• ×

07:10 صباحًا , الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016

اليوم الأربعاء يوافق ذكرى البيعة الخامسة لملك الانسانية

رئيس مركز فيفاء ، وشيخ شمل فيفاء ووصف الأنجازات ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالله جابر الفيفي ( تبوك) 
يصادف اليوم الأربعاء السادس والعشرين من شهر جمادى الآخرة من هذا العام 1431 هـ ذكرى مرور خمسة أعوام على تولي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - مقاليد الحكم في المملكة العربية السعودية.
وذلك بعد أن أمضى أكثرَ من 42 عاماً متقلداً مناصب عدة ومشاركا في النهضة التي شهدتها السعودية، وليواصلَ مسيرته وليحققَ رؤيتَه في وضع السعوديةِ في رقمٍ جديدٍ على خارطةِ العالم, ووصف الأمير نايف بن عبد العزيز، النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، خادم الحرمين الشريفين بأنه قائد صاحب إنجاز عظيم، حقق للمملكة العربية السعودية كثيرا، ورفع من مكانتها في المجال الدولي , ويؤكد مراقبون أن الملك عبد الله بحنكته ومهارته في القيادة، من تعزيز دور المملكة في الشأن الإقليمي والعالمي؛ سياسيا، واقتصاديا، وتجاريا، وأصبح للمملكة وجود أعمق في المحافل الدولية، وفي صناعة القرار العالمي، وشكلت عنصر دفع قويا للصوت العربي والإسلامي في دوائر الحوار العالمي، على اختلاف منظماته وهيئاته ومؤسساته، وأن السعودية دخلت ضمن العشرين دولة الكبرى في العالم؛ حيث شاركت في قمتي العشرين اللتين عقدتا في واشنطن ولندن .
من جهة اخرى اكد مدير مركز فيفاء الأستاذ / عليوي بن قيضي العنزي ان الذكرى الخامسة لمبايعة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ملكًا للمملكة العربية السعودية، قد حفلت خلال هذه الأعوام الخمسة بكثير من الإنجازات التنموية في شتى المجالات، وأظهرت حجم الإنجاز الذي تحقق في عهده- حفظه الله- في كافة ميادين العمل والبناء وفي كافة الصعد والمجالات التنموية والحضارية التي جاءت استكمالاً لما قام به ملوك هذا الوطن منذ عهد الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود تغمده الله بواسع رحمته. ولاشك ان هذه الذكرى تجسد مسيرة وطنية حافلة بالإنجازات التي رسمت ملامح مسيرة المملكة بأبهى صور التقدم والازدهار؛ انطلاقًا من التوجه الواضح إلى بناء اقتصاد وطني مبني على الإنتاجية النوعية ، والتفاعل مع الآخر على أسس النِّدِّيَّة والتكاملية من منطلقات علمية واضحة.
كما اوضح شيخ شمل قبائل فيفاء الشيخ علي بن حسن الفيفي " انه وبفضل الله عز وجل ثم بقيادة وحنكة خادم الحرمين الشريفين حققت المملكة العربية السعودية الانجازات تلو الأخرى في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والصناعية والاجتماعية والتعليمية فأصبح للمملكة ثقل عالمي كبير في جميع القضايا العالمية والتي تسهم في حل قضاياه وتحافظ على التوازن فيه من خلال الحكمة وبعد النظر لخادم الحرمين الشريفين وحب الخير للإنسانية جمعاء حتى استحق لقب ملك الإنسانية واستحقت بلادنا لقب مملكة الإنسانية , واردف قائلا إن إنجازات خادم الحرمين الشريفين واضحة وبينة على جميع الصعد كما أن تبنيه حفظه الله لنشر ثقافة الحوار في مجتمعنا أولاً ثم بين أتباع الأديان والحضارات ثانياً لهو دليل أكيد على بعد نظره فقد أصبح القائد الأكثر مصداقية وشعبية ليس على مستوى الوطن العربي والعالم الإسلامي فحسب بل على مستوى العالم أجمع ، إننا في هذه البلاد المباركة نحصد ما بذره حفظه الله فقد انعكست جهوده على رفاهية وراحة شعب المملكة أولا ثم امتدت للعالم من حولنا "
بواسطة : faifaonline.net
 2  0  773
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:10 صباحًا الأحد 12 ربيع الأول 1438 / 11 ديسمبر 2016.