• ×

04:29 مساءً , الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016

أنتشار البعوض في فيفاء رغم عمل فرق الرش ومصدر صحي يحذر من التساهل في المسببات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
فيفاء :يزيد الفيفي

شهدت جبال فيفاء وبعد نزول الأمطار نشاطا كبيرا للحشرات وخاصة البعوض بشكل حرم سكان فيفاء من الأستمتاع بساعات العصرية والمساء من خلال الجلوس في الهواء الطلق كما أنه ومع أنقطاع التيار الكهربائي المتكرر يضطر البعض لفتح شبابيك المنازل لطلب الهواء الا أن البعوض سرعان ما يملاء أرجاء المنزل ،والغريب في الأمر أن هذه الكثافة للبعوض تتزامن مع جهود فرق الرش في عملها سواء قبل أو بعد المطر الا انه يبدو ان المبيدات المستخدمة أقل فعالية ويخشى الكثرين من الأهالي أن ينتج عن ذالك ظهور الأمراض ، وحول هذا الوضع الخطر ..
التقينا مع مختص في الأمراض الوبائية في صحة جازان والذي أكد أنه يجب التعامل مع الوضع بجدية من الجهات المختصة كون أن جبال فيفاء تعتبر من أكثر المناطق عرضة لتفشي الأمراض مع تكاثر الحشرات الناقلة ومن العوامل التي جعلت فيفاء بيئة خصبة لأنتشار الأمراض هي
1---
عدم توفر مشروع صرف صحي --- مع ترك بعض تصريفات المجاري مكشوفة أو متسربة ..
2---
كثافة الغطاء النباتي وتنوعه ..
3---
كثافة الأحياء السكنية ..
4---
رمي المخلفات من قبل السكان البعيدين عن خدمات البلدية في الغابات أو الأماكن القريبة من منازلهم ..

واشار المختص أن هناك خطر آخر وهو ..
موقع فيفاء الجغرافي وتسلل المجهولين اليها حيثُ قد يكون بعضهم حاملا لأمراض مثل الملاريا أو غيرها بحيث تكون الحشرات الناقلة سببا في نقل العدوى ..
وأشار أيضاً أن وجود الكلاب الضالة : وهي تقوم بحفر مواقع لنومها في المزارع قد يتحول مع المطر الى مقر لنمو اليرقات التي قد تقوم الحشرات الناقلة بنقلها إلى الأنسان بطريقة مباشرة أوغير مباشرة ، وعلى سبيل المثال عن طريق الملبس حيث مع أحتكاك الملابس أثناء لبسها وبعد وصول الحشرات اليها فقد تنتقل اليرقة من الملابس الى الجسد لينتج عنها النغف الجلدي وهوا المسمى (بالتدويد) حيث تنمواليرقة داخل جسد الأنسان
ومع أنتشار البعوض في ظل وجود العوامل السابقة فقد ينتج عنها أمراض متعددة ، مثل ..
الملاريا --- التدويد الجلدي ---- والأميبيا --- وغيرها .

وقد وجه نصائحة بمايلي ..
1ـ يجب الحرص من خلال التوعية للأهالي ..
2ـ ردم المستنقعات ----
3ـ عدم النوم في الخلاء أو الجلوس لفترات طويلة وخاصة في الليل ..
وأشار انه من المهم على الجهات المعنية بالرش العمل بجدية في رش المبيدات في الوقت الذي تكون فيه اليرقات في المراحل الأولى كون الرش بعدها يكون اقل فعالية ..
ومن جهة أخرى وفي ذات السياق فأن فرق الرش الخاصة بالسيارات تكون فعاليتها محدودة على المواقع القريبة من الطرق فقط ، ومن الأهمية توفر عناصر وأفراد تجوب الأحياء وتقوم بعمليات الرش الفردية على براميل النفايات والأزقة داخل الأحياء ..
ومن المعلوم أن البلدية توكل تلك المهام للزراعة التي بدورها تعتذر عن ذالك لعدم توفر أوامر من الجهات العليا بإستحداث وظائف خاصة بذالك كما ويرجعون ذالك الى مهام فرق الملاريا التي بدورها تؤكد ان عملها يقتصر على مجرى الأودية والمواقع المنبسطة في سفوح الجبال الغنية بالمستنقعات ..

والجدير بالذكرأن فيفاء محرومة من مقر خاص بالزراعة أو فرق الملاريا وتعتمد على المركزين الوحيدين في القطاع الجبلي والواقع أحدهم في محافظة العيدابي والمحدود في نطاق عمله..
بواسطة : faifaonline.net
 3  0  1013
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:29 مساءً الجمعة 10 ربيع الأول 1438 / 9 ديسمبر 2016.