• ×

08:59 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

نزوح للأسر عن منازلها ومخلفات السيول تحل مساكنهم

أهالي جبال الحشر الأمطار ليست من أضر بنا وما حدث بفعل فاعل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يزيد الفيفي (فيفاء) 
تسبب مشروع الطريق الذي تنفذه وزارة النقل في أعلى قمم جبل الشجعة بجبال الحشر بمنطقة جازان في تهجير المواطنين من منازلهم و نزوحهم قصرا بعد أن حولت مخلفات المشروع سيل الجبال الهادرة أثناء الأمطار الغزيرة إلى منازلهم مصطحبةً معها تلال من الأتربة والصخور إلى منازل المواطنين ليقتحمه دون إستأذان و يجتاح كل ما يواجهه من أثاث المنازل و محتوياتها .
السكان لاذوا باسطح المنازل مستغيثين بمن بقي في معزل من تلك السيول و تبعاتها التي تسببت فيها الشركة المقاولة التي كانت تعمل بعشوائية دون حسيب أو رقيب .

بدورها فيفاء أون لاين قامت بجولة على القرى المتضررة بعد يومين من الحادثة كون السبل كانت غير متاحة للوصول إليها و كانت لكل أسرة حكاية و مشاهد مأساواية حيث تحدث المواطن مفرح بن مسفر الحريصي قائلا : لعل المشهد أمامكم الذي يعبر عن مأسينا التي عشناها و أطفالنا حيث لم تكن الأيام كفيلة بمحوها من ذاكرة الأطفال و النساء الذين عاشوا هذه اللحظات , حيث كنت أشاهد الجيران يهرعون إلى منزل بنت أختي فعلمت أن هناك خطر قد الم بهم و كان صوت هدير السيول و العواصف الرعدية يسيطر على الاجواء فهرعت معهم حيث تفاجأت بمشهد مؤلم حين و جدت قريبتب و أطفالها و المياه تكاد تغمرهم خلف باب منزلهم المنكوب خيث أرتفع صراخهم من خلف الباب بعد أن كادت تغمرهم المياه المتدفقة بغزارة مما أضطرني إلى كسر الباب و إنقاذهم , و أضاف المواطن علي جبران قراش الحريصي كدت افقد أسرتي لولا رعاية الله ثم تعاون الأهالي في إنقاذهم وقد خسرت كل ما أملك وكل أثباتاتي وجميع ما أملك في منزلي حتى حلي زوجتي ذهب مع السيل الذي أجتاح منزلنا و أنا الأن أقيم مع أسرتي عند أقاربنا .

أما المواطن ناصر الحريصي كفيل الأيتام الصغار و رب أسرة كبيرة فكانوا يعيشون مأساة البيت القديم المسقوف بجذوع الشجر والذي لا يتحمل تلك المياه التي أضافات فوق معاناتهم مأساة جديدة خاصة وأن المنزل على وشك الأنهيار حيث تحدث قائلا لا أملك المال للإستئجار ودخلي المادي عن طريق سيارتي القديمة والمنزل يكاد ينهار فوق الأيتام الموعزين بسبب تحول سيل الطريق فوق منزلنا الذي قد يسقط في أي لحظة .

اما حسن مفرح جبران الحريصي فكانت مأساته مختلفة حيث طمرت السيول الطابق السفلي كاملا من عمارته التي مازالت قيد الإنشاء وتحدث شيخ تلك القبيلة يحي حريصي قائلا لقد حذرنا المقاول و العمال من مغبة تصرفهم في تحويل مجرى السيل المنحدر من أعلى جبل الشجعة الشديد الإنحدار إلا أنهم يردون بالتسويف إلى أن حصل المحذور و طمرت منازل المواطنين و هجروا من منازلهم ناهيك عن إتلاف مزارعهم التي قد يصعب إستصلاحها نظرا لما خلفته السيول و الخطر ومسبباته مازالت قائمة وأنا بدوري وجميع المتضررين أحمل المتسببين من المقاول القحطاني الذي تسلم المشروع من شركة السويلم الذي بدورها تسلمتها من فرع وزارة النقل جميعهم يتحملون تبعات ما خلفه ذلك المشروع العشوائي المفتقر إلى أدنى سبل السلامة للمواطنين حيث مضى اكثر من عام في عمل هذا المشروع الغريب من حيث هدفه وسبل عمله حيث أصبح ضرره أكثر من فائدته خاصة و ان مخاطره مازالت قائمة .

المقاول محمد يحي ال مفتاح القحطاني في مبرر غريب يتهم شركة الكهرباء بتعثر عمله بسبب عمدان الكهرباء بينما المتحدثين بأسم شركة الكهرباء يؤكدون تضرر أعمدة الكهرباء وأنقطاع التيار بسبب ما خلفه الطريق أما مدير فرع المواصلات ناصر الحازمي منذ بداية تلك الأضرار جراء السيول على جبال جازان و هاتفه خارج الخدمة و قد أوضح المتحدث الإعلامي للدفاع المدني بمنطقة جازان بالأنابة الملازم مصلح الغامدي أن فرق الدفاع المدني بمحافظة الداير تبلغت بدخول السيل إلى بعض المنازل بجبال الحشر وعلى الفور تم انتقال فرقة الإنقاذ إلى الموقع واتضح وجود شعب تحول مساره و تسبب في دخول السيل إلى ثلاثة من المنازل وقد تم إخلاء تلك المنازل خشية تعرضهم للخطر.



image

image

image

image

image

image
بواسطة : faifaonline.net
 10  0  2772
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:59 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.