• ×

09:23 مساءً , الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016

القوات السعودية تحرر طفلتين المانيتين خطفتا في شمال اليمن

عمر الطفلتين لا يتجاوز ثلاث سنوات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
فيفاء اون لاين - الوكالات 

أعلنت وزارة الداخلية السعودية الثلاثاء أن القوات الأمنية السعودية قامت بعملية في المنطقة الحدودية مع اليمن وحررت طفلتين المانيتين كانتا في عداد مجموعة من الغربيين خطفوا قبل 11 شهرا تقريبا في شمال اليمن، وأكدت الوزارة في بيان نشرته وكالة الانباء السعودية الرسمية "ان الأجهزة الأمنية المختصة وبعد التواصل مع الأجهزة النظيرة في الجمهورية اليمنية الشقيقة تمكنت من استعادة طفلتين المانيتين في المنطقة الحدودية بين البلدين".
وأضافت أن الطفلتين "كانتا ضمن مجموعة سبق اختطافها من قبل عناصر إجرامية العام الماضي" وبحسب الوزارة، تم إشعار السفارة الألمانية في الرياض بتحرير الطفلتين "كما يجري حاليا إخضاع الطفلتين للفحوصات الطبية اللازمة".
من جانبه أكد المتحدث باسم الوزارة اللواء منصور التركي لوكالة فرانس برس ان الطفلتين هما فعلا ضمن مجموعة الغربيين الست المختطفين في شمال اليمن.
وقال "أنهما في السعودية ووضعهما الصحي جيد. إلا أنهما في المستشفى لكي تحصلا على اي علاج طبي قد تحتاجانه".
إلى ذلك أكد التركي انه لا توجد معلومات حول باقي أفراد المجموعة إلا انه أشار إلى أن العملية الأمنية والاستخباراتية السعودية مستمرة وقال "ليس لدينا ادنى فكرة عن الباقين ... اعتقد ان العملية ما زال يجب ان تحقق بعض الاهداف".
وفي اتصال مع قناة العربية، قال التركي ان عمر الطفلتين قد لا يتجاوز ثلاث سنوات. والطفلتان كانتا من بين تسعة اشخاص هم سبعة المان وبريطاني وكورية جنوبية، خطفوا في يونيو في محافظة صعدة الا ان صنعاء اكدت بعد ايام من خطفهم مقتل اثنين من الرهائن الالمان والرهينة الكورية الجنوبية. وبقي مصير الالمان الخمسة والبريطاني المتبقين مجهولا منذ ذلك الحين.
والالمان الخمسة هم عائلة وبالتالي ما زال والدا الطفلتين وشقيقهما (او شقيقتهما) مخطوفين وينتمي الرهائن الى الهيئة العالمية للخدمات الطبية التي تعمل في صعدة منذ 35 عاما، وهي جمعية مسيحية تابعة للكنيسة المعمدانية.
وكانت السلطات اليمنية اكدت في وقت سابق ان الرهائن الاوروبيين الستة موجودون بالقرب من المنطقة التي عثر فيها على الجثث، اي في شمال اليمن في منطقة قريبة من الحدود مع السعودية حيث ينشط التمرد الحوثي.
واتهم مسؤولون يمنيون المتمردين الشيعة بخطف المجموعة الا ان حدة هذه الاتهامات تراجعت مع الوقت فيما نفى الحوثيون تماما اي ضلوع لهم في الاختطاف.
واعلن وزير الخارجية اليمني ابوبكر القربي في يناير ان السلطات اليمنية تتفاوض مع خاطفي الرهائن الالمان الخمسة والبريطاني من اجل التوصل الى اطلاق سراحهم.
وفي الشهر نفسه، قام وزير الخارجية الالماني غيدو فسترفيلي بزيارة الى صنعاء واكد ان السلطات اليمنية تعرف مكان احتجاز الرهائن الست.
وكانت صحيفة "شبيغل" الالمانية افادت ايضا مطلع العام ان خاطفي الرهائن الست طالبوا بفدية قيمتها مليوني دولار للافراج عنهم وان احد عناصر التمرد يقوم بدور الوسيط

هذا وكانت الحكومة الألمانية قد حصلت على شريط فيديو يظهر فيه بعضاً من أفراد الأسرة الألمانية المختطفة في يونيو الماضي بمحافظة صعدة شمال اليمن. وفي حين يؤكد الشريط أن الأطفال الثلاثة المخطوفين لا يزالون على قيد الحياة غير أن حالة من الإنهاك والتعب تبدو عليهم فيما الغموض يسود المنطقة حتى الساعة حول مصير أبويهما، اللذاتن يعملان في مستشفى بمحافظة صعدة.
ووفقا لصحيفة ألمانية فقد تلقت الحكومة الألمانية الشريط الذي يظهر فيه بعض أفراد الأسرة المخطوفة والمكونة من 5 أفراد قبل نحو ستة أشهر. حينما تعرضت هذه الأسرة للخطف مع شابتين ألمانيتين وامرأة كورية عثر عليهم بعد ذلك مقتولين.
وحسب صحيفة (بيلد) الألمانية الصادرة- اليوم الأربعاء- فإن الأدلة المتوفرة من خلال مقطع الفيديو تشير إلى أن الشريط تم تسجيله خلال الأسابيع القليلة الماضية.
ويؤكد الشريط أن الأطفال الثلاثة المخطوفين (عام واحد - ثلاثة أعوام - خمسة أعوام) لا يزالون على قيد الحياة إلا أن مصدر حكومي قال للصحيفة:" يبدو الإنهاك الشديد على الأطفال".
وكانت الأسرة المنحدرة من ولاية سكسونيا الألمانية قد تعرضت للخطف في اليمن منتصف حزيران- يونيو الماضي، ومعهما شابتين ألمانيتين وامرأة كورية عثر عليهم بعد ذلك بأيام قليلة مقتولين وكان الزوجان يعملان في مستشفى السلام في محافظة صعدة.بينما يتهمهم سكان محليون بأنهم يقومون بمهمة تبشيرية في اليمن بإسم الخدمة الإنسانية والذي بدوره أثار جدلا واسعا في المنظمة الكنيسية الهولندية المتهمة لإرسالهم للتبشير وبين المدرسة الإنجيلية التي نفت إرسالهم لمهمة التبشير على حساب العمل الإغاثي الذي تحرمه الكنيسة الإنجيلية
وسبق وان قدم أعضاء في الكنيسة الإنجيلية في ولاية "سكسونيا" عريضة إلى السفير اليمني في برلين محمد الإرياني للفت الانتباه إلى محنة الأسرة الألمانية المختطفة في محافظة صعدة, وهم من بلدية بوتسن الألمانية وقال رئيس اتحاد الكنائس في بلدية "روبيرت غرين" بمحافظة "تسفيكاو" -السيد توماس هايمبولد- في وقت سابق- :"أن الموقعين على تلك العريضة يطالبون في مذكرة لهم - السفير اليمني إلى بذل كل ما من شأنه تخليص المختطفين.
وبينما أكدت صحيفة "بيلد" الألمانية أن الخاطفين هم من اوصلوا شريط الفيديو الذي أظهر سلامة الأطفال الألمان دون أبويهما, رفضت السفارة الألمانية بصنعاء التأكيد لـ"مأرب برس" حقيقة ما نشر حول الفيديو بعد أن رفضت التعليق على الموضوع في إشارة, على ما يبدو, إلى عدم معرفتها به.

image
image
image
بواسطة : faifaonline.net
 0  0  1122
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:23 مساءً الأحد 5 ربيع الأول 1438 / 4 ديسمبر 2016.