• ×

05:21 صباحًا , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

حريق يقضي على 2000 م بجبل الثويعي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
حريق يقضي على 2000 م بجبل الثويعي
الجفاف يشعل غابات فيفاء


عبدالله الفيفي (فيفاء)

شب قبل ظهر اليوم السبت حريق هائل بجبل الثويعي في فيفاء واتى الحريق على مساحات كبيرة من الغابات في بقعة أل سليمان جابر وامتد الحريق من أسفل الجبل إلى الشارع العام طريق 12 وقضى خلالها على مساحة أكثر من 2000 متر مربع وقد باشر مركز الدفاع المدني بفيفاء الحريق بقيادة الملازم أول سلمان حسين المشنوي وتم السيطرة على الحريق الذي استمر ثلاث ساعات ولم يصب احد في الحريق لان الحريق شب في إحدى الغابات التي تخلوا من السكان وطالب مدير مركز الدفاع المدني بفيفاء المواطنين بضرورة سرعة إبلاغ الدفاع المدني عن أي حريق حتى لو كان بسيطا وقال أن الحرائق تندلع وتنتشر بسرعة في هذه الأيام بسبب الجفاف وطالب المدارس وأولياء الأمور بتوعية الطلاب بالمخاطر التي قد تنجم جراء العبث البري الذي يمكن أن يتسبب في كارثة وعدم ترك الأطفال بدون رقابة وقال أن الحريق احتاج إلى ثمانية صهاريج مياه بسبب التأخر في إبلاغ الدفاع المدني عن الحريق بينما كان يمكن السيطرة على الحريق بعدد اثنين من الصهاريج لو تم تلقي البلاغ في وقت مبكر وطالب الملازم المشنوي بتوخي المواطنين الحيطة عند إيقاف سيارتهم على الشارع العام بعيدا عن الغابات والأشجار المعرضة للاشتعال تلافيا لحدوث خسائر كبيرة عند نشوب حريق وقال أن تواجد احد المواطنين اليوم ساهم في إبعاد سيارته التي امتدت لها السنت النار وأضاف أن من أهم الصعوبات التي تواجه رجال الدفاع المدني في فيفاء هي عدم وصول سيارات الدفاع المدني لمواقع انتشار الحرائق بسبب عدم وجود طرق أو وجود طرق غير مؤهلة لمباشرة مثل هذه الحرائق وضيق الطرق بالنسبة لسيارات الدفاع المدني الكبيرة وكون الحرائق اكبر من إمكانيات سيارات الدفاع المدني الصغيرة التي تواجه صعوبات في المرور من بعض الطرق الفرعية وعن الاستعانة بطائرات الدفاع المدني قال الملازم المشنوي أن الاستعانة بطائرات الدفاع المدني يكون في حالات مخصصة وفق تقدير جيد لحجم الخطورة وبناءً على برقية رسمية من قبل مدير مركز الدفاع المدني وعن الاستعانة بالطيران في فيفاء قال انه حسب تجارب سابقة أدت المروحية إلى انتشار اكبر للحرائق لان طبيعة تضاريس وجبال فيفاء تحتم على الطيران للمساعدة في إطفاء الحرائق أن تكون الطائرة على مستوى منخفض وبسبب أن الحريق على مئات الأمتار وليس على عدة هكتارات ولو تم الاستعانة بالطيران من مسافات بعيدة لم تودي الغرض ولم تصب مواقع نشوب الحرائق وقال أن حريق الثويعي اليوم لم يشتمل على أي خطورة على حياة أي إنسان أو ممتلكات واقتصرت الخسائر على الحشائش والأشجار في تلك الغابة وقد سجل الحريق على انه ناتج بسبب عبث أطفال


image


image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image



image

image

image

image

image

image

image

image

image

imageimageimage





بواسطة : faifaonline.net
 8  0  2279
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:21 صباحًا الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.