسل يسعون لطلب العسل الطبيعي مهما ارتفع سعره وأضاف أن العبرة في العسل ليس بالإنتاج ولكن بالجودة ، ومن واقع تجربة يقول العم مسعود لم يشكك احد يوما أو يشتكي من العسل الذي نبيعه ويحرص عدد كبير من أبناء فيفاء وغيرهم على طلب العسل من العم مسعود وحجز كميات قبل وقت طويل حرصا على الحصول على بعض العسل المضمون الذي تنتجه مزرعة العم مسعود الصغيرة التي اشتهرت بإنتاج أجود أنواع العسل الطبيعي في فيفاء ويحرص العم مسعود على ترك النحل تبحث عن غذائها بنفسها من الغابات المجاورة لمنزله في فيفاء ويرفض تقديم أي غذاء لها حتى في أيام الجفاف ، حسين مسعود احد أبناء العم مسعود يقول يربي والدي النحل بجانب منزلنا في فيفاء ودائما ما تلسعنا النحل نحن وأطفالنا لكننا لا نشتكي أو نتذمر لأننا نعلم مدى عشق والدنا وحبه للنحل التي يقضي معها جل وقته ويحرص كثير من زملائنا ومعارفنا من داخل وخارج المنطقة على طلب العسل الطبيعي الذي اشتهر تواجده عند والدي ، وفي فيفاء عندما تبحث عن العسل الحقيقي فان الجميع يرشدك إلى العم مسعود الذي يهديك العسل الطبيعي ويدعوا لك بالصحة والعافية ، ويقصده العم مسعود الكثيرين ممن يبحث عن العسل الطبيعي لاستخدامه في علاج بعض الأمراض المختلفة
image
image
image
image
بواسطة : faifaonline.net
 14  0  3086
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:40 صباحًا الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.