• ×

11:33 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

أمير جازان يرعى توقيع عقد المرحلة الأولى لإسكان النازحين بمليارين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
سلطان الفيفي
رعى أمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر في مكتبه بالإمارة أمس مراسم توقيع عقد تنفيذ المشروع الأول لإسكان النازحين بمنطقة جازان بموقع الحصمة. ووقع وزير الشؤون الاجتماعية، المشرف العام على مشروع إسكان النازحين بجازان الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين العقد مع شركة الراشد للتجارة والمقاولات، بتكلفة إجمالية قدرها مليارين و273 مليون ريال. ويأتي المشروع إنفاذاً للأمر السامي القاضي بإنشاء وحدات سكنية مع مرافقها وخدماتها الأساسية في منطقة جازان، وتكليف مؤسسة الملك عبدالله بن عبدالعزيز لوالديه للإسكان التنموي بالإشراف على أعمال الدراسات والتصميم والتنفيذ للمشروع.
وأكد أمير منطقة جازان أهمية التعاون بين المواطنين ورجال الأعمال والجهات الحكومية لتحقيق أهداف التنمية في منطقة جازان. وقال إن القيادة الرشيدة تنظر إلى الأمور بجدية ونظرة بعيدة لإيجاد تنمية شاملة تخدم الوطن والمواطن، كما أن منطقة جازان منطقة واعدة وتأخذ الأولوية في كثير من المشاريع. وأضاف الأمير محمد بن ناصر أن هناك آلاف الملايين من الاعتمادات لمشاريع تحت الترسية أو أخرى متعثرة. وقال: يسعدنا تواجد المقاولين والشركات الرائدة لتنفيذها.
وبين أن إمارة المنطقة تجند نفسها لخدمة ما يأمر به قائد هذه الأمة خادم الحرمين الشريفين، ولتذليل كافة الصعاب للنهوض بالمنطقة في شتى مجالاتها، رافعاً آيات الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين على كل ما يبذله من الدعم اللا محدود للمنطقة ولأبنائه في المنطقة الحدودية، ومكانتها الهامة لديه حفظه الله.
ويشمل مشروع إسكان النازحين بالحصمة 3249 وحدة سكنية و11 مسجدا و15 مدرسة للبنين والبنات و3 مراكز صحية. كما تتوفر بالمشروع كافة مرافق البنية التحتية من الطرق والأرصفة وخدمات الكهرباء وشبكات المياه والصرف الصحي والحدائق العامة. ويعد مشروع الحصمة أحد خمسة مشاريع ستنفذ في خمسة مواقع مختلفة في ثلاث محافظات هي صامطة وأحد المسارحة والعارضة. وستخدم أكثر من 6000 أسرة تمثل عدد النازحين الذين تم حصرهم من قبل اللجنة المشكلة لهذا الغرض.
image

image
بواسطة : faifaonline.net
 1  0  861
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:33 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.