• ×

01:02 صباحًا , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

في بادرة قد تكون الأولى على مستوى الوزارة "الخسافي"عسكري متقاعد يتحول إلى معلم

"الظلمي" ينجح في إقناع الأطراف ليكتمل الإبداع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يزيد الفيفي (فيفاء) 
في بادرة قد تكون الأولى على مستوى وزارة التربية والتعليم عسكري متقاعد يتحول إلى معلم فني أو معلم مهني إن صح التعبير ,المتقاعد محمد فرحان الخسافي الذي كانت أنامله لا تهدأ وهي تترجم إشارات متجددة و متنوعة من فكر يبحث عن الجديد و الجديد دائما الأستاذ إبراهيم حسن الظلمي و خلال زيارته لمنزل محمد الخسافي شاهد من الأعمال ما جعله يعود إلى منزله و السؤال يطرق ذهنه مرة تلوى أخرى كيف نستثمر هذا الفكر و الجهد لصالح المجتمع و لصالح المفكر الذي قد يؤدي حصره في زاوية محدودة النطاق بالعودة سلبا عليه .
إبراهيم الظلمي توجه مباشرة إلى ثلاثة أشخاص كان يتأمل فيهم آن لا يخيبوه مما له من تقدير عندهم ، فذهب إلى مدير المدرسة و زميله الأستاذ موسى المخشمي الذي لا يقل عن الأستاذ إبراهيم تحمسا لكل جديد و مفيد و لتخرج الفكرة من هناك إلى إدارة الإشراف و إلى الأستاذ حسن احمد الفيفي والذي جعلها تحلق وتطير من جبال فيفاء إلى إبراهيم الحازمي مدير التربية والتعليم بمحافظة صبياء وكان الأستاذ إبراهيم يتابعها ليستقبلها الحازمي مباركا ومؤيدا للفكرة وهي أن يتاح للعسكري المتقاعد فرصة تدريس إبداعاته لطلاب المرحلة الابتدائية من خلال حصة او حصتين أسبوعيا تبدأ للفصول الأولية كتجربة تعطي الصورة الواضحة لنجاح الفكرة من عدمها وتم تخصيص حصص الفنية والنشاط التي تذهب غالبا دون الهدف المنشود ، فزف الأستاذ ابرهيم الخبر إلى المتقاعد فرحان الذي باشر عمله لدى مدير مدرسة ال ظلمة الذي أستقبله مرحبا به ومعدا له غرفة خاصة لتعليم الطلاب و تشرف عليه إدارة المدرسة ،حيث بداء الجد و بداء العمل فأذا به خلال ثلاث حصص تعلوا الإبتسامة وجه الجميع بعد أن شاهدوا ثمرة جهودهم وتكاتفهم وثقتهم في بعضهم حيث صدقت النوايا والغاية فكان الهدف نجاحا متميزا من خلال ما أنتجه الطلاب من أعمال فنية في مجال الكهرباء وبناء المجسمات ناهيك عن ما بداء يفكر به الطلاب من خلال تفكيك الالعاب وقرأة كيفية عملها ثم البحث عن سبل تجديد في صنعها سواء في زيادة سرعتها او تغير اتجاهها ناهيك عن ما صنعوه من ادوات حرفية كساند المصحف الخشبي أو دائرة النور المزدوجة وذلك في فترة زمنية محدودة تؤكد نجاح الفكرة والتي قد تكون بادرة لإنطلاقة توجه جديد او إصدار قرار او قانون جديد إنطلق من مدرسة ال ظلمة الإبتدائي..
علماً بأن الأستاذ حسين العثاثي رئيس قسم النشاط بإدارة التربية و التعليم بصبيا قد سبق و أن زار مدرسة آل ظلمة الأبتدائية و عرضت الفكرة ونتائجها المبدئية عليه فأبدا اعجابه ونالت استحسانه حينها .


image

image
image

image
بواسطة : faifaonline.net
 14  0  1727
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:02 صباحًا الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.