• ×

05:24 صباحًا , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

تدشين ملتقى شباب فيفاء و بني مالك بالعاصمة المقدسة

تحت رعاية فضيلة الشيخ د. سليمان بن قاسم الفيفي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فيفاء أون لاين (مكة المكرمة) أنطلق مساء أمس في مكة المكرمة و على مقربة من الحرم المكي الشريف "ملتقى شباب فيفاء و بني مالك " الفكرة الرائدة التي ستهدف الشباب من أبناء القبيلتين , حيث تم تدشين الملتقى الساعة التاسعة بكلمة لسعادة الشيخ الدكتور سليمان بن قاسم الفيفي الي أكد في كلمته على الرسالة السامية للملتقى و هي نبذ الفرقة و الدعوة للألفة والتآخي , و قال : بأن الجميع يعتبرون رعاة للملتقى بدعمهم و رعايتهم و إهتمامهم و أضاف : كنت عندما أتواجد في أي مناسبة و ألاحظ عدم تواجد الشباب أتسائل ما هي الأسباب التي تحول دون مشاركة أبنائنا لنا في المناسبات و اللقاءات حيث لا فائدة للقاءات التي نعقدها دون وجودهم . و اضافّ أنهُ بدأ يبحث عن الأسباب فوجد أن غياب الأنشطة و العمل بروح الشباب في هذه المناسبات يحول دون مشاركاتهم فهم طاقات لا بدّ أن تُستغل و تعمل و أكد سعادة الدكتور سليمان بن قاسم على أن البرامج الرياضية هدف للإجتماع و وسيلة تتخللها النشاطات الثقافية و الرياضية و من خلالها تكتشف المواهب في الخطابة و الحفظ و الشعر و تنمي الجرأة في التخاطب .

بعد ذلك طالب سعادة الدكتور الآباء تأييد المشروع و دفع أبنائهم لهذا الملتقى ففيه إنتشال للشباب من الشلل والتجمعات الغير مناسبة ومن الصعب كبت الأبناء بشكل كامل و قال : في هذا الملتقى إفراغ لطاقات أبنائنا و أكد بان النجاح لا يمكن إذا لم يكن هناك تكاتف وتعاون وعمل مستمر , و أختتم سعادة الدكتور سليمان كلمته بوصية للشباب بأن لاتكون الرياضة غاية بل وسيلة وطالبهم بأن تكون الغاية هي التحصيل العلمي والعبادة ، والرياضة تكون عوناً لهم على ذلك , و طالبهم بأن يحرصوا على عدم إدخال " غير الأاسوياء " في التوجهات و الأفكار لتجمعاتهم وقال الهدف من الرياضة إشغال الوقت بحيث لاتتأثر الأشياء الأساسية كالعمل والدراسة والمنزل و أخيراً ناشدهم بأن لايكون الفوز سبب في النعرات والعصبيات .

بعد ذلك ألقى فضيلة الشيخ فرحان سليمان الفيفي ( قاضي التمييز ) حث فيها الجميع إلى توازن الأمور و إخلاص النية في كافة الأعمال وقال الرياضة متى ما كانت عوناً على التقوي و على العبادات ففي ذلك خير واجر و أضافّ واصفاً الشباب انتم وقود الأمة و أنتم الحركة المتوهجة التي يعقد عليها المجتمع الآمال و إذا نظرنا لتاريخ كل الأجيال فإنها لم تنهض إلا بالشباب و الفتوحات الإسلامية قادوها الشباب , و حثهم على الإجتهاد والتحصيل والمثابرة وأوصاهم بالإهتمام بالعبادة وهي أهم شيئ و عماد كل شيء .

ألقى بعد ذلك الأستاذ حسين بن قاسم الظلمي كلمة ضافية شكر فيها سعادة الدكتور سليمان الفيفي و سعادة قاضي التمييز فرحان سليمان الفيفي على كلماتهم التي سيعتبرونها دستوراً يستضيئون به لتحقيق الأهداف التي من أجلها قام الملتقى و أكد بأن تواجد الشباب في هذه الليلة يعني لنا الشئ الكثير وأسعدنا كثيراً ذلك , و أكد الأستاذ حسين بان الشباب هم من سيقود الملتقى بافكارهم وإجتهادهم .

عقب ذلك ألقى الشيخ حسين الشعيثي المالكي كلمة شكر فيها أهل الفكرة على هذه اللفته الكريمة التي جمعت فيفاء و بني مالك وهذا ليس بمستغرب بيننا و عبر عن سعادته بهذا الإجتماع الذي يعبر عن ما يربط أبناء فيفاء و بني مالك من أواصر قوية ثم أعلن عن دعم مؤسسته للملتقى
عقب ذلك أعلن عن تشكيل لجان خاصة بالترتيب لأنشطة الملتقى وب عد تناول العشاء بدأت اللجان في أول إجتماعاتها .

من جهتهِ عبر مدير العلاقات العامة بفيفاء أون لاين الذي حضرّ هذه المناسبة عن سعادتهِ بما شاهده من تنظيم و أضاف بأن هذه الفكرة رائدة على مستوى قبائل الوطن فالملتقى كما يظهر هو تجمع ثقافي , إجتماعي , رياضي يجمع بين الأشقاء دون تمييز , و يفتح الآفاق للمزيد من استغلال طاقات الشباب فيما يعود عليهم و على الوطن بالنفع و يفتح الآفاق لتبني مثل هذه الأنشطة في كافة أنحاء الوطن من خلال أعيان و مشائخ القبائل .







image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image
بواسطة : faifaonline.net
 11  0  1956
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:24 صباحًا السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.