• ×

10:54 مساءً , الجمعة 3 ربيع الأول 1438 / 2 ديسمبر 2016

متابعة لما نشرته صحيفة عكاظ يوم امس الاربعاء عن فيفاء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 متابعة (عبدالله الفيفي)

بسبب وعورتها وتساقط صخورها مع الأمطار

انهيارات طرق فيفاء تحصد أرواح العشرات




ماجد عقيلي- فيفاء

امتدت آثار الانهيارات التي تحدث في قمم جبال فيفاء لتصل أضرارها إلى أسفل الجبال مخلفة دمارا في الممتلكات والمنازل وجرف لمزارع المواطنين والمدرجات إضافة إلى إغلاق تام للطرق. الشيخ احمد محمد الفيفي تحدث عما أصاب أهل فيفاء من خسائر كبيرة بسبب الانهيارات الناجمة عن الأمطار قائلاً: تؤدي الأمطار إلى تدمير وقطع العديد من الطرق الرئيسة لفيفاء والشرايين الأربعة التي تصل فيفاء وتربطها بالمنطقة بالإضافة إلى جميع الطرق الفرعية فيها والتي تقدر بما يزيد على 200 طريق فرعي من أهمها خط 12 وطريق الداثري والمخشمي و طريق قرضة إضافة إلى الخطوط الفرعية كخط الحزام وطريق فيفاء غرب. ويقول محمد بن جابر الفيفي من يشاهد طريق فيفاء من أعلى وأسفل الجبل يلحظ أن تصميم الطريق وهيئته تدل على أن هناك أيادي تسببت في معاناة منطقة بأكملها ، مضيفا بأن مداخل فيفاء وإن تنوعت إلا أن جميعها خطرة وصعبة المسلك وضيقة وكثيرة المنحنيات والمنحدرات وتحتاج إلى صيانة وإعادة تأهيل. مشيرا إلى أن مشاريع الطرق الحالية لا تصمد سوى عام أو عامين إضافة إلى مشاكلها الأخرى من انهيارات وتآكل الطبقات الإسفلتية وهشاشتها.
حوادث مأساوية
ولا يكاد يمر يوم إلا ويتحدث الناس عن مآسي طرق فيفاء من سقوط مركبة أو تهشمها أو احتكاكها بالصخور نظرا لضيق الخط والانحناءات الحادة ومن الحوادث الشهيرة التي وقعت مؤخراً وفاة 3سياح بعد سقوط مركبة احد المصطافين وهي تقل ثلاثة عشر راكبا من عقبة شميلة بفيفاء حيث فوجئ سائق السيارة الصالون أثناء النزول من عقبة شميلة بفيفاء بأن مكابح سيارته لا تعمل وتعرضت للعطب ليجد السيارة تنطلق مسرعة عبر منحدرات عقبة شميلة لتهوي من فوق إحدى المنحدرات وهي تقل أسرة مكونة من ثلاثة عشر شخصا لتستقر السيارة بمن فيها في احد بطون الأودية.وقد نتج عن الحادث وفاة ثلاثة أشخاص هم رجل وامرأتان وإصابة باقي الناجين بإصابات مختلفة بعضهم في حالة خطرة .
وفي مشهد آخر لحوادث السقوط ذهبت أم ضحية وأصيب ابنها بكسور خطيرة في حادث انقلاب سيارة جيب نوع صالون في عقبة شميلة بفيفاء بعد أن فقد قائدها السيطرة عليها لتسقط من أعلى الجبل إلى أسفل الوادي وقد نتج عن الحادث وفاة الأم على الفور.
ظاهرة الانهيارات
رئيس المجلس البلدي ببلدية فيفاء ملهي بن علي الغزواني كشف عن وجود دراسات تناولت مشاكل الطرق في فيفاء ومن تلك الدراسات تقرير خاص بخطة عمل تنمية منطقة فيفاء والتابع لوزارة الشؤون البلدية والقروية والذي اعد عام 1415هـ والذي ذكر أن من المشاكل والمحددات الطبيعية ظاهرة الانهيارات الصخرية في فيفاء والسيول المستمرة ولاسيما في القطوع الصخرية الحادة الميل على جوانب الطرق خاصة في فترة سقوط الأمطار وترتبط هذه الظاهرة بخصائص التربة والصخور بفعل العوامل الطبيعية من أمطار ونباتات فضلا على التركيب الجيولوجي.
ويضيف وفي حال سقوط الأمطار الغزيرة والجارفة تؤدي الميول الحادة إلى تدمير جزئي لعدد كبير من المدرجات الزراعية وتسبب انجراف في الطرق والتربة الطينية التي تحول دون الوصول لبعض المناطق التي تصبح معزولة تماما لحين إصلاح ما دمرته السيول ومن أسباب المشاكل أيضا ضيق المحددات العمرانية وكذلك مسارات الطرق حيث لا تتم وعملية شق الطرق حسب مخطط واضح ومدروس هذا فضلا على المنحنيات الحادة جدا التي تصل نسبة ميولها فيه أحياننا إلى 80 % بالإضافة إلى القطوع غير المعالجة بالشبك والاسمنت.

http://www.okaz.com.sa/okaz/osf/20080917/Con20080917227630.htm

بواسطة : faifaonline.net
 0  0  1529
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:54 مساءً الجمعة 3 ربيع الأول 1438 / 2 ديسمبر 2016.